الثلاثاء، 30 يوليو 2013

مملكة العجائب لمحود الأسمر


ضاق على الضرغام يوماً غابه


وانقطعت من رزقه أسبابه

فقال للفهد أشر بما ترى

فقال : الخير في ترك الشرى

فمشيا في الغاب حتى وجدا

غاباً حوى من الوحوش عدداً

وبصرا بالقرد وهو يحكم000!!

يومئ باللحظ ولا يكلم000

منتفخ كالليث وهو قرد!

منفرد بالحكم مستبد000

له بطانة بها الحمار 000

مدخر للرأي مستشار000!

والبوم للبشرى بكل خير000!

والببغاوات لحفظ السر000!

والهر طاهي اللحم في الأفراح00

والدب للزمر وقرع الطبل 00!

والفيل للألعاب فوق الحبل!

رأى الهزبر ما رأى فزأرا

وقال للفهد أشر بما ترى

فقال يا مولاي حق صدق

جميع ما يفعل هذا الخلق00

ليس الذي ترى من الغرائب

فنحن في مملكة العجائب

تقريرحول المؤتمر العالمي الأول حول الاسلام والقرن الواحد والعشرين(لايدن - هولندا (3 إلى 7 يونيه 1996)


بسم الله الرحمن الرحيم

 

 


                                      بسم الله الرحمن الرحيم

    تلقيت في البريد معلومات عن هذا المؤتمر مرسلة من قبل الدكتور قاسم السامرائي الذي يعمل أستاذاً بجامعة لايدن . فأسرعت إلى إرسال فكرة عن موضوع أرغب المشاركة فيه في المؤتمر وبعثته إلى اللجنة المنظمة ،وبعد أيام تلقيت موافقة اللجنة على الموضوع وترحيبهم بي. فأسرعت إلى الكتابة إلى فضيلة عميد كلية الدعوة بطلب الإذن للمشاركة في هذا المؤتمر . وشرعت في إعداد البحث ريثما أحصل على الموافقة ، وأحمد الله أنني حصلت على الموافقة، وتشرفت بتمثيل المملكة في هذا المؤتمر فيسرني أن أتقدم بالشكر لكل من معالي وزير التعليم العالي ومعالي مدير الجامعة وعميد كلية الدعوة بالمدينة المنورة.

    بدأ المؤتمر يوم الاثنين الثالث من يونيه 1996 بقيام المشاركين بتسجيل أسمائهم وتأكيد حضورهم وكذلك تقديم نسخ من بحوثهم ليتم توزيعها على المشاركين. وفي عصر ذلك اليوم أقيمت حفلة تعارف على شرف المشاركين.

    وفي صبيحة يوم الثلاثاء على الساعة العاشرة صباحاً افتتح المؤتمر رسمياً بعدد من الخطب ألقاها كل من رئيس جامعة لايدن البروفسور إل. ليرتوور L.Leertouwer الذي ذكر في خطابه اهتمامه بدراسة الأديان وأنه كان عضواً في قسم الأديان بالجامعة. وأشار إلى اهتمام هولندا بالاسلام وأشاد بجهود المستشرقين الهولنديين في الدراسات الإسلامية ومن أبرزهم المستشرق سنوك هورخرونيه الذي أمضى بعض الوقت في مكة متخفيا باسم الحاج عبد الغفار ،وكانت رسالته للدكتوراة حول الحج ، وكتب كتاباً عن تاريخ مكة المكرمة. ثم تحدث وزير الشؤون الدينية الأندونيسي الدكتور طاهر ترمذي، ودعا إلى عقد المؤتمر الثاني في أندونيسيا بعد سنتين.  ثم تلاهما وزير الشؤون الدينية المغربي السيد عبد الكبير علوي مدغري الذي أعلن اهتمام بلاده بهذا المؤتمر وأنها تدعو إلى عقد حلقته الثالثة في المغرب، وأشار إلى أن النظام العالمي الجديد يجب أن يتضمن التعايش بين مختلف الشعوب ودعا إلى التخلص من الصور النمطية والمشوهة للإسلام والمسلمين. وتحدث أيضاً ممثل لوزارة التعليم والثقافة والتعاون الهولندية واشاد بفكرة المؤتمر وما يمثله  من تعاون علمي.

    وتضمنت الجلسة الافتتاحية المحاضرة الرئيسة في المؤتمر وكانت هذه المرة للدكتورة رفعت حسن الباكستانية الجنسية التي تعمل في جامعة لويفيل الأمريكية . وكانت محاضرتها بعنوان ( ماذا يعني أن أكون مسلماً عشية القرن الواحد والعشرين؟)بدأتها بالحديث عن تعجبها من اختيارها لإلقاء المحاضرة الرئيسة كونها امرأة ، وأشادت بجامعة لايدن وأن هذا لا يحصل إلاّ في هذه الجامعة وهي لذلك تشعر بالفخر والاعتزاز. وقد أشارت في محاضرتها  إلى قضايا كثيرة بدأتها بمعنى الإسلام ودعوته إلى الطريق المستقيم والعمل وفقاً للشريعة الإسلامية وذكرت الصورة النمطية التي انتشرت في الغرب للإسلام والمسلمين ، ودعت إلى حوار بنّاء بين الإسلام والغرب. وذكرت ما جاء في الإسلام حول السلوك القويم الذي يتضمن مراعاة كل من " حقوق الله " وحقوق العباد" وتركيز القرآن الكريم على ذلك وأن سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم هي التطبيق العملي لذلك.

    ولكنها حين تحدثت عن الشريعة الإسلامية ومصادرها توقفت عند الحديث النبوي الشريف وكررت مزاعم بعض المستشرقين عن الوضع في الحديث والتشكيك بالتالي في معظم الحديث واستشهدت بقول أحد الباحثين المسلمين في جامعة شيكاغو وهو فضل الرحمن. وزعمت أن الحديث في نظرها مشكلة .

    ودار نقاش في نهاية المحاضرة حول من يحق له التحدث باسم الاسلام ومن يحق له تفسير النصوص الإسلامية، وتحدث بعض العلماء بأن الذي يتحدث باسم الإسلام ينبغي أن يكون مسلحاً بالمعرفة الصحيحة فلا يقبل من أي أحد أن يفسر النصوص ما لم يكن مؤهلاً لذلك. ولكن المحاضِرة أصرت أنها لو أخذت أربعة أحاديث من صحيح البخاري وأرادت أن تناقش سندها ومتنها لاعترض البعض على ذلك قائلين بأنك امرأة وغير عربية . والعجيب أن أحداً لم يناقشها في هذه الفقرة أو في تشكيكها في الحديث الشريف. وقد ترددت في الرد عليها لأن هذا أول مؤتمر عالمي أحضره وكانت القاعة مزدحمة . والرد عليها بسيط ذلك أن الجهود التى بذلها العلماء المسلمون في دراسة الحديث لم تعرفها أمة من أمم الأرض حتى الآن ، أما أن تنقد أحاديث في صحيح  البخارى فقد سبقها علماء أجلة فحصوا هذا الكتاب بدقة كبيرة وقد قبلت الأمة هذا الكتاب على أنه أصح كتاب بعد كتاب الله عزوجل. وأمّا كونها امرأة فكم من النساء في التاريخ الإسلامي قديماً وحديثاً نبغوا في علم الحديث . ولترجع إلى الحديث الشريف لترى عدد من روى الحديث من النساء. أمّا كونها غير عربية فهل كان البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وغيرهم من العرب؟

     وبدأت الجلسات العلمية من بعد ظهر يوم الثلاثاء حيث كانت تعقد ثلاث جلسات في آن واحد فكان من الصعب متابعة كل جلسات المؤتمر . وفيما يأتي أبرز المحاضرات التي استمعت إليها:

الثلاثاء :

1- " الإسلام والتحديث " محاضرة قدمها نصر حامد أبو زيد -أستاذ زائر بجامعة لايدن- تناول فيها تعريف التحديث ،وتحدث عن التحديث الذي جاء به الإسلام للمجتمع الجاهلي ثم تحدث عن حركات تحديث أخرى في التاريخ الإسلامي مثل الخوارج والمعتزلة وغيرها. وتحدث بتوسع عن المجتمع الجاهلي وسيطرة العصبية القبلية فيه وكيف جاء الإسلام بنظام عقدي وسياسي واقتصادي .

     وأتيحت لي الفرصة لمناقشته بأن الإسلام لم يأت للعرب وحدهم فهو رسالة للعالم أجمع وفيه إصلاح لأوضاع العالم في القديم والحديث فقد تناول القرآن بني إسرائيل وانحرافاتهم المختلفة في المجالات العقدية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، كما ذكر القرآن قوم شعيب وانحرافهم العقدي والاقتصادي وذكر القرآن الكريم فرعون وانحرافه العقدي والسياسي.

     2- " الباكستان : نقد مفهوم الحداثة " قدمها لوكاس فرث Lukas Werth  الأستاذ بجامعة برلين الحرة -معهد الدراسات الأنثروبولوجية. وذكر في محاضرته ما يعنيه مصطلح " التحديث" للغربيين وأن هذه المعاني ليست مقبولة لدى الباكستانيين وبخاصة في البنجاب حيث ما يزال المجتمع متمسكاً بالثوابت الإسلامية وبخاصة فيما يتعلق بالصلات الاجتماعية.

3- الإسلام والديموقراطية في تايلند : حالة الإدارة الإسلامية عام 1993. امتياز يوسف من جامعة أمير سونجكلا ، كلية الدراسات الإسلامية. تحدث في محاضرته عن التغيرات الاجتماعية السياسية التي تمر بها دول جنوب شرق آسيا ومنها تايلند . واهتم الباحث بالمشروع الذي طُرِح عام 1993 لإجراء إصلاحات في الهيكل الإداري للمركز الإسلامي وهو الهيئة الرئيسة التي تهتم بشؤون المسلمين في تايلند.

4-"  دور الإفتاء في السياسة الخارجية المصرية من عام 1977-1992 "، قدمها الأستاذ عبد العزيز شادي المدرس المساعد بجامعة القاهرة ، كلية العلوم السياسية ، وطالب الدكتوراة بجامعة لايدن.

    تناول شادي في محاضرته بعض التساؤلات حول دور الإفتاء وهل كان مؤيداً دائماً للسياسة الخارجية؟ وما الحالات التي كان الإفتاء مؤيداً للسلطة ؟وما الحالات التي أعطى فيها الشرعية للسياسة الخارجية أو نزع الشرعية عن تلك السياسات. وقد خلص الأستاذ شادي إلى أن تبعية دار الإفتاء للحكومة المصرية يجعلها في كثير من الأحيان تابعة في فتاويها للسلطة الحكومية.

الأربعاء :

5- "عبد الحميد بن باديس ونظرته إلى التنمية" : مازن صلاح مطبقاني ، قسم الاستشراق كلية الدعوة بالمدينة المنورة، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

تناولت المحاضرة في مقدمتها اتهام بعض الغربيين الإسلام بأنه ضد التحديث ، ويسوقون هذه الاتهامات في معرض حديثهم عن الحركات الإسلامية التي يطلقون عليها (الأصولية) أو (الإسلام السياسي) . وقد حاول الباحث أن يوضح أن الإسلام دين حضارة وعمران من خلال دراسة كتابات عبد الحميد بن باديس العالم الجزائري الذي كان يقدم دروساً في تفسير القرآن الكريم ، ومن الآيات التي توقف عندها قول الله تعالى( أتبنون بكل ريع آية تعبثون وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون) وتناول كلمة مصانع وأنها ليس كما فهمها المفسرون التقليديون بأنها مجاري المياه أو القصور وإن كانت تدل على العمران ، لكن ابن باديس يرى أنها تدل على المصانع الضرورية للعمران والحضارة.

وأشرت في المحاضرة إلى أن المسلمين في بداية عهدهم درسوا الحضارات الأخرى وأخذوا منها وأضافوا الكثير إلى ما أخذوا ولم ينظرا باحتقار إلى أي حضارة أخرى ، وقدموا نتاج حضارتهم إلى الأمم الأخرى وممن أخذ عنها أوروبا .

6- " وسائل التطور الإسلامي في ماليزيا "، محمد شكري صالح .جامعة سينز الماليزية، ماليزيا. تناولت الورقة الوسائل المختلفة لتحقيق التنميةالإسلامية في ماليزيا . وقد قسم الباحث ورقته إلى قسمين الوسائل التي اتخذتها الحكومة الماليزية والقسم الثاني الوسائل التي اتخذتها الجهات غير الحكومية. واهتمت المحاضرة بالوسائل التي اتخذتها الحركة الاسلامية المحظورة (دار الأرقم) والحركة الاسلامية المعارضة ( الحزب الإسلامي الماليزي) كما تناولت اتجاه الأسلمة الذي تسير فيه الحكومة الماليزية.

7- "صرخات الشعراء الماليزيين حول التطور الاجتماعي الاقتصادي": عبد الوهاب علي.تناول الباحث في محاضرته معاناة المسلمين من النواحي الاجتماعية والاقتصادية ،وكيف أن الأقليات من الأعراق الأخرى يتمتعون بمزايا كثيرة ، ولذلك توجه الشعراء إلى الدولة يستنهضونها لعمل شيء ما لتحسين أوضاع المسلمين . وذكر أن بعض هؤلاء الشعراء أعطي مناصب مهمة في الدولة .

8- "الإسلام في أواسط آسيا وفي روسيا: التثقيف مقابل التسييس " فيتالي نامكين المركز الروسي للبحوث الاستراتيجية والدراسات الدولية.

تحدث المحاضر عن أوضاع الإسلام والمسلمين في الاتحاد السوفياتي منذ حركة البروستريكا وما حدث بعدها من انهيار الاتحاد السوفياتي وتطور أوضاع المسلمين و دخولها في أوضاع عاصفة من النمو والتوسع والتمزق. وأوضح أن أهم ملامح هذه الفترة السعي نحو التعليم الإسلامي حيث بدأت نشاطات واسعة في هذا المجال وبمساعدات من الهيئات والمنظمات الإسلامية الدولية. ومع ذلك فقد حدث شيء من الانقسام بين العلماء التقليديين والعلماء الجدد.

وأشار المتحدث إلى بعض المحاولات لتحويل الإسلام إلى قوة سياسية في معظم الدول الاسلامية التي استقلت حديثاً في أواسط آسيا. وقد ظهرت أحزاب إسلامية معارضة . ويتوقع المتحدث أن لا يكون هناك رابح في المعركة بين الاسلام السياسي والاسلام التعليمي ولكن سوف تظهر قوة تجمع بين الاثنين.

9-" فشل البديل الليبرالي" :يوهانس يانسن Johannes Jansen جامعة لايدن. تناول المحاضر موضوع البديل الليبرالي للمشروع الإسلامي الذي تطرحه الحركات الاسلامية أو (الأصولية). ويقصد بالبديل الليبرالي المشروع الذي تطرحه ( النخبة ) العلمانية لتحديث المجتمع المصري وبخاصة في مواجهة المشروع (الأصولي ) أو مشروع (الإسلام السياسي) ، وذكر في محاضرته جهود كل من مصطفى أمين  ومحمد سعيد العشماوي ، ونوال السعداوي وفؤاد زكريا وسعد الدين ابراهيم . وأشار إلى أن كتابات هؤلاء تطبع المرة تلو المرة ولكنها مع ذلك فشلت في تحريك الجماهير ليكون لهذا المشروع قوة تواجه قوة التوجه الديني. وأوضح أن أسباب فشلهم قد تعود إلى أنهم لايعيشون هموم المواطن العادي أو إنهم يعيشون في بروج عاجية. ومشروعهم بلا شك هو المشروع التغريبي. وتحدث عن كتاب فؤاد علاّم (الإخوان وأنا: من المنشية إلى المنصة) وأشار إلى أن فؤاد علاّم قدّم بعض الروايات الغريبة للأحداث التي جرت في مصر منذ محاولة قتل عبد الناصر التي اتُهم فيها الإخوان المسلمون إلى مقتل السادات . وأشار إلى أن بعض الروايات تخالف الروايات المعروفة فربما كان علاّم بارعاً في الكذب.

    وأتيحت لي الفرصة للتعقيب على المحاضرة فأبديت له إعجابي بعنوان محاضرته وأضفت بأن العنوان يتضمن حُكْماً على هذا المشروع وهو حكم صحيح وأنا أؤيده في هذا الحكم . وبحكم تخصصي في الاستشراق وفي التاريخ الحديث فقد توقفت عند مصطلح النخبة الذي استخدمه الباحث فذكرت له إن الذين ذكرهم ( فؤاد زكريا ، وسعدالدين ابراهيم وغيرهما) على أنهم النخبة إنما هم نخبة زائفة لأنها مصنوعة في الخارج. وقد لاحظت أن مثل هذه المجموعة موجودة في  معظم البلاد العربية الاسلامية ، وأضفت علينا أن نحدد معاني المصطلحات التي نختارها . وأجاب بأنه لم يقصد ما فهمت من العنوان ، وأما بالنسبة للنخبة فهو يرى أن هؤلاء هم النخبة سواءًَ وافقت أم لم أوافق ثم أضاف : " مصطفى أمين من النخبة وإن لم يكن مصطفى أمين نخبة فليس هناك نخبة !"

   ولو كان في الوقت متسع لأوضحت له أننا نطلق على النخبة في العالم الإسلامي على العلماء العاملين أو العلماء الربانيين لأن هؤلاء هم الذين يعملون على إسعاد غيرهم ويعيشون هموم شعوبهم ولا ينعزلون في بروجهم العاجية.

10- " النموذج الديموقراطي الغربي والإسلام السياسي في الشرق الأوسط." الجزء الأول، هالة مصطفى من مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية.والجزء الثاني قدّمه نبيل عبد الفتاح قسم الدراسات الدينية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية:

   يرى الباحثان أن الساحة الدولية تشهد في الوقت الحاضر صوراً جديدة للصراع بين الدول تختلف عما كان الحال عليه خلال الحرب الباردة. فالتنمية الفعلية سارت في مسار مختلف تماماً عن المسار المتوقع من حيث إيجاد جو من السلام والأمن بنهاية الحرب الباردة. فقد ظهرت الحروب القومية في أنحاء العالم ومن أخطرها تلك التي انفجرت بسبب التناقضات الثقافية والعرقية والدينية.

    ومما أضاف إلى التباين الواضح بين الدول المتطورة والدول النامية في مجالات التقنية والقيم والثروة قد أضاف إلى شدة االصراع بالإضافة إلى أشكال الصراع الجديدة التي ظهرت مؤخراً. ومما يزيد في حدة هذه التناقضات الصراعات بين الثقافات والحضارات الذي ظهر مؤخراً في مجالات التاريخ واللغة والثقافة والعادات والدين. ومما يزيد الوعي بهذه الصراعات الاحتكاك بين الثقافات المختلفة.

  وأشار الباحثان إلى أن عملية التحديث أدت إلى انفصال الشعوب المختلفة من هوياتها القديمة ، وبالتالي فإن أزمة الهوية وبالتالي يظهر الدين لملء الفراغ ليصبح مصدر الهوية وهذا ما تمثله الحركات الأصولية الدينية.

    والدور المزدوج الذي يقوم به الغرب يؤدي إلى تصعيد هذه الأزمات بسبب اختلال التوازن بين الغرب والدول غير الغربية في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة، ويزيد في إحساس غير الغربيين بالهزيمة في مواجهة القوى الغربية العظمى. وبالتالي تدفع تلك الشعوب للبحث عن جذورها الثقافية.

   وأشار الباحثان إلى الاختلاف بين القيم الغربية وقيم الثقافات الأخرى مثل : الليبرالية والديموقراطية وحقوق الانسان والعلمانية وهي التي تشكل الأسس للدولة القومية الحديثة.

     وفي هذا السياق فإن تقديم نموذج النظام الغربي الديموقراطي في دول غير غربية مع الأخذ في الاعتبار القيم التي ذكرت سالفاً يعد من أصعب المشكلات التي تشغل قطاعاً مهماً من الصراع الفكري في العالم الاسلامي والشرق الأوسط. وإن ظهور الحركات الاسلامية من خلال النظام الديموقراطي هو أهم تحد في هذا المجال.  

      وقدم الباحثان بعد ذلك وجهة نظرهما تجاه الحركات الاسلامية ومدى امكان اندماجها وتأقلمها مع النظام الديموقراطي الغربي فأكدا على أنه من الصعب على هذه الحركات القبول بالقيم الغربية في مجال التعددية الذي هو الأساس للنظام الديموقراطي وهذا في نظر هالة مصطفى يناقض جوهر التعددية ويهدم مبادىء التنافس الحر بين القوى المختلفة في المجتمع.

   ومما انتقدته هالة مصطفى على الحركات الاسلامية موقفها من الحريات العامة والخاصة والتي تتمسك الحركات الاسلامية بمفهوم واحد تجاهها. وترى أن الحركات الاسلامية تحد من هذه الحريات بالاستناد إلى الأقوال الدينية المختلقة التي تناقض مفهوم حرية الفكر والرأي والاعتقاد المعروفة في النظم الديموقراطية والتي صرحت بها مواثيق حقوق الانسان العالمية.

    وواصل الباحث الثاني نبيل عبد الفتاح الحديث عن  الحركات الاسلامية وعلاقتها بالديموقراطية الغربية ، والمواقف المختلفة التي تتخذها الدول الغربية من هذه الحركات. وعموماً لم يخرج عبد الفتاح عن الرؤية التي قدمتها هالة مصطفى لهذه الحركات.

    وعندما أتيحت لي الفرصة أن أعقب طلبت من رئيس الجلسة أنني أريد أن أبعث رسالة إلى رئاسة المؤتمر بان الحركات الاسلامية غير ممثلة في هذا المؤتمر وأن ما نسمعه من تشويه لصورتها وطعن في فكرها دون تفريق بين الحركات الاسلامية المعتدلة وغيرها أمر يحتاج إلى رد وتوضيح ، ولذلك فينبغي في المستقبل أن يمثل الطرف الآخر حتى يكون ثمة توازن في عرض وجهات النظر. وحاول رئيس الجلسة أن يقلل من خطورة الأمر بأن قال :إن الانتقاد الذي قدمته او الرسالة التي وجهتها لا تعني أن هذين البحثين ليسا موضوعيين أو علميين. ولم أرد أن أرد عليه فقد أدركت أن رسالتي قد وصلت. 

الخميس:

11- " الإسلام في فرنسا." كاثارين ويتهول دي وندن  Catherine Wihtol de Wenden من المركز القومي الفرنسي للبحث العلمي. تناولت الباحثة أوضاع المسلمين في فرنسا فأشارت إلى أن معظمهم من الطبقات الفقيرة وأنهم يعيشون أوضاعاً صعبة، كما تناولت قضية اندماجهم في المجتمع الفرنسي . وأشارت إلى انها غير متخصصة في الإسلام ولكنها باحثة في علم الاجتماع. وأشارت إلى سياسات الحكومات الفرنسية تجاه المسلمين في فرنسا. ودار نقاش جيد بعد المحاضرة شارك فيه كل من الباحث الفرنسي أوليفير كاريه والدكتور علي الكتاني رئيس جامعة ابن رشد الاسلامية في قرطبة حيث أشار المتحدثان إلى القرارات الفرنسية الموجهة ضد ممارسة المسلمين شعائر دينهم في فرنسا. وتعجب الدكتور علي الكتاني من المعاملة القاسية التي يلقاها المسلمون في فرنسا مع أن فرنسا تزعم أنها علمانية .وتساءل وما ذا يضايق الفرنسيين في مسألة الحجاب. كما أكد وجود أعداد كبيرة من المسلمين من أصل فرنسي.

12-الاسلام هل هو عامل مساعد أو معرقل في وجه تطور المرأة؟" رفعت حسن الباحثة من جامعة لويفيل . وتناولت الباحثة موقف الإسلام من المرأة من خلال ثلاثة مسائل:1- كيف خُلِقت المرأة؟ 2- هل كانت المرأة مسؤولة عن سقوط الرجل؟ 3- لماذا خُلِقت المرأة؟

    واهتمت رفعت حسن بيان موقف الأديان المختلفة من هذه القضايا مع التركيز على موقف الاسلام ، وأشارت إلى أنها بدأت تدرس العقيدة الإسلامية منذ عام 1974 . ومن النقاط الطريفة في بحثها توقفها عند بعض الأحاديث في صحيح البخاري وصحيح مسلم حول خلق المرأة من ضلع الرجل، والتوجيه النبوي الكريم بالإحسان إلى المرأة فشككت في صحة هذه الأحاديث حيث إنها لم تجد أية إشارة في القرآن الكريم حول موضوع خلق المرأة.

    وكما ذكرت في الحديث عن هذه الباحثة في المحاضرة الرئيسة في المؤتمر في الجلسة الافتتاحية ، فهي من دعاة التغريب والانتقال بالمرأة إلى الصورة الغربية بالرغم من انتقادها للدراسات الغربية التي تشوه صروة الاسلام في الغرب.

الجمعة:

13- " العلاقات الاسلامية- النصرانية في القرن الواحد والعشرين " علوي شهاب ، مركز دراسات أديان العالم بجامعة هارفارد .تناول المحاضر العلاقات التاريخية بين المسلمين والنصارى ابتداءً من الحروب الصليبية ثم الحملات الامبريالية التي استهدفت العالم الإسلامي. ولكن المحاضر اشار إلى أن أوروبا والغرب اقتنع باستقلال الدول وأن العلاقات الاسلامية النصرانية بدات تدخل في طور جديد من التعايش والقبول. وقد حاول أن يفسر كثيراً من النصوص التي تشير إلى العلاقات بين المسلمين والنصارى. وقد زعم المحاضر أن له الحق في الاجتهاد في فهم بعض النصوص القرآنية التي تتناول العلاقات بين المسلمين والنصارى فهو من العلماء كما يرى نفسه.

    وقد بدا لي أن الباحث بحكم موقعه في جامعة هارفارد حاول لي أعناق النصوص ليناسب دعوته إلى قبول النصارى وإبعاد حقيقة مواقفهم من الإسلام والمسلمين.

14- " توازن الحضارات: سيناريوهات للإسلام " مارتن كريمر مدير مركز موشيه ديان لدراسات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا -ةتل أبيب.

    تناول الباحث في ورقته سبب اهتمامه بالصحوة الاسلامية التي نالت اهتماماً كبيراً في الغرب في العشر سنوات الأخيرة وفشل التوقعات حول مستقبل هذه الحركات. وحتى يقدم الباحث صورة الاسلام في القرن الواحد والعشرين وجد أن من المفيد الرجوع إلى أوضاع العالم الاسلامي في بداية القرن العشرين وبخاصة حينما سألت إحدى المجلات عدداً من المستشرقين عن آرائهم في مستقبل العالم الإسلامي في القرن العشرين.

   ومن الطريف أن الباحث وجد أن الأوضاع في بداية القرن العشرين تشبه إلى حد كبير الأوضاع الحالية ؛ يسود أوروبا الآن حالة من السلام وسيطرة قوة واحدة هي الولايات المتحدة التي تسعى إلى وصول النفط إلى الغرب، وأن تكون الضامن لبقاء الأوضاع كما هي في الشرق الأوسط. وعندما تعرض وصول البترول إليه للخطر أسرعت الولايات المتحدة للتدخل عندما غزت العراق الكويت. وذكر الباحث أن الولايات المتحدة تقوم بعملياتها الحربية من قواعدها ولا ترى ضرورة للاحتلال طويل الأمد.

   وتناول الباحث أوضاع العالم العربي الحالية واستمرار بعض الحكام لفترات طويلة وضرب المثل بالملك حسين والرئيس السوري والعراقي والرئيس الليبي. وزعم أن هذا لا يدل على الاستقرار، وهو أمر يرى أنه يشبه الأوضاع التي كان عليها العالم الاسلامي في بداية القرن العشرين.

   واهتم كريمر بإثارة قضية الحركات الاسلامية التي يطلق عليها " المسلحة" وأنها الخطر الذي يهدد استقرار المنطقة .-وهذا هو دأب الباحثين والسياسيين اليهود في تخويف الغرب من الإسلام-وأشار إلى أن العالم الإسلامي كان يشهد صحوة تشبه الصحوة الموجودة حالياً. وزعم أن الحركات الاسلامية في بداية القرن العشرين تم السيطرة عليها وتساءل هل سيتم السيطرة على الحركات الاسلامية في بداية القرن الواحد والعشرين.

    وقد قدّم الباحث بعض الحقائق عن أوضاع العالم الاسلامي من النواحي الاقتصادية واستمرار اعتماد المسلمين على الاستيراد في المواد الغذائية وغيرها ، كما أشار إلى قضية الديون التي تثقل كاهل كثير من الدول العربية الاسلامية.

   وتناول الباحث أيضاً مقالة صموئيل هتنقتون حول صراع الحضارات وما أثارته من ردود فعل واسعة في العالم العربي الاسلامي وتعجب كيف أن كتاب فوكوياما عن (نهاية التاريخ ) والتي تعرضت للمسلمين بأشد مما ذكره هتنقتون لم تثر ردود فعل واسعة في العالم الإسلامي مع إن ما قاله فوكوياما أشد مما قاله هتنقتون.

   لا شك أن الورقة تتضمن كثيراً من المغالطات التي تحتاج إلى الرد عليها ، ولكن رأيت أن أترك الرد عليه حتى أتمكن من قراءة بحثه قراءة دقيقة.

 

نظرة إجمالية إلى المؤتمر:

    لقد كان هذا المؤتمر منلسبة ممتازة للتعرف على بعض الرؤى  الغربية للعالم الاسلامي في مطلع القرن الواحد والعشرين والتي يمكن إجمالها في النقاط الآتية:

1- الحديث عن التنمية أمر مهم جداً بالرغم من أنه موضوع تكرر كثيراً منذ بداية القرن العشرين وما قاله الشيخ محمد عبده وغيره من العلماء المسلمين حول موقف الإسلام من المدنية والحضارة. ولكن يبدو أن التركيز على النموذج الغربي للتنمية مازالت قضية مهمة لدى الغربيين أو أبناء المسلمين المتأثرين بالفكر الغربي.

2- موضوع  التربية والتعليم من الموضوعات المهمة ويهم الغرب أن يعرف كيف يفكر المسلمون في هذا الموضوع كما يرغبون في إيصال نظراتهم ونظرياتهم إلينا من خلال هذه المؤتمرات وبخاصة أن هذا المؤتمر كان له جانب سياسي بحضور بعض المسؤولين من أندونيسيا ومصر وهولندا الذي مازالت الدراسات العربية والاسلامية فيها لها جانب سياسي واضح.

3- الإسلام والمجتمع العالمي ، يريد منظمو المؤتمر التوصل إلى معرفة كيف يفكر المسلمون في التعايش مع المجتمع العالمي أو الكوني .

   من الملاحظات على هذا المؤتمر الطابع العلماني في طرح بعض القضايا مثل قضايا الحركات الإسلامية وموضوع المرأة الذي تزعمته الباحثة الباكستانية التي تفخر بمؤتمر السكان الذي عقد في القاهرة على مقربة من الأزهر ليسمع صوت المرأة في قضاياها. وكذلك غاب عن المؤتمر ممثلين للحركات الاسلامية المعتدلة في العالم الإسلامي وبخاصة من مصر الذي انفرد ممثلو مؤسسة الأهرام أو التيار العلماني( الليبرالي) بالحديث عن هذا الموضوع.

   أثار انتقادي غياب التمثيل المتوازن في موضوع الحركات الاسلامية اهتمام الباحث الهولندي يوهانس يانسين حتى إنه أشار إليه في الجلسة الختامية ووعد أن يتم النظر في هذا الأمر في المستقبل.

 

ملحوظة :لقد لفت انتباهي عدم اتصال أي مسؤول من السفارة السعودية بي في أثناء المؤتمر، فلعلهم لم يبلغّوا بوجود تمثيل للملكة في المؤتمر. وقد أعجبني اهتمام السفير المصري بحضور بعض فعاليات المؤتمر كالجلسة الافتتاحية والجلسة الختامية، وكذلك استمرار اتصاله بالشخصيات التي مثّلت مصر في المؤتمر. ولكن اتصل بي أثناء المؤتمر سفيان سيرجار من المركز الثقافي الاسلامي بمدينة لاهاي ، وهو على صلة بالسفارة وأخبرني بأنه أبلغ السفارة بوجودي.

والحقيقة أنهم بُلّغوا بأنني الممثل الوحيد (والشرعي) للمملكة في المؤتمر لأن البروفيسور كابتان قد أخبرني بأن السفارة اتصلت به وأخبرته بلك ، فلذلك لا عذر لهم

الاثنين، 29 يوليو 2013

متى يفهمون الإسلام دين ودولة؟


                     

في إحدى ليالي رمضان قدّمت قناة تلفزيونية عربية تُبث من لندن برنامجاً عن أهم الكتب التي أثرت في العالم العربي في القرن الماضي (لم يصبح ماضياً بعد). وكان من بين الضيوف الأستاذ المتخصص في العلوم السياسية الدكتور تركي الحمد حيث ذكر أهم عشرة كتب يراها أكثر تأثيراً في العالم العربي.

وبعد أيام أعاد الدكتور تركي ما قاله في البرنامج في مقالته الأسبوعية في الشرق الأوسط  (الأحد 11رمضان 1420) وكان من بين تلك الكتب كتاب علي عبد الرازق ( الإسلام وأصول الحكم) ومما قاله على الهواء مباشرة وأعاده في مقالته أن علي عبد الرازق قرر في كتابه هذا أن الخلافة أمر من وضع المسلمين وليس للدين شأن بأمور السياسة فالناس أدرى بشؤون حياتهم –كما زعم- ومما قاله نصّاً ما يأتي " أن مؤسسة الخلافة، ومنصب الخليفة ليس من أصول الدين الإسلامي ، بل كانا مجرد خيار سياسي تاريخي ضمن خيارات أخرى وبرز نتيجة ظروف تاريخية ليس إلاّ. بل إن السياسة كلها هي خيار بشري دنيوي وليس من أصول الدين، في مخالفة لرأي الشيعة في ذلك وبالتالي فإن المسلمين " أدرى بأمور دنياهم. إلى أن يقول :" وخلاصة القول ،بل خلاصة كتاب على عبد الرازق هي أن السياسة عموماً خيار دنيوي أولاً وأخيراً ولكن البعض يحاول أن يجعلها أصلاً من أصول الدين لحاجة في نفس يعقوب." أهـ.

وهنا أتوجه بالسؤال للدكتور الحمد قائلاً :"هل بذل جهده حقاً في قراءة القرآن الكريم مع قراءة التفاسير المعتمدة أو التفاسير بالمأثور أو حتى التفاسير المعاصرة أو حتى بدون أن يقرأ أي تفسير فإنه يفهم اللغة العربية  وقد يسّر الله عز وجل هذا الكتاب. فنسأله كم مرة ورد ذكر قصة موسى عليه السلام مع فرعون؟ وكم مرة ذُكر فرعون في سياق سياسي بحث؟ ألم يذكر القرآن قصة يوسف عليه السلام وتوليه منصب الوزارة في عصر كان الناس في حاجة إلى الحفيظ العليم؟

ألم يذكر القرآن الكريم داود عليه السلام وحكمه بين الناس وأمر الله عز وجل له بأن يحكم بالعدل. وقد جاءت آيات القرآن الكريم توضح صفات الحاكم العدل وعلاقته بالرعية وقد توقف أحد الخطباء ذات مرّة عند قوله تعالى ( فعرفهم وهم له منكرون) ليستنتج منها أن على الحاكم أن يعرف رعيته؛ يعرف أحوالهم وآمالهم وآلامهم وهمومهم. لا أن يعيش في برج عاجي منعزل عن رعيته فلا يدري ما يدور في بلاده. وأسأله وهو المتخصص في العلوم السياسية ألم يطلع على ما حدث في سقيقة بني ساعدة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

أما كتاب على عبد الرازق فقد نال من النقد العملي المنهجي الشيء الكثير لأن هذه الفكرة كلما خبتت أتى من يحييها جذعة فما بال أقوام من بني جلدتنا يتكلمون بألسنتنا لا يريدون أن يفهموا أن الإسلام دين ودولة. وقد فهم هذا الشيخ علي عبد الرازق حين قال:" كان سلطان النبي صلى الله عليه وسلم شاملاً فلاشيء مما تمتد إليه يد الحكم إلاّ وقد شمله سلطان النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا نوع مما يتصور من الرياسة والسلطان إلاّ وهو داخل تحت ولاية النبي صلى الله عليه وسلم على المؤمنين؟" فهو كما يقول الدكتور العوّا يناقض نفسه تماماً. ولله در الشيخ عبد الحي الكتاني الذي ألف كتاباً سماه الحكومة النبوية وبين كيف أن الدولة الإسلامية في عهده صلى الله عليه وسلم ضمت كل أقسام الحكومة السياسية.

وليت الدكتور حمد يراجع كتب الحديث الشريف ليرى الأحاديث التي أشارت إلى الخلفاء الراشدين وإلى الخلفاء عموماً وإلى ولاية الأمر وما ينبغي على ولي الأمر أن يفعل. وأقتبس له حديثاً من هذه الأحاديث يقول فيه المصطفى صلى الله عليه وسلم ( من ولي من أمر المسلمين شيئاً فاحتجب دون ذوي الحاجة والخلة والمسكنة إلاّ احتجب الله دون حاجته وخلته ومسكنته يوم القيامة). ولعلنا نزيد الأمر توضيحاً في مقالة أخرى بعد رمضان بإذن الله.

 

 

 

                                 

 

 

 

مجلة اسمها ( الجريمة )


                                      بسم الله الرحمن الرحيم

                          

                    

الإعلام أداة خطيرة في توجيه المجتمعات والشعوب والأمم ولذلك حرصت الدول الغنية المتقدمة على أن تمتلك ناصية الإعلام وبخاصة في مجال التلفزيون والبث الفضائي وغير ذلك من وسائل الإعلام وما زلت أذكر كملة الرئيس علي عزت بيجوفيتش في كتابه (الإسلام بين الشرق والغرب) بإنه إن كان الخوف في السابق على الشعوب من استبداد الحكام، فإن الخوف اليوم من هيمنة الإعلام وتسلطه.

ولعل من أبرز الأبواب في السيطرة على العقول وبخاصة عقول الناشئة الحديث الذي لا ينتهي عن الجريمة ولا أدري من ابتدع الكتابة عن الجرائم وتفصيلاتها في الصحف ولكنها بدعة انتشرت انتشار النار في الهشيم (كما يقولون). وأعرف أن بعض الصحف المصرية وهي أقدم الصحف العربية صدوراً تفرد صفحة أو صفحات للجريمة. وهناك صحف أخرى تعلن في المحطات الفضائية أن يوم (كذا) هو يوم ملحق الجريمة. وهناك صحف كثيرة تهتم بهذا الموضوع بل إنه أصبح موضوعاً أثيراً لدى عدد من المجلات وبخاصة المجلات الأسبوعية ذات الأغلفة الملساء والصور النسائية ومنها مجلات المرأة. ولعل الصحافة العربية أخذت هذا الأمر عن الصحافة الغربية فيما تأخذه أحياناً دون النظر في أوضاعنا الاجتماعية وقيمنا وعقيدتنا التي تأبي نشر الجرائم والفواحش في العلن.

ولما ضاقت بهم صفحات الصحف والمجلات رأى بعض أصحاب الأموال ( وربما الأفكار) أن يفردوا للجريمة مجلة. ولعل الأيام القادمة تحمل لنا مفاجآت عجيبة بأن يكون للجريمة عدة مجلات فمن يحب قراءة جرائم السرقات يجد لها مجلة، وللرشوة مجلتها، وللقتل مجلاته (لتعدد أنواع القتل) وهكذاصحيح أن مثل هذا الموضوع يحتاج إلى علماء في النفس وعلماء في الاجتماع لتناوله ولكن حتى يدلوا بدلوهم أود أن أتحدث عن إعلان إحدى المجلات.

لقد حمل الإعلان العنوانين الآتية:

1-   سكارى يثيرون الهلع في شاليهات

2-    زوجة عربية خدعت زوجها المسن وادعت أن عشيقها أخوها..

3-   بسبب غيرته الشديدة وإفلاسه الممثلة مزقت جسد زوجها

4-  بعد أن سرقها من حقيبة والدته : حلوى مخدرة يوزعها طفل على زملائه فتثير لديهم الصداع.

5-     شلّة فاسدة يغتصبون زميلهم..

هذه فقط خمسة عناوين اخترتها من الإعلان عن هذه الجريدة التي تقول (الجريمة في الأسواق) ولكني أسأل الله أن لا تكون الجريمة في الأسواق، بل أسأله أن يعين المجتمع المسلم بل حتى المجتمعات كلها في القضاء على الجريمة. أما مسألة إشاعة الجريمة بالحديث عنها وعن تفاصيلها فأعرف أن من يقولون بنشرها يحتجون بأنهم يفعلون ذلك رغبة في تحذير الناس من هذه الجرائم ومن المجرمين، ولكن الحديث عن التفاصيل الدقيقة التي مكنت المجرم من ارتكاب جريمته فأعتقد أن كثيراً من الناس يعترض على ذلك لأنها تفتح الطريق أمام أصحاب النفوس الضعيفة أو الذين لديهم الاستعداد للإجرام فيتعلمون مما ينشر.

وحتى نكون على بينة من أمرنا في هذه المسألة فنذكر ما جاء في تفسير القرطبي في قوله تعالى )إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا فبشرهم بعذاب أليم( " أي تفشو، يقال شاع الشيء شيوعاً أي ظهر وتفرق ، والفاحشة الفعل القبيح المفرط القبح ، وقيل الفاحشة في هذه الآية القول السيءوذكر القرطبي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي جاء فيه ( وأيما رجل أشاع على رجل مسلم كلمة هو منها برىء يرى أن يشينه بها في الدنيا كان حقاً على الله أن يرميه بها في النار ثم تلا مصداقه من كتاب الله تعالى - : إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا "

ويلاحظ أن هذه الآية جاءت في سياق الحديث عن حادثة الإفك وما تلاها من آيات تدعو إلى الفضيلة وغض البصر والاستئذان والعفة والظن الحسن بالمؤمنين والمؤمنات. ويقول الشيخ أبو الأعلى المودودي في هذه الآيات: " إن ألفاظ القرآن الكريم شاملة لجميع صور إشاعة الفاحشة والانحلال الخُلُقي فهي تنطبق كذلك على إنشاء دور للفاحشة والبغاء ، وما يرغّب الناس فيها ويثير غرائزهم الدنيئة من القصص والروايات والأشعار والغناء والصور والألعاب والمسارح والسينما كما تنطبق على النوادي والفنادق التي يعقد فيها الرقص والطرب يشترك فيها الرجال والنساء على صورة خليعة مختلطة."

ولعل من أخطر ما تبثه قراءة أخبار الجرائم وبخاصة تلك التي تنتهك المحارم أن تنزع الثقة في المجتمع بين أفراده ويصبح كل فرد يتوجس من الآخر ويشك فيه فتنقلب حياة الفرد والمجتع إلى جحيم لا يطاق. فهل تتوقف مثل هذه المجلات والصحف عن نشر أخبار الجريمة بهذه الوسائل المثيرة. والله الموفق.








السبت، 20 يوليو 2013

الجزء الثاني من قصة نجاح


حدثنا عن بعض تلك التي فقدتها والتي كسبتها من هذه التجربة مشكورا؟.

رحلت إلى الولايات المتحدة وأنا ابن الثامنة عشرة وهي ما يُطلق عليه سنوات التكوين أي التكوين النفسي والعاطفي والفكري والثقافي فكان لا بد أن أتأثر بالبيئة الجديدة فقوّت هذه الرحلة بعض الصفات التي كنت أمتلكها ومنها الشخصية الناقدة وبخاصة في توفر جو من حرية الرأي غير مسبوق، فشاهدت في كثير من المحاضرات من يصرّح برأيه علناً فمارست هذه الحرية حتى النهاية تقريباً وإن كانت مؤلمة فقد اعترضت على أستاذة مادة القصة القصيرة بسبب عرضها آراءها الشخصية حول جون بول سارتر في قصته (الحائط)

قويت عندي مَلَكة القراءة فقد عاشرت عدداً من الأمريكان وكانوا من النوع الحريص على القراءة والثقافة (هناك نوع فارغ كما عندنا كل همّه الرياضة والسيارات والنساء) فقرأت وقرأت وناقشت حتى إنني في السنتين الأخيرتين اشتركت في ورشة الكتّاب مع عدد من الطلاب الأمريكان بإشراف الأستاذ جيمس قرين.

أعطتني هذه الفترة خلالاً سيئة وهي التعود على رؤية مناظر مخالفة للشرع والإنسان إن تعود أمراً قل استنكاره له أو استقباحه وهذه المناظر من الشارع والجامعة وحتى من القراءة ولكن أحمد الله أنني حين عدت إلى المملكة أنفقت سنوات في القراءة الشرعية والفكرية الإسلامية حتى أشعر أنني استعدت كثيراً مما فقدته في تلك الأيام حتى إنني استنكرت منظر فتاتين لم يكن حجابهما ملتزماً وطلبتا مني أن تتقدماني عند المحاسب في متاجر كبرى فقلت لهما أصلحا حجابكما وأسمح لكما.

اكتسبت بعض المادية لأنني عشت سنوات الغربة والمادة طاغية على الجميع تقريباً حتى من ترّبى في عالمنا العربي الإسلامي وأنه (إن لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب) فصارت لدي بعض الصفات التي لا أحبها من الحرص على المصلحة المادية. وقد أعجبني قول (أنا لا أثق في الشخص الذي يحاسب على الهللات كما تفعل) والمادية تقتل صفات الخير والشهامة والعطاء وقد ذكر ذلك رئيس رابطة علماء السياسة الأمريكية بأن نسيج المجتمع الأمريكي قد تمزق منذ ظهور التلفزيون في الخمسينيات (وأقول قبل ذلك أيضاً فالنزعة المادية قديمة) فلم يعد هناك نبل ولا شهامة ولا فتوة ولا فزعة ولا نخوة (راجعوا كتابي الغرب من الداخل دراسة للظواهر الاجتماعية) ففيه تفصيل ذلك. وكذلك أرجو أن أكون قد تخلّصت من كثير من الماديات. ولكني أحب أن أذكّر هنا بكلمات السيدة خديجة للرسول صلى الله عليه وسلم (كلا، والله لا يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتقرى الضيف، وتكسب المعدوم، وتعين عَلَى نوائب الحق)


دكتور إذا ممكن تحدثنا أكثر عن هذه التجربة (في الخطوط السعودية) لو بشكل موجز؟

كان العمل في الخطوط السعودية يعد ميزة كبيرة للامتيازات التي كان يحصل عليها الموظفون من رواتب ورعاية صحية وغيرها من امتيازات مادية. وكنت سعيداً بالعمل هناك فقد عاشرت أصدقاء وإخوان وأحباب أكنّ لهم كل المحبة والمودة والصفاء، ولكني كنت كالمغرد خارج السرب لأنني كنت أميل إلى الأكاديمية والحياة الجادة ذات الرسالة والهدف وكانت الخطوط مرحلة فيها كسب مادي كبير (لم أُحسن التصرف بالمادة، وذلك عيب مزمن عندي) وفيها في بعض المستويات من الإدارة بعد عن الدين والتدين (وإن كان قد أصبح في الخطوط من المتدينين ربما أكثر من بعض الجامعات المسمّاة بالإسلامية) (مخيم الطيارين مثالاً)

أمضيت اثنتي عشرة سنة أكرمني الله خلالها بالحصول على البكالوريوس والماجستير في التاريخ من جامعة الملك عبد العزيز وعشت في بحبوحة من العيش وفي صحبة إخوان أكنّ لهم كل احترام وتقدير ومحبة. وكان بعض الرؤساء من النقاء و الطهارة ما لم أجد مثله في المراج.

تحمست للخروج من الخطوط السعودية والانتقال للجامعة لأنني مللت من دور التابع فقد لي رئيس وفوقه رئيس وفوقه رئيس وكان الخطوط مثل غيرها من المؤسسات تسير بأوامر الكبار وعلى مبدأ (الشيوخ أبخص) فكم حضرت من اجتماع ومفاوضات وكان عليّ الصمت حتى إنني اخترعت دورة تدريبية في الخطوط الهولندية للتعرف لكيف تعمل تلك الخطوط فوجدت أن أي موظف في مرتبتي (مدير أو حتى أقل يمكن أن يمثل الخطوط ويكون لديه خطوط عريضة يستنير بها وهو حريص على مصلحة شركته (ولكن كان بالإمكان شراء بعض الضمائر الرخيصة وهي تباع وتشترى في كل زمن ومكان)

وهنا قررت أنه آن الأوان أن أكون رئيس نفسي ولكن فوجئت برئيس يشبه اول رئيس لي في الخطوط يرفع مقعدة الكرسي ليكون أعلى من الضيوف أو الموظفين ولدينه عقد لا أول لها ولا آخر.

حدثنا كذلك عن هذه المرحلة:سلبياتها وايجابياتها واهم الصعوبات التي كنت تواجهها ؟ وبالأخص أنك كنت تعمل في مجال يختلف عن المجال الذي تدرسه ؟

        لم يكن للدراسة علاقة بالعمل ولكن الخطوط تشجع من يحصل على شهادة جامعية حتى لو في تقشير البصل، وكنت في التاريخ وكان لدينا الأساتذة الأمالي(يملون على الطلاب مذكرات لا تزيد عن خمسين أو ستين صفحة والدراسة في معظمها سبهللة والحمد لله.فكانت الدراسة الجامعية فيها توسيع للأفق وزيادة في المعلومات وخداع كبير من أجل الحصول على الشهادة ولا أدري هل كانت الجامعة تعلم أو لا تعلم. وقد شكوت في مرحلة الماجستير من ضعف مستوى الدراسة بخطاب لرئيس القسم ولعميد الكلية وحتى كنت ساخراً فقلت أعطوني الشهادة أولاً وسأدرس فيما بعد.

        وكنت أحصل على إجازات للاختبارات ومكافأة عن كل فصل دراسي أو سنة دراسية وتحسب تلك السنوات في الترقيات وأحمد الله أنني حصلت على الإجازات وعلى المكافآت كلها. ولم يكن غريباً في عالم الطيران أن يتخصص الموظف في التاريخ ويعمل في الشؤون الدولية وينجح فلم يكن العمل صعباً بل كان يحتاج إلى ذهن متفتح ووعي بالعمل ورغبة في تطوير الذات حتى إنني أخذت أكثر من عشرة دورات تدريبية.

        ذكرت انك لم تخطط يوما بيوم أو سنة بسنة لما تريد أن تصل إليه
الآن هل تعتقد أنك لو قمت بتلك العملية من قبل وكتبت ما تريده على ورق ، لكان بالإمكان أفضل مما كان ؟ أم أن كل ما ترغب فيه قد تحقق بدون الحاجة الى كتابه ؟

        كما يقولون كل شيخ وله طريقته وقد سارت حياتي وفقاً للتخطيط الشفوي أو الذهني ولكن لأقل ليس التخطيط لإنجاز شي كان مسألة ذهنية وكان التخطيط للأمور الكبرى بمعني أنني لم أكن أتطلع لأكون مؤرخاً مرموقاً ولكن كنت أسعى لأكون مميزاً في المجال الذي اخترته على الرغم من أنني حرصت على التميز في بحث الماجستير فسافرت إلى فرنسا مرتين وإلى الجزائر مرات عديدة وحصلت على مراجع من كندا ومن بريطانيا ومن أمريكا وحتى مقالة لباحث يهودي باللغة الإنجليزية وحصلت عليها من مكتبة الدوريات في باريس في فرساي.

        من الصعب أن أتكهن هل كنت سأنجز ما أنجزت لو كان التخطيط على الورق ثم التنفيذ على أرض الواقع ولكني ربما خططت على الورق وذلك عندما كنت أنطلق في رحلة علمية أبدأ بالخربشة أو الكتابة في دفاتر مذكراتي فتكون هذه المذكرات بمنزلة التخطيط للمستقبل حيث إني في أثناء ركوب الطائرة عدة ساعات يتوفر لي بعض صفاء الذهن والخلوة (والخلوة عندي تتم حتى لو كنت في مقهى أو مطعم أو أي مكان مهما كان مزدحماً) فأفكر وأفكر في الماضي والحاضر والمستقبل وهنا ربما يكون التخطيط المكتوب. ولو كان بالإمكان وضع صور لأضفت بعض الصفحات.




عندما كنت تواجه بعض التحديات بالتأكيد أنك كنت تشعر بإحباط بعض الشيء
كيف كنت تتخذ القرار بإكمال مسيرتك وعدم التوقف عند هذه النقطة؟

أشعر أنني كنت كالسيل أحياناً أكون وديعاً أسير أو أجري بهدوء وأحيانا ً أهدر هديراً فأقتلع الصخور وربما حطمت أشجاراً وحملتها معي ، فإن كانت العقبات فلا أجلس أعض أصابع الندم وأشعر بالإحباط فعندي مقولة ربما أنا أول من قالها (لا يُحبط إلّا من كان عنده قابلية للإحباط) فلا أسمح لأحد مهما كان أن يُحبطني ولا أي ظرف ولا أي حدث. كم تعجبني مقولة (تموت الأشجار واقفة) وهذا الإصرار ربما تعلمته من والدي رحمه الله عندما كان يرى أن بعض نتائجي ليست كما ينبغي كان يشعرني بالقدرة على تجاوزها فلم أسمع منه رحمه الله لوماً ولا عتاباً بل تشجيعاً وثناءً

سؤالي : ما الأشياء التي ندمت على فعلها ؟

        كثيرة هي الأشياء التي ندمت عليها أولها أنني أحياناً أفتقد الشجاعة والجرأة فكم من ظالم ومتجبر خشيت أن أقول له ظالم أو أرفض الظلم وكم كنت أبرر لنفسي بأنني لا بد أن أنحني أمام العاصفة، ولكن الحقيقة أنني كان يجب أن أتوكل على الله ولا أخشى إلّا الله وعلى كل حال فهي قضية مهمة ولكني لست في مجال فتح الملفات القديمة.