الثلاثاء، 29 يناير 2013

الدكتور محمود الصيفي .. في سطور



كاتب وباحث متخصص في شئون الأقليات والإسلام في الغرب،
من مواليد ههيا من مدن الشرقية بمصر، درس في الأزهر الشريف، وحصل على ليسانس اللغات والترجمة، قسم اللغة الإنجليزية وآدابها، شعبة الدراسات الإسلامية، بتقدير جيد جداً عام 1997، سافر إلى
هولندا وحصل على ماجستير الدراسات الإسلامية والعربية من جامعة لايدن، بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى عام 2004، والتحق بعد ذلك بجامعة رادباود وعمل مدرساً مساعداً ومحاضراً في برنامج البكالوريوس والماجستير، وتخصص في "فقه الأقليات و الإسلام في الغرب"، حيث تتناول أطروحته للدكتوراة "دور المجلس الأوروبي
للإفتاء والبحوث في صياغة فقه الأقليات"..

---------
-
عضو مؤسس في "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" - لندن

-
عضو مؤسس في "رابطة علماء أهل السنة" – مصر
-
عضو مؤسس في "التجمع الأوروبي للأئمة والمرشدين" – بروكسل
-
مراقب في "المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث" – دبلن
-
عضو مؤسس في "منتدى بحوث الأقليات" - جامعة إيراسموس – روتردام | هولندا
-
عضو جمعية بحوث الأديان – جامعة أوترخت | هولندا
-
عضو المجلس الاستشاري لمؤسسة إسلاموبيديا أونلاين - باريس
-
مؤسس "جمعية الطلبة المسلمين بجامعة لايدن – هولندا
-
مستشار تربوي ومحاضر في برنامج "مجددون" لرعاية المسلمين الجدد - مركز التواصل الحضاري التابع للهيئة
الخيرية الإسلامية العالمية – الكويت

مستشار في قضايا الشباب وإعداد الدعاة و الأسرة المسلمة في الغرب، له مساهمات في مجال التوعية البيئية من منظور إسلامي، وخبرة تزيد على 15 عاماً في مجال الترجمة الإسلامية والفورية، ومشارك في العديد من المؤتمرات الأكاديمية والدولية المتعلقة بالإسلام في الغرب..

محمد حميد الله رحمه الله - ترجمة له

 
Subject: An Obituary for Professor Hamidullah
It was a damp Paris morning. I had wondered through the streets for almost an hour and had finally found the apartment where Professor Muhammad Hamidullah, the renowned Islamic scholar, lived a solitary life. It was 1983. I knocked at the door but there was no answer. I waited for a while and knocked again. No answer. I left a note and returned to my hotel.
 
Later that day, I went out for a long stroll and then visited some book
Stores. When I returned to my hotel, there was a small note on my door: "I am sorry to have missed you. I was in my apartment, but my hearing is not good anymore. Please accept my apologies. Hamidullah."
I was surprised by the humility of tone and by the fact that the old
Professor had taken to trouble to come to my hotel and leave the message; we had never met.
 
I went back to his apartment and had a memorable 2 hour meeting with him. He as lucid in his thoughts and his grasp of contemporary situation of the Muslim world was amazing.
 
Yesterday, (December 17, 2002), 94 year old Professor Hamidullah woke up in Jacksonville, Florida, USA for Fajr prayer and then after breakfast went to sleep never to wake up again. He was laid to rest in the Muslim cemetery in Jacksonville, with funeral prayers led by his friend and admirer Dr. Yusuf Zia Kavakci.
 
Born on February 9, 1908, in the Princely State of Hyderable, Professor
Hamidullah studied law and beؤame a professor in his native city. Later he settled in France where he taught at Sorbonne University; he came to theUnited States in 1996.
 
Among Professor Hamidullah's 250 books and articles is a French translation of the Qur'an. He also discovered a very old hadith
Manuscript  in a Damascus library. This he published in the Urdu language known as Sahifa Hamam. In 1935 he obtained his doctoral degree from the University of Bonn, Germany, and an doctoral degree from France's Sorbonne University in 1936. During 1946-1948, Dr. Hamidullah was actively involved in the struggle against the Indian occupation of the State of Hyderabad.
After the fall of the State of Hyderabad to the Indian military, Dr.
Hamidullah opted for a life of exile in France. He was a scholar par
Excellence who, was fluent in 22 languages besides his mother tongue Urdu.
 
In the early 1950s he helped draft the first Islamic constitution of
Pakistan but resigned from the commission over differences with vested
interests. He was awarded the highest civilian award of Pakistan in 1985,
but turned over the cash award to Islamic Research Institute, Islamabad.
 
The family has requested that prayers by said for him locally, and
condolences can be sent care of ISNA (http://65.54.244.250/cgi-bin/linkrd?_lang=EN&lah=0bfdc43f4dad336dd562ced48c1a69e5&lat=1041627159&hm___action=http%3a%2f%2fwww%2eisna%2enet%2f). The family request that no flowers should be sent, and instead cash donations can be sent when a trust is set up in his memory. 
Muzaffar Iqbal
-
Dr. M. Muranyi
 
Home:
Humperdinckstr. 26
D-53721 Siegburg
Germany
Phone: (0049) - (0) 2241-53609
 
___________________________________
 
Seminar für Orientalische Sprachen
Universitنt Bonn
Nassestr. 2
D-53113 Bonn
Germany
Phone: ( 0049 ) - (0 ) 228 -73 84 37 ;
                                           73 84 44 ;
                                           73 84 15 ;
Fax :    ( 0049 ) - (0 ) 228 -73 84 05
 

 

مقدمة كتاب قراءات في السياسة والأدب والاقتصاد والاجتماع والفكر


المقدمة
علاقتي بالكتاب قديمة جداً تجاوزت الأربعين عاماً، ليست الكتب الدراسية التي يجبر التلاميذ على قراءتها وحفظ ما فيها، ولكن الكتب الأخرى، وكان من أول الكتب التي تحفظها ذاكرتي قصص الأنبياء والرسل التي كانت تأتي في حجم صغير في كتيبات صغيرة وربما كانت تلك السلسلة لعبد الحميد جودة السحار ، أو لغيره. ورأيت مجلات لونها رمادي أعتقد أنها مجلة النذير أو غيرها من مجلات الاخوان المسلمون في مصر  في بيتنا ولكنني شعرت أن والدي اضطر لأخفائها في وقت من الأوقات عندما أصبحت من المحرمات. وكأننا في العالم العربي لا نكتفي بالحدود والمراقبة بل التحريم يصل إلى أن يحرم على الإنسان أن يكون في بيته كتاب معين  أو مجلة معينة.
ثم عادت صلتي بالكتب حين وجدت بعض روايات نجيب محفوظ وإحسان عبد القدوس ومحمد عبد الحليم عبد الله يتم تداولها بالسر فكنت  أحرص على أن أعرف ما فيها، وقرأت وقرأت لأنني لا أحب أن أرى ممنوعات أمامي ولا أتخطاها.
ثم كان حصولي على البعثة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وفي مكتبة جامعة بورتلاند الحكومية رأيت مكتبة عربية تقتني كل ما يمكن أن نعدّه من المحرمات كمجلات الموعد والشبكة وغيرها، وكذلك بعض كتب التراث العجيبة في محتوياتها. ولكن وحدت أن صحبة بعض الطلاب الأمريكيين تدفع إلى  القراءة دفعاً، وانتشرت في ذلك الحين كتب معينة، ولكني كنت أقرأ دون ترتيب أو تنظيم فقرأت الكثير، واشتركت في مجلة اسمها علم النفس اليومPsychology Today وقرأت غيرها الكثير، وشاركت في ورشة الكتاب بجامعة أريزونا الحكومية في مدينة تمبي وتبادلت الكتب مع زملائي وأصدقائي هواة الكتابة، بالإضافة إلى القراءة المنهجية المتعددة في مجال الأدب بخاصة.
وعدت إلى المملكة بعد خمس سنوات أمضيتها في أمريكا ليس ثمة كتاب ممنوع ولا صحيفة ولا غيرها. وكانت البركة في عودتي حيث وحدت كتباً في منزلنا كانت مقررة على أختي الكبرى  أسماء حينما انتسبت لجامعة الملك سعود في نهاية الثمانينيات الهجرية (الستينيات الميلادية) ومنها كتاب (الفكر الإسلامي الحديث وصلته بالاستعمار الغربي) للدكتور محمد البهي، وكتاب (الإنسان بين المادية والإسلام) وكتاب سيد قطب رحمه الله (العدالة الاجتماعية في الإسلام) وغيرها، ثم انطلقت أقرأ ما كتبه أبو الحسن الندوي وأبو الأعلى المودودي، وسيد قطب والقرضاوي وغيرهم.
وعدت إلى القراءة لأهرب من قراءات إجبارية في قسم التاريخ الذي ما تعلمنا فيه إلاّ حفظ الحوادت وأسماء القادة والزعماء، أمّا التاريخ الذي يتحدث عن المنجزات الحضارية العظيمة للأمة الإسلامية وللشعوب الإسلامية، وكيف كان الإنسان المسلم ذا قيمة حقيقية فلم أقرأ ذلك في مناهجنا. فقرأت وقرأت.

مركز استشراقي المعهد الدولي لدراسة الإسلام في العالم الحديث


 

 

International Institute for the Study of Islam

 in the Modern World


 

هولندا

تقديم:

        بدأت منذ أكثر من سنة تصلني نشرة شهرية تزيد صفحاتها على السبعين صفحة تضم موضوعات متنوعة حول العالم الإسلامي وهذه النشرة تصدر عن هذا المعهد الذي بدأ عمله بقوة، وتعجبت عن صلة الجامعات الإسلامية في العالم الإسلامي بهذه المعاهد والمؤسسات الغربية التي تهتم بالعالم الإسلامي وتستقطب نماذج محددة من أبناء العالم الإسلامي. ولذلك قررت في هذا العدد أن أقدم موجزاً تعريفياً عن هذا المعهد الذي امتداداً للاهتمام الاستشراقي بالعالم الإسلامي ولكن بأساليب حديثة ومتجددة.

تأسيس المعهد: اتفقت كل من جامعة أمستردام وجامعة ليدن وجامعة أوترخت تأسيس هذا المعهد الدولي لدراسة الإسلام في العصر الحديث ، لتشجيع البحث المتعدد المجالات في الاتجاهات الاجتماعية والفكرية في المجتمعات الإسلامية. وقد دعت الحاجة إلى مثل هذا المعهد لازدياد الأهمية الثقافية والاجتماعية والفكرية للعالم الإسلامي. ويتسع اهتمام المعهد ليشمل شمال أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب الصحراء الكبرى وأواسط آسيا وجنوب شرق أسيا والمجتمعات الإسلامية في أوروبا.

أهداف المعهد:

·       تطوير وتنظيم البحث الدولي والمحلي حول التطورات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في المجتمعات الإسلامية مع التركيز على التطورات المعاصرة والقريبة.

·       دمج الأسلوب متعدد التخصصات مع المناطق الجغرافية مثل شمال أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب الصحراء الكبرى وجنوب شرق آسيا وغيرها من المناطق الإسلامية.

·       وضع الأسس لعلاقات العمل مع الباحثين والعلماء الدوليين بما في ذلك المتخصصين الموجودين في المنطقة ، وإنشاء صلات بحثية قائمة على التبادل العلمي.

·       توفير وإدارة الإمكانات للطلاب للتعليم من كل أنحاء العالم على مستوى ما قبل الدكتوراه والدكتوراه

·       توفير الخبرات لمختلف الجهات حول الإسلام المعاصر والمجتمعات المسلمة وتلبية الطلباتفي المساعدة العلمية في المجتمعات المسلمة

أدوات العمل:

·       برامج بحثية ومشروعات بالتعاون مع المعاهد القومية والدولية

·       برامج الزمالات الزائرة التي تهدف إلى البحث عن الباحثين المبتدئين والباحثين المتميزين.

·       برامج تعليمية على مستوى متقدم ومستوى الدكتوراه

·       اجتماعات أكاديمية وورش عمل وحلقات بحث ( حلقات بحث إقليمية) ومؤتمرات

·       تمويل المكتبات والتوثيق

·       النشرة مثل النشرات ومواقع على شبكة الإنترنت والاجتماعات العامة وقواعد المعلومات

التعاون القومي والدولي:

        سيقوم المعهد بدمج العمل القومي والدولي وسوف يعمل على المحافظة على التوازن في دور المعهد المزدوج. وستفيد نشاطات المعهد على المستوى القومي من استعدادات المعهد الدولية. سوف تقوم البحوث المشتركة والزمالات الزائرة وبرامج التبادل وحلقات البحث الدولية بيئة حيوية ونشطة. وسوف يتم تشجيع الطلاب والباحثين من العالم الإسلامي بتوفير التمويل اللازم لهذه النشاطات.

        ويهدف المعهد ليكون هيئة دولية في هولندا من خلال الأمور الآتية:

·       دمج الخبرات المتوفرة في هولندا في برامجها وتشجيع المبادرات المشجعة على المستويات القومية والدولية.

·       ربط المشاركات المحلية والدولية بإنشاء كراس في الجامعات المشاركة ومعاهد البحوث وتوفير الخبرات الدولية للنشاطات التعليمية والبحثية في الجامعات المشاركة.

·       دمج الموارد والخبرات للمعاهد الأكاديمية في الغرب وفي الدول في المناطق المختلفة ذات العلاقة.

العاملون في المعهد:

·       محمد خالد مسعود : مدير

·       ديك داوس Dick Douwes الشؤون الأكاديمية

·       ماري باكر Mary Bakkar الشؤون الإدارية

·       ناثال ديسنج Nathal Dessing التعليم

·       مانيوال هانفيلد Manuel Haneveld نظام المعلومات

·       أفيلون دوك Afelonne Doek  موقع الإنترنت وقاعدة المعلومات

·       جابريال كونستانت Gabrielle Constant المحرر اللغوي

·       شيلينا قاسم Shelina Kassem محرر مكتبي

·       إستر أوستفين Estehr Oostveenمساعدة إدارية

·       يني ثنق Yenny Thung مساعدة قادة المعلومات

·       ليلى الزويني : المشروعات


نماذج من البحوث التي أجريت في المعهد

·       أصغر علي إنجنير :مفكر مسلم ليبرالي من الهند مهتم بتحول المجتمعات الإسلامية إلى الديموقراطية ومعروف في جهوده لتطوير العقيدة الإسلامية المتحررة وعنوان بحثه:" الإسلام والتحديث : التوافق والقيم"

·       إبراهيم موسى مفكر إصلاحي من جنوب أفريقيا وعنوان بحثه:" إعادة زيارة الحداثات الإسلامية : دراسة نقدية"

·       فارس نور : ناشط ماليزي في مجال حقوق الإنسان وعنوان بحثه:" من الأصالة الثقافية إلى الاختلافات السياسية: دخول الإسلاميين في السياسة الماليزية ونتائج ذلك."

·       نصر حامد أبو زيد مفكر مصري مسلم وأستاذ الأدب العربي والذي أثار بحثه في النصوص المقدسة جدلاً واسعاً مما اضطره عام 1995 إلى مغادرة مصر وهو الآن مرتبط بجامعة ليدن وعنوان بحثه:" تقنين الشريعة في مصر: مشكلة الصراع السياسي."

التنظيم الإداري للمعهد:

·       المجلس

 ويتكون من كل من

·       د. إس جي نورداDr. S. J .Norda  رئيس جامعة أمستردام ( الرئيس)

·       رئيس جامعة أوترخت ورئيس جامعة ليدن

·       اللجنة الأكاديمية: وتتكون من سبعة أعضاء من عدة جامعات عالمية في عدة دول منها السنغال وبريطانيا وبرلين وفرنسا

·       اللجنة الاستشارية الدولية

-       د. إن أتش بيجمان ( حلف الناتو) Dr. N. H. Giegman( NTAO/ WEU)

-       د. جي إي فان كيميناد ( مندوب الملكة في مقاطعة شمال هولندا)Dr. J. A. van Kemenade

-       بروفيسور بي. دو ميجر ( اليونسكو) Professor P. De Meijer


 

·       لجنة الدرجات المتقدمة

وتتكون هذه اللجنة من عدد من الأكاديميين الذين ينتسبون لعدد من الجامعات الهولندية

 

ملحوظة: هذه المعلومات حصلت عليها من شبكة الإنترنت ومن النشرات التي بدأت تصلني منذ أكثر من سنة من المعهد نفسه . وهناك الكثير من النشاطات للمعهد لم أتمكن من إضافتها هنا لأن الوقت لا يسمح وهذه الفقرة للتعريف فقط.


 

مركز استشراقي المعهد الهولندي للشرق الأدنى


 
 

The Netherlands Institute for the Near East(*)


       

التأسيس والأهداف

أسس هذا المعهد بصفته مؤسسة خاصة عام 1939. وكان الهدف من إنشائه هو تطوير فروع المعرفة المتعلقة بحضارات الشرق الأدنى. وبصفة خاصة تلك المتعلقة بالآثار والتاريخ واللغات والثقافات. وكذلك كان الهدف من المعهد دعم وتطوير العلاقات الثقافية بين هولندا والشرق الأدنى.

ويسعى المعهد لتحقيق هذه الأهداف من خلال تأسيس معهد خاص بهذا الشأن في هولندا ومن خلال تأسيس وإدارة معاهد أخرى تابعة في دول الشرق الأدنى. وللمعهد مكتبة كبرى في هولندا، ويقوم المعهد بنشر المجلات والكتب حول الشرق الأدنى القديم والحديث.

التنظيم


 هذا المعهد مؤسسة مستقلة تتخذ من جامعة أمستردام الحكومية مقراً لها، وهي مرتبطة بالجامعة باتفاقية. ويدير المهد هيئة تتكون من تسعة أعضاء بما فيهم مستشار من وزارة الخارجية ويقدم الاستشارة الأكاديمية للمعهد هيئة تتكون من الجامعات الهولندية السبعة، وتقع مسؤولية الإدارة على مدير المعهد.

 

المكتبة


تضم المكتبة مجموعة ضخمة حول الشرق الأدنى القديم وفيها مراجع مكتملة عن العهد الأشوري كما أنها تهتم بالآثار والحفريات الخاصة بمصر القديمة. وهناك ما يقارب الثلاثين بالمئة من المجموعة حول العصور الإسلامية.وهذه المجموعة مقسمة إلى ثلاثة أقسام هي: الأول: حول الشرق الأوسط العربي وتركيا وإيران ،والثاني حول الآثار والعمارة في العالم الإسلامي،والقسم الثالث حول الإسلام في تركيا وإيران في الوقت الحاضر.

 

النشر:

·       Biblittheca Orientalis


هذه مجلة دورية تأسست عام 1943 وتظهر ثلاث مرات في السنة،وتضم مراجعات علمية نقدية لما يقارب الثمانمائة كتاب أو منشور علمي وتغطي الموضوعات الثلاثة في المكتبة بما في ذلك القسم العربي.

·       Anatolica

بدأت هذه المجلة عام 1967 وتصدر سنوياً وتهتم بالآثار والتاريخ وبخاصة حول تركيا.

·       النشر حول المصريات

·       يقوم المعهد بتوزيع مطبوعات بعض المعاهد والمؤسسات في مجال دراسات الشرق الأدنى

 

فروع المعهد:

وفقاً للتنظيم الأساسي للمعهد فإن تأسيس فروع له هو أحد الأسس التي قام عليها المعهد ، وتقوم هذه الفروع بدعم وتشجيع البحث في هذه الدول وتحسين الاتصال العلمي بين هولندا والشرق الأدنى وهذه الفروع هي:

المعهد الهولندي التاريخ والآثاري في اسطنبول وقد تأسس عام 1956 ويضم مكتبة تضم أكثر من مائة وخمسين ألف مجلد وتقدم محاضرات منتظمة من قبل باحثين أتراك وهولنديين وغيرهم. ويقوم المعهد بعمليات تنقيب أثرية في المنطقة.

وينوي المعهد إنشاء معهد مماثل في سوريا.


 



* هذه المعلومات مستقاة من موقع المعهد في شبكة الإنترنت