الأحد، 11 سبتمبر 2016

من مراسلاتي الطريفة

سعادة الدكتور مازن صلاح مطبقاني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:
للتوضيح أولاً فإني أعمل في رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة وقد طُلِب مني الحصول على أبحاث "مؤتمر حوار الأديان والثقافات في بيروت" الذي قرأت له عدة إعلانات نُشِرت من قِبَلِكم خاصة في "منتديات طلاب وطالبات جامعة طيبة"، فهل من الممكن تزويدنا بتلك الأبحاث التي عُرِضَت في ذلك المؤتمر أو إذا أمكن أن تَدُلّني على المصدر الذي يمكنني الحصول منه على تلك الأبحاث سواءً عن طريق الإنترنت أو من مراسلة الجامعة مباشرةً.
ولكم جزيل الشُكر.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
محمد عبد الحميد شانوحة
إدارة المؤتمرات والمنظمات
رابطة العالم الإسلامي

جوابي

أخي الكريم الأستاذ محمد عبد الحميد شانوحة حفظه الله
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
سؤالك موضع تقدير واحترام ولو كان شخصياً للبّيت، ولكن أنت في رابطة يحكمها باستبداد عقلية عجيبة فلمّا كان مؤتمر التعريف بالإسلام وكانت اللجنة المنظمة استشارتني وطلبت مشاركتي فأرسلت موضوعاً فكان ذلك المسؤول في يده قلم أحمر يقول اشطب هذا واترك هذا بلا معايير علمية أو حتى خُلُقِيّة أو إسلامية. يحسدونني أنني أفهم وبعض الطغاة يقربون من لا يفهم ليدوم لهم الحكم والسيطرة والاستبداد. كيف أرد عليك بالإيجاب وعوملنا معاملة المساجين في قصر التركي في مِنى (ذت حج) أكلنا في صحون حديد خشن الأكل لينعم هو وأسرته بالأطايب وأكل الملوك والأمراء.
لن أتجاوب مع مثل هذه المؤسسات ما دامت تدار بمثل هذه الروح الإقصائية. والمؤتمر كان معلناً قبل أن أتبرع بترجمة برنامجه، والتركي زار تلك المؤسسة والتقى رجال الدين النصارى وله صور في تلك المؤسسة هو وبعض كبار القساوسة.
أتعجب أن تتجرؤوا وتطلبوا مني.
مرة أخرى لو كان السؤال منك شخصياً للبيت، وإن كنت لا أملك البحوث ولكن أعرف الطريق للوصول إليها.
أعتذر عن تلبية الطلب حتى تصبح الرابطة مؤسسة تخدم الإسلام والمسلمين حقيقة وليس لخدمة مجد أفراد.
مازن مطبقاني



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق