الخميس، 26 سبتمبر، 2013

تقرير عن دورة مهارات المشاركة في المؤتمرات


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين ...
يوم الخميس 27/11/1431هـ الموافق 04/11/2010م كان يوماً من أجمل الأيام على الإطلاق بالنسبة لي، كيف لا وقد اجتمع ثلة من أعضاء ملتقى أهل التفسير من جميع أنحاء المملكة في قاعة واحدة بفندق الازدهار هولدي إن لحضور دورة (مهارت المشاركة في المؤتمرات والندوات وحلقات البحث)، والتي أقيمت في ذلك اليوم - من الساعة الثامنة صباحاً حتى الساعة الثالثة والنصف ظهراً - تحت إشراف مباشر من مركز تفسير للدراسات القرآنية وكان ضيفنا في هذه الدورة أستاذنا الدكتور / مازن بن صلاح مطبقاني أستاذ الدراسات الاستشراقية المشارك وقد أفاد وأجاد وأبدع في تقديم هذه الدورة التي نالت استحسان جميع المشاركين في هذه الدورة

وقد حضر الدورة اثنان وعشرون مشاركاً من الأساتذة وطلاب الدراسات العليا المتخصصين في الدراسات القرآنية، حرصاً على الاستفادة من هذه الدورة.

هذا وقد تم تكريم جميع الحاضرين من قبل مدير مركز تفسير للدراسات القرآنية – د. عبدالرحمن بن معاضة الشهري - و مقدم الدورة - د. مازن بن صلاح مطبقاني - نهاية الدورة، وسط جو مفعم بالسعادة والأخوَّة من قبل جميع الحاضرين .
نسأل الله أن يبارك في جهود هذا المركز المبارك وينفع به ، وأن يجزل الأجر والمثوبة لدكتور / مازن مطبقاني على طرحه الأكثر من رائع، وكذلك د. عبدالرحمن بن معاضة الشهري على تنسيقه لهذه الدورة المباركة ، وأشكر أخي عمار المفدى الذي ساعدنا في تنسيق وتنظيم هذه الدورة .

 

الأربعاء، 25 سبتمبر، 2013

إعلان دورة مهارات المشاركة في المؤتمرات والندوات


بسم الله الرحمن الرحيم
 
أهداف الدورة: تهدف الدورة إلى تزويد الدارس بالمهارات الأساسية في حضور المؤتمرات والندوات ابتداءً بأهمية حضور المؤتمرات إلى البحث عن المؤتمرات وكيفية اختيار المؤتمر ، ثم كتابة الملخص. وكذلك إعداد البحث وتقديمه والإفادة من معطيات المؤتمرات المختلفة.
المستفيدون من الدورة: طلاب الدراسات العليا وبخاصة الدكتوراه وأساتذة الجامعات والمهتمون بالبحث العلمي أو تقديم بحث في مؤتمر عالمي، موظفو الخارجية والداخلية والتجارة وغيرها ورجال الأعمال
وصف لموضوعات الدورة : توضح الدورة أهمية المؤتمرات وحضورها وما تقدمه من المستجدات في مجال البحث العلمي والتعرف على المتخصصين في المجالات المتخلفة وتكوين شبكات معرفية، كما يتلقى المتدرب معرفة بطريقة البحث عن المؤتمرات واختيار المؤتمر المناسب من خلال معرفة الجهة المنظمة وبرنامج المؤتمر وغير ذلك من المعايير. وبعد اختيار المؤتمر لا بد من إعداد ملخص للبحث والمعايير التي تجعل الملخص مقبولاً أو مرفوضاً ثم الشروع في كتابة البحث. ويتعلم المتدرب الأساسيات في إعداد البحوث من  حيث أقسام البحث وطريقة التقديم. وكذلك استخدام الوسائل الفنية المختلفة في التقديم. ثم  المشاركة في النشاطات المصاحبة للمؤتمرات والإفادة من اللقاءات الجانبية ومعارض الكتب وغير ذلك. كما تتضمن الدورة تدريباً على البحث عن المؤتمرات وتدريباً على إعداد ملخص والتدرب على الإلقاء.
النتائج المرجوة من الدورة:
·       إعداد بحث متميز والطريقة المناسبة لتقديمه
·       إيصال رسالتك من خلال المؤتمر وبكل الوسائل المتاحة
·       الإفادة من المؤتمرات وما تقدمه من فرص فكرية واجتماعية وأكاديمية.
مقدم الدورة (المدرّب) الدكتور مازن مطبقاني أستاذ مشارك متخصص في الاستشراق (الدراسات العربية والإسلامية عند الغربيين) عمل في كل من جامعة الملك سعود وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وترأس وحدة دراسات العالم الغربي بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية. ومن أبرز المنادين بضرورة دراسة الغرب. شارك الدكتور مازن في عشرات المؤتمرات حول العالم من مؤتمرات محلية وإقليمية وعالمية  تتجاوز الثمانين مؤتمراً. ومن بين الدول التي شارك في مؤتمرات عالمية فيها اليابان وهولندا وألمانيا والأردن وإسبانيا وبريطانيا وأمريكا. وقدم بحوثاً في العديد من المؤتمرات وترأس جلسات في مؤتمرات دولية كما شارك في لجان تنظيم العديد من المؤتمرات.
 
مدة الدورة:
1-               أربع ساعات
2-               ثماني ساعات (على مدى يومين) وتتضمن بعض التدريبات.
 
 

الثلاثاء، 24 سبتمبر، 2013

قواعد في حضور المؤتمرات والمشاركة فيها

كل ما تحتاج أن تعرفه عن تقديم ورقة علمية في محفل عام

بقلم ليندا كي كيربر Linda K. Kerber

ترجمة مازن مطبقاني

           ظهرت هذه المقالة في إحدى زوايا مجلة الدراسات العليا (الأمريكية)Higher Education Chronicle  في 21 مارس 2008م، و نظراً للفائدة الكبيرة لهذه النصائح فقد رأت مجلة وجهات نظر في التاريخ Perspective on History  أن تعيد نشرها وهي من ثلاثة أجزاء وهذا هو الجزء الثاني منها:

هل أنت متوتر؟ هذا جيد، يجب أن تكون متوتراً. إن القلق يعني أنك جاد في الأمر، وأن الأدرنالين يتدفق، وبدون تدفق الأدرنالين ستكون متحدثاً مملاً. ولكن كثيراً من القلق سيعرقلك فكثرة هذه المادة لن تجعل تفكيرك سليما.

فالهدف من القواعد الآتية لتقديم ورقة في محفل علمي إنما هي لتمكينك من السيطرة على قلقك بل أن تفيد منه في العمل لك وعلى الدرجة نفسها من الأهمية للنقاش الذي ستقدمه والموضوع الذي تطرحه.

لقد لاحظت دوروثي كينيون Dorothy Kenyon وهي من النشاطات البارزات في الحركة النسوية والتي تقضي معظم وقتها في الحديث للجمهور أن الحديث يبدو دائماً مرتجلاً ولكنه يجب أن لا يكون ارتجالياً، فإن كنت ترغب في الإمساك بالجمهور فيجب عليك أن تخطط بعناية.

 

 

القاعدة الأولى:

احرص على ملاحظة قيود الوقت، فالقاعدة المعتادة أن الصفحة المطبوعة تحتوي على 250 كلمة وتستغرق على الأقل دقيقتين في القراءة بصوت مرتفع، فلو كان لديك عشرون دقيقة للحديث فيجب أن لا تزيد ورقتك على عشر صفحات إلى اثنتي عشرة صفحة. ابدأ بورقة تتكون من عشر صفحات. ومن قيود الوقت الزمن الذي يجب أن يتسلم المناقش في المؤتمر ورقتك. فإرسال الورقة في الموعد يعد من الذوق الرفيع حيث يتيح له وقتاً لقراءة البحث والتعليق عليها. إن مصالحك الشخصية تفرض أنك تريد أعمق التعليقات التي تستطيع الحصول عليها وليس مجرد ملاحظات عجلى، ولا شك أنك ستشعر بالحرج الشديد إذا قام المناقش بالإعلان أن الورقة وصلته متأخرة جداً مما منعه من تقديم رأي علمي حولها.

القاعدة الثانية:

اكتب لجمهور حقيقي، فالورقة المكتوبة لتسمع تختلف جوهرياً عن الورقة المكتوبة لتقرأ. ولكن هذا المبدأ يتم إغفاله بإعطاء الورقة إلى المناقش الذي سوف يكون أول من يقرأ الورقة، ويعلق عليها أمام الجمهور وينتقدها، وثمة إغراء بالكتابة من أجل المناقش، ولكن تغلب على هذا الإغراء. وبدلاً من ذلك اكتب لأولئك الذين سوف يستمعون إليك. راجع النسخة النهائية ملاحظاً العبارات المختلفة. حوّل الجمل المركبة إلى جمل بسيطة، وقد تكون الجمل المرتبطة بفاصلة منقوطة أو غيرها من علامات الترقيم مقبولة على الورق لكنها صعبة جداً في الفهم عندما تطلق في الهواء، فالمستمع لا يمكنه أن ينتظر الخبر  أو تتمة الجملة إن كان الفاصل بينه وبين المبتدأ مسافة طويلة.

استخدم الاقتباسات والأمثلة باعتدال، فالجمهور يجد صعوبة في فهم الأفكار المجردة المتوالية ، فيجب أن يكون الحديث مرتبطاً بتجربة معاشة. وحاول أن توازن بين الأمثلة والنقاش.

خصص جملة أو جملتين لتشرح القاعدة التي اعتمدتها في النقاش فالقارئ يرى الهوامش والحواشي بينما المستمع لا يستطيع فلذلك وضح مرجعتيك.

القاعدة الثالثة:

تدرب على إلقاء ورقتك، لقد كشف جي فليrلمان Jay Fliegelman الأستاذ السابق للأدب في جامعة ستانفورد أن النسخ الخاصة بتوماس جيفرسون Thomas Jefferson  لإعلان الاستقلال عليها ملاحظات غامضة وكأنها نوتة موسيقية مكتوبة لمغني مع إشارات أين يقف القارئ لالتقاط الأنفاس. في المرة القادمة التي تحضر فيها مؤتمراً لاحظ كم مرة تنقطع أنفاس المتحدثين قبل  إكمال جملهم مما يخفض فعالية ما يريدون قوله. لذلك خطط مقدماً أن لا ينقطع نفسك، والخطوة الأولى هو ما ذكرته سابقاً الكتابة الواضحة والجمل التقريرية.

والخطوة التالية الأكثر أهمية هي أن تقرأ ورقتك بصوت عال لنفسك، أنصت لنفسك وأنت تتحدث ولاحظ متى ينقطع النفس، راقب نفسك في المرآة إذا كنت تستطيع أن تتحمل ذلك. خذ نفساً عميقاً في بداية كل جملة أو مجموعة من الجمل القصيرة، استمع لنفسك وأنت تتنفس ولكن الجمهور لن يسمع ذلك. فإن لم يكن لديك نفساً كافياً لإكمال الجملة بقوة فقسمها إلى قطع أصغر واقرأها بصوت عال مرة أخرى وضع علامات لتذكيرك متى تأخذ نفساً عميقاً. فإذا كان توماس جيفرسون قد فعل ذلك فلماذا لا تفعله أنت؟

والآن اقرأ ورقتك أمام شخص آخر بصوت عال، ابحث عن صديق لا تشعر بالخوف أن تبدو غبياً أو سخيفاً أمامه.

اطبع ورقتك بخط كبير (ليكن بنط 14 أو حتى 16) حتى  تضطر أن تتوقف لتعرف أين وقفت وبخاصة إن كنت تلقي بحثك واقفاً. ابحث عن غرفة بحجم الغرفة التي ستلقي فيها بحثك واطلب من صديقك أن يجلس في آخر الغرفة وقف أمام المنبر واقرأ ورقتك بصوت عال.

وإذا كنت تتبع قواعد التنفس يجب أن يكون صديقك قادراً على سماعك، وسيخبرك إذا ما كنت  تتحدث بسرعة كبيرة أو في حالات نادرة ببطء شديد. ويمكن لصديقك أن يخبرك كذلك إن كنت مقنعاً فأحياناً كثيرة يقوم الإنسان بحذف جمل تكون مهمة في دعم نقاشه.

ملاحظة: لن تتغير أي من هذه القواعد إن كنت تتحدث أمام اللاقط (الميكرفون) إنما هو حجم الصوت ولكنه لن يمنحك النَفَس.

والآن تدرب المرة الأخيرة للتأكد أن أداءك جيد فلا توجد تعثر في النقط ولا تلعثم أو إن نبرة صوتك خاطئة. وإذا كنت تستخدم الوسائل السمعية البصرية فتدرب على استخدامها.

القاعدة الرابعة: توقف عن التوتر والعصبية

  يجب أن يكون انتباه الحضور منصباً على كلماتك وتجنب  أي شي يصرف انتباههم بعيداً عن كلماتك ومن بين تلك الصوارف ما يأتي:

1-             الأيدي: حركة اليدين في الهواء. صحيح أن كثيراً منا نستخدم أيدينا عادة لتأكيد ما نقول، وبعضنا يحركون أيديهم كل الوقت عدا في بعض الإشارات، فالأيدي ليست جزءاً من التقديم، يجب أن تختفي الأيدي قدر المستطاع حيث ينبغي أن تكون الأيدي على الجانبين أو تستند بهما على منصة القراءة وإن كانت ثمة ضرورة فأمسك منصة القراءة وتمسك بها ولا تتحرك، وإذا كان لديك حافز لوضع يديك في جيوبك فقم بخياطة الجيوب وإغلاقها.

الأحد، 22 سبتمبر، 2013

موضوع مقترح لمؤتمر هل من رأي؟


 

 

موضوع مقترح

 

الجوانب الإيجابية في الاستشراق

الحوار عبر المؤتمرات

 

 

 

تقديم

مازن بن صلاح مطبقاني

باحث مستقل

مركز المدينة المنورة للدراسات الأوروبية والأمريكية


 

(تحت التسجيل)


 

بسم الله الرحمن الرحيم

ينقسم الباحثون في نقد الاستشراق بين من لا يرى إلّا الحسنات وهناك آخرون يرون السلبيات والعيوب فقط، بينما هناك فريق ثالث يرى الحسنات فيذكرها ويشكرها ويحمدها لأصحابها ويرى العيوب أو ما يعتقده عيوباً فيتناولها بالبحث والنقاش والرد.

وفي هذا البحث الموجز سأتناول بعض الجوانب الإيجابية في الاستشراق  وهي المؤتمرات التي تفوق الحصر وقدرة الفرد على حضورها جميعاً ولكن مالا يدرك كله لا يترك جله، فتتعجب من قدرة الجامعات والهيئات والمؤسسات العلمية من معاهد ومراكز بحوث على عقد كل تلك المؤتمرات التي تتناول كل صغيرة وكبيرة في ماضينا وحاضرنا وتبحث حتى في المستقبل.

يعلن عن المؤتمر فيتقدم الباحثون بمقترحاتهم فتُدرس المقترحات ويوافق على ما يتفق مع معايير اللجنة العلمية للمؤتمر، وترسل الموافقة فالموضوعات التي تقدم لا ترفض لأنها تقدم الإسلام بصورة إيجابية أو تتحدث عن محاسن الإسلام وكله محاسن أو تقدم نقداً لمؤسسات غربية أو مستشرقين مثل هيئة الإذاعة البريطانية على سبيل المثال.

وقد لاحظت أن المعايير للموافقة على البحوث هو الالتزام بالمنهجية العلمية والموضوعية مهما كان الموضوع، بل إن بعض الجهات المنظمة قد يعجبها موضوع على ما فيه من تقديم خليفة أو قائد أو عالم مسلم فتخصص له جلسة خاصة أو أكثر كما حدث في المؤتمر السادس والثلاثين العالمي للدراسات الأسيوية والشمال أفريقية في كندا عام 2000م

ومن الإيجابيات أن النقاش في أثناء المؤتمرات يوفر الفرصة للجميع للنقاش بكل حرية وموضوعية وإن كان قد يتخلل بعض المؤتمرات بعض النماذج المتعصبة والمنحازة.

ومن إيجابيات المؤتمرات الاستشراقية حضور بعض المسؤولين الرسميين من الحكومات الغربية كوزارة الخارجية أو غيرها وتقدم في هذه المؤتمرات موضوعات قد تكون ذات فائدة كبرى للبلاد العربية والإسلامية في شتى المجالات كالتعليم والطب والهندسة والعمران والأمن والمجتمع وغيرها من الموضوعات.

سيسعى الباحث تقديم نماذج لهذه المؤتمرات التي حضرها في الشرق والغرب لعل مثل هذه الورقة أن تقدم صورة مختلفة للاستشراق الذي ظُلِم طويلاً.

 

 

 

الجمعة، 20 سبتمبر، 2013

كتاب جديد


 


مفكر الإصلاح وزعيم القومية الجزائرية

رسالة دكتواره مقدمة من أندري ديرليك

لمعهد العلوم الإسلامية بجامعة ما قيل

بكندا ، مارس 1971

تقديم وترجمة

مازن مطبقاني

 


        على الرغم من أن هذه الرسالة القيمة قد أنجزت عام 1971 من باحث جاد في جامعة مقيل McGill وفي أقدم معاهد الدراسات الإسلامية فيها، لكنها لم تر النور في صورة كتاب سواء باللغة الإنجليزية أو باللغة العربية. وإنما لا تزال باقية في صورة فيلم مصغّر(microfilm) وقد رجعت إلى هذه الدراسة في بحثي عن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ودورها في الحركة الوطنية عام 1405هـ(1985)، كما كانت مرجعاً مهماً في كتابي (عبد الحميد بن باديس: العالم الربّاني والزعيم السياسي، 1409هـ/1989م). وهي رسالة ثرية في معرفة صاحبها بالمنطقة وبتاريخها حيث أنجزت في وقت مبكر بعد استعادة الاستقلال وبدقة عام 1971م ولا بد أنه انطلق في بحثه قبل ذلك بأعوام. وقد تعرف إلى شخصيات جزائرية وتونسية  مهمة في المجال العلمي قدموا له كثيراً من الاقتراحات والآراء وقد ذكر من هؤلاء الشيخ محمد الفاضل بن عاشور وعثمان كعك، ومحمد الصالح رمضان ومحمد توفيق المدني وعبد الحق بن باديس. كما أن معرفته باللغة العربية سمحت له بالاطلاع على الصحف التي أصدرها الشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله ومنها الشهاب والمنتقد.

        بدأ الدكتور أندريه ديرلك رسالته بمقدمة ضافية تناول فيها التعريف بعدد من المصطلحات التي وردت في الرسالة، ثم تحدث عن أهمية التغيير ومعنى الإصلاح الإسلامي وذكر في هذا المجال وجهات النظر القديمة والحديثه وأهداف الدراسة ومصادرها.

        أما في الفصل الثاني فتناول المشهد الجزائري في القرن التاسع عشر استهله بالحديث عن حقيقة القبليّة ثم الحديث عن أهمية الطرق الصوفية. أمّا الشخصيات التي لعبت دوراً في السياسة في هذا الوقت فبدأ بالحديث عن أحفاد الدايات. وخصص جزءاً مهماً للحديث عن الأمير عبد القادر الجزائري رحمه الله ودولته  فتحدث عن أهمية سلطنة عبد القادر ومعارضة التيجانية، ثم تحدث عن سياسة الجنرال بيجو والمخزن الفرنسي وسياسة بيجو الدينية. واهتم بتأسيس ما أُطلق عليه الجزائر الفرنسي ابتداءً بالحملة الجزائرية غير الهادفة لعام 1830 وما قامت به فرنسا من عمل تحضري والدور الجديد للكنيسة في الجزائر. واهتم بصفة خاصة بالأسس الاقتصادية للجزائر الفرنسية، ومحاولات الإدماج والرفض التي جوبهت به

        أما الفصل الرابع فكان حول عواقب التأثير الفرنسي على مسلمي الجزائر والذي تمثّل في تفكيك الطبقة البورجوازية في الجزائر، وتناول رسالة سكان مدينة قسنطينة للحاكم العام الفرنسي. وتحدث عن الشيخ حمدان الونيسي وبداية النهوض ومعنى التغيير بالنسية للمسلمين في الجزائر.

        وخصص الفصل الخامس للحديث عن الشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله فبدأ بفقرة أسماها سنوات التكوين 1889-1925 ومهد لذلك بالحديث عن عائلة ابن باديس وذكر أنها عائلة مجيدة،ولكنه تحدث عن هذه العائلة كانت في وقت ما في خدمة فرنسا. تحدث بعد ذلك عن سنوات الغربة والدراسة في جامع الزيتونة وفصل في عن التعليم في الزيتونة.

        وفي الفصل السادس الذي خصصه للحديث عن الحياة العامة للشيخ عبد الحميد بن باديس في الفترة من 1925-1940 والتي تمثلت في المباحث التالية:

·       التربوي أو المعلّم

·       الصحافة الجزائرية الإسلامية

·       الدعوة إلى وحدة الجزائر

·       جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

·       الحدال حول الإسلام الصحيح

·       مؤتمر المسلمين الجزائريين العام

·       عبد الحميد بن باديس وفرنسا

·       تعقيب

أما الفصل السابع فكان حول الإصلاح الجزائري وتأثيرات الإبداع والتجديد على الجزائريين، ولكنه اهتم بالحديث عن أسباب الإنحلال في الجزائر وشروط النهوض في الجزائر وقسم الحديث عنا إلى ما يأتي

·       العودة إلى أصول الإسلام

·       تجديد العلوم الإسلامية

·       الأخلاق الإسلامية عند الجزائريين

·       علم اجتماع الإسلام

·       الإسلام والنصرانية في الجزائر.

وخصص الفصل الثامن لقضية كبيرة وخطيرة وهي معنى القومية الجزائرية التي عنت أن الجزائر ليست فرنسا ولا يمكن أن تكون فرنسا ولا تريد أن تكون فرنسا، كما تناول رد فعل فرنسا تجاه الجزائر في مجال التحديث والعلمانية وعلاقة الجزائر بالشرق وحقيقة معنى القومية.

وتضمنت الرسالة أو الكتاب عدة ملاحق مهمة تتجاوز المرحلة التي عاشها ابن باديس رحمه الله وهي جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تلتحق بالثورة، كما تحدث عن ابن بلا رحمه الله ومسألة الدستور كما تحدث عن مرحلة بومدين رحمه الله وخصص فقرة للحديث عن موثوقية الإصلاح وحدوده في الجزائر وختم الحديث في الملاحق بفقرة بعنوان ما وراء إصلاح عبد الحميد بن باديس.

وقد أعجبني في الدراسة سعة اطلاع الباحث واهتمامه في الجزائر في هذا الوقت المبكر وزيارتها وزيارة تونس والالتقاء بالعلماء في كلا البلدين وعمق معرفته بالتاريخ ولم يمنعه كونه كنديا وربما له أصول فرنسية أن يكون منصفاً في الحديث عن دوافع فرنسا من احتلال الجزائر ومهزلة المروحة أو حادثة المروحة وحقيقة علاقة الفرنسيين بالجزائر في ذلك الوقت.  وقد لفت انتباهي قوله في المقدمة أن المفاهيم الغرببية مضللة إلى حد كبير حين يتم تطبيقها على الأوضاع غير الغربية. ومما يلفت الانتباه اعترافه بوحدة المسلمين الثقافية وارتباطهم بدين واحد من شواطئ الأطلسي حتى جزيرة مندناو في الفلبين وهذا يعني على حد قوله " أن الشخص المسلم كان يشترك في الإيمان والشعائر والمواقف والقيم مع أي إنسان يسكن الأراضي الإسلامية الواسعة فالروابط التي ربطت المسلمين فيما بينهم كانت تعتمد على الشريعة"

كما تستحق الرسالة أن صاحبها كان منصفاً في الجديث عن الشيخ عبد الحميد بن باديس وحركته ونشاطاته المختلفة وقد عقدت العزم على ترجمتها إلى اللغة العربية والحقيقة أنها لن تحتاج إلى تعليقات أو توضيحات كثيرة. وأسأل الله العون والتوفيق، والحمد لله رب العالمين

       

       

 

 


 

 

مشروع أُجهض أو لم يتم والسلام

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الكريم الدكتور......

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته وبعد

        إليك بعض العناوين بعد أن أزف لكم البشرى بإنشاء وحدة دراسات العالم الغربي أو الدراسات الغربية وأفضل الاسم الأول ولها مهمات عديدة سأرسل لك نسخة من خطاب التكليف إن شاء الله

        المهم بدأنا بالمراسلات للمشاركة في أول نشاط للوحدة وهو إصدار كتاب سنوي يتناول الغرب من النواحي الاجتماعية والسياسية، والاقتصادية، والثقافية والفكرية والفلسفية وغير ذلك.

إليك الأسماء

1-  د. حسن غزالة ، كلية العلوم الاجتماعية-قسم اللغة الإنجليزية بجامعة أم القرى وعنوان المراسلة هو ص ب 715، مكة وهاتف وفاكس 5573843وجواله 0504770329

2-  حسن عزوزي من المغرب، جامعة القرويين فاس ، عنوان العمل ص ب 60 الأطلس، فاس ، المنزل ص ب 1601 الأطلس ، فاس المغرب

3-    الدكتور عبد الرزاق قسوم، ص ب 59 حي مالكي بن عكنون الجزائر، هاتف 0021321691449

4-    Dr.Basil Mustafa, Oxford Centre for Islamic Studies George Street, Oxford

Tel.00441805278730   

5-Dr.Khir Bustami, Center for the Study of Islam , Universty of Birmingham

Uk.

6-عباس ارحيلة، جامعة القاضي عياض ، مراكش، المغرب

7-منذر سفار Mundher Sfar وبحثه بعنوان :" منهج دراسة القرآن"

8-ياسين دوتون Yasin Dutton من جامعة إدنبره :" الآثار المادية المبكرة"

9-فرانز كريستوف ميثFraanz-Christoph Muth  من جامعة مينز بألمانيا وكان بحثه بعنوان " انعكاسات على العلاقة بين الشعر العربي المبكر والقرآن.

10-د. جعفر ابن الحاج السلمي، كلية الآداب-جامعة عبد المالك السعدي، 7 درب بوحرمة ، باب الغقلة، تطوان المغرب.

11- د.حميد لحمر، جامعة سيدي محمد بن عبد الله، ص ب 4068 عين قادوس ، فاس ، المغرب

12- د. مصطفى الصمدي، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، بن مسيك الدار البيضاء (له برنامج دعوي متميز في التلفزيون المغربي)

13-د. أحمد معاذ علوان حقي،جامعة الشارقة، كلية الشريعة والقانون، ص ب 27272، الشارقة الإمارات العربية المتحدة.

14- قاسم السامرائي ، جامعة ليدن

16-Dr. Muhammaed Aruci, Center for Islamic Studies

Turkish Religious Foundation



15- Dr.Johan H. Meuleman

Islamic University of Europe Foundation

President, Board of Governors

ِCharlotte Koherpad 17

2331 KH Leiden. The Netherlands