السبت، 29 مارس 2014

شوقي فارس الكلمة المسلم

                    
شوقي شاعر كبير في دنيا الأدب العربي ، وفارس من فرسان الكلمة في عصرنا الحاضر ، بدأ حياته بالتعليم الإسلامي ثم انطلق لينهل من معاهد العلم الغربية في فرنسا وبريطانيا . وعاد ليكون قريباً من السلطان حيث عمل سكرتيراً في ديوان الخديوي ويعيش في بحبوبة من العيش وينعم بالعيش الهانئ.  ولكنه مع ذلك كان يعيش آمال أمته وآلامها.
وشوقي شاعر إسلامي من الطراز الأول فكم أثارته الأمور الروحانية التي تتعلق بحب الله عز وجل وحب رسوله صلى الله عليه وسلم ليقول الشعر يتحدث فيه عن سيد الخلق صلى الله عليه وسلم ومن ذلك قصيدته (الهمزية النبوية) التي يقول في مطلعها:
وُلِد الهدى فالكائنات ضيـــــاء            وفم الزمان تبسُّمُ وثناءُ
الروح والملأ الملائك حولـــــه               للدين والدنيا به بُشَراءُ
ويصف فيها أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم وشريعته ومن ذلك قوله:
        فإذا سخوت بلغت بالجود المدى                وفعلت ما لا تفعل الأنواء
        وإذا عفوت فقادراً ، ومقدراً             لا يستهين بعفوك الجهلاء.
        ويظهر اعتزاز شوقي بالإسلام في القصيدة نفسها في أبيات رائعة :
        الدين يسر والخلافة بيعة                والأمر شورى والحقوق قضاء
داويت متئداً وداووا طفرة            وأخف من بعض الدواء الداء .
ولشوقي قصيدة مشهورة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم أسماها (نهج البردة ) قال فيها:
 يا أفصح الناطقين الضاد قاطبة           حديثك الشهد عند الذائق الفهم
بكل قول كريم أنت قائله                  تحيي القلوب وتحيي ميت الهمم
سرت بشائر بالهادي ومولده            في الشرق والغرب مسرى النور في الظُلَمِ
        ولعل من أجمل أشعار شوقي ما قاله في مديح الرسول صلى الله عليه وسلم ومنها قصيدته التي مطلعها:
        سلوا قلبي غداة سلا وتــابا               لعل على الجمال له عتابـا
        ويسأل في الحوادث ذو صواب          فهل ترك الجمال له صوابا؟
ويقول عن مولد الرسول صلى الله عليه وسلم :
        تجلّى مولد الهادي ، وعمّت             بشائره البوادي والقِصابـا
        وأسدت للبرية بنت وهب                     يداً بيضاء طوّقت الرقابـا
        لقد وضعته وهّاجا منيراً                   كما تلد السماوات الشهابا
        وتظهر عاطفته الإسلامية في القصائد الجميلة التي خصصها للحديث عن مكة المكرمة وأرض الحرمين الشريفين والقرآن الكريم . كما ظهرت هذه العاطفة في حديثه علن الخلافة العثمانية التي كانت حتى ذلك الوقت تجمع شتات الأمة الإسلامية وتجعل لها مكانتها في العالم. فإليها تتجه أنظار المسلمين في كل أنحاء الدنيا. فعندما كانت فرنسا تهدد الجزائر بالاحتلال وقفت الدولة العثمانية ومنعت ذلك. ومن قصائده في مدح أحد خلفاء بني عثمان قوله:
        بسيفك يعلو الحق ، والحق أغلب      ويُنصر دين الله أيان تضرب.
        وقال يمدح قائد الجيوش العثمانية في حربه مع اليونان :
        الله أكبر كم في الفتح من عجب            يا خالد الترك جدد خالد العرب.
        و لا أزيدك في الإسلام معرفـة           كلُّ المروءة في الإسلام والحسب  .
        وتظهر عاطفته الإسلامية في الحديث عن القضايا الإسلامية المعاصرة أو عن التاريخ الإسلامي. فمن ذلك قصيدته عن دمشق حين ابتليت بالاحتلال الفرنسي
        سلام من صبا بردى أرق              ودمع لا يكفكف يا دمشق  
        ومعذرة اليراعة والقوافي                  جلال الرّزء عن وصف يدق .
ومع إسلامية الشاعر العظيم شوقي فقد امتاز بلغة عربية قوية وأسلوب رقيق سلس وعذوبة وحسن اختيار الألفاظ ، بل كان يختار من الألفاظ أحياناً ما نسيه الناس وقد قال الشعر في شتى ميادين القول حتى أجمع الشعراء في عصره على مبايعته بإمارة الشعر ومن هؤلاء الذين بايعوه كبار الشعراء في عصره ومنهم حافظ إبراهيم وخليل ومطران وغيرهما.

        فلله دره من شاعر عظيم . 

Is Islam A Threat to The West 2


In my previous article three examples were given on how Islam is featured in the American Media. I am certain that a great many more examples exist, but they are inaccessible to the writer due to their unavailability.
As for the article of Kruthammer we need not say much sine Rev. Speight’s comments in his newsletter are quite sufficient, and we can’t agree with him more. (As for his incentive to defend Islam may be taken in another article)
Speight said, “ The information in that column is badly distorted. The worst thing in it is the statement that Islam is engaged in a concreted movement Worldwide. There is a central authority in Islam, so any political or ideological struggle on a global scale is out of question.”
Then Speight gave his recommendation on the matter by saying that readers must be “ alert to counter such unreasonable attacks as Kruthammer’s with authentic information regarding Islam and the World where Muslim peoples are involved. Here we must thank and appreciate Rev. Speight’s words. Moreover we wish that his newsletter be widely distributed in the US. Where many writers like Kruthammer are spreading their poison.
The case of Professor Lewis is quite different. He is an acclaimed scholar of Islamic History an Islamic currant affairs. What he voices out is taken for granted to be the truth. However, his lecture has drawn wide reaction among Muslims and non-Muslims in the USA. Though I believe that it is too little to counter an influential speaker such as Lewis.
These articles were as follows:
1-                 An article by Mike Feishllber in the Oak Tribune on May 5th. 1990.
2-                 Professor T. B. Irving’s article in the Impact International, 27 July –9th. August and reproduced in the Hong Kong Herald in August 1990.
3-                 Opinions by Mowahid H. Shah in the Christian Science Monitor on July 30th.1990.
4-                 Editorial of “ Muslim Media Watch Newsletter, May –June 1990.
However, before reviewing the above articles we must say that there are many who support Bernard Lewis. One of these is the article appeared in the Christian Science Monitor on May 7th. 1990 by Rushworth Kidder in which he said:” His theme is  (Lewis’s) the revulsion against western values and manners that is spitting from Fundamentalist segments of the Islamic World. He concluded that America as the “heir of European civilization “ has become the focus on which (the Muslim World’s\) pent-up hate and anger coverage” Kidder also said that Lewis’ lecture “ could not have been more timely.”
To turn to Lewis’s critique, we find that T. B. Irving summing up in two sentences as follows:” on May 2, 1990 Lewis read a 26 page diatribe against Islam at the Library of Congress in which he viewed Islam as an enemy of the West, with the United States as its principal adversary.”
Another critique of Lewis and that is the editorial by the Muslim Media Watch Newsletter in which the editor wrote: ” as if all the anti-Islamism shown by the Media was not enough, how a government agency has joined the effort. The National Endowment for the Humanities has paid 10,000 dollars to Bernard Lewis, a retired Professor of History who has been selling stereotypes, oversimplifications and distortions—all carefully packaged ant-Islamism—to gullible audience.
The Newsletter goes onto say about Lewis “ starting with the loaded question “ why Muslims hate America? Lewis has been telling his audience “ resentment and anger of the Muslim masses toward America –is only the latest outbreak in a long struggle between Islam and Christendom.” What the newsletter did not say is why should such an ardent Zionist take the case on behalf of Christens? What is the real attitude of Islam toward the issues raised by Lewis, Kruthammer and the Vice President and many other writes?

Hope to tackle these issues in other articles. 

Is Islam A Threat to the West?


As a graduate student of the department of Orientalistics at the Higher Institute of Islamic Da’wa, Muhammad Ben Saud Islamic University-Riyadh, it is part of my academic interest to read how Islam is represented in the American and English Media.
Two months ago Professor T. B. Irving (Haj Ta’lim Ali” sent me a short newsletter containing an article written by Rev. R. Marston Speight titled “ What will be the next bug-bear?” Though Rev. Speight is the director of the Office on Christian- Muslim Relations at Hartford Seminary, he has taken the initiative to speak on behalf of Islam.
In his article Rev. Speight expressed his apprehension and fear about the new campaign against Islam in the American media. He said :” As a result of the tumultuous and astonishing events in Eastern Europe, the forces of the world communism no longer seem as threatening as they did before. So those Americans who constantly dwelt on the supposed danger of communism to our nation are suddenly left deprived of one of their favorite themes.”
Based on Rev. Speight’ s knowledge of how Islam is represented in the American media, he drew the conclusion that “ Islam will be set forth as the new bogey man.”
The example cited in the above newsletter is the syndicated column by Charles Kruthammer (Feb.19, 1990) in which he wrote under the banner “Islam lunches a new global crusade”. This crusade is also termed as “a global intifadah” struggling for” political independence and political domination.”
The distortion is even more apparent when Kruthammer tries to show why the Islamic struggle is “threatening” by saying that “the force of Islam is autocratic and intolerant” and in the Islamic world self-determination is permitted only to Moslems (sic)”
To cite another example in this lengthy subject, Professor Bernard Lewis (Emeritus of Princeton University) and presently the director of Annenberg Institute for Judaic and Near Eastern Studies) was chosen to give the annual Thomas Jefferson lecture at the Library of Congress. The title of his lecture was purely academic, but the contents were quite polemical. The title “Western society s viewed from Islamic Perspective” could be justly put” Why Muslims hate America?” or “a new cold war with
Islam”
Lewis said in his lecture:” But Islam like other religions, has also known periods when it inspired in some of its followers, a mood of hatred and violence.”
Lewis moves from speaking about Islam as a religion to his favorite topic of fundamentalists, radicals, etc. and their views of the west. He said:” the struggle of the fundamentalists is against two enemies; secularism and modernism.”
          A third example of what type of representation Islam receives in America is the commencement address of the graduation and commissioning ceremony of the class of 1990 of the US Naval Academy at Annapolis, Maryland, by the United States Vice President on May 30th.1990.
          In his speech the Vice President said:” We have been surprised this past century by the rise of Communism, the rise of Nazism, and the rising of radical Islamic Fundamentalism. I am sure we’ll be surprised in the future as well. Though we may be surprised, let us always be prepared.”
          If the Vice President is surprised by the rise of “radical Islamic Fundamentalism “ it is also surprising that he terms the Islamic revival or resurgence as radical fundamentalism and even more surprising is to link Islam with Nazism and Communism


Winners of Western Literary Prizes



Every now and then an Arab or a Muslim writer attains fame and recognition in the West for excellence in the field Literature (short story, novel, poetry…etc) and some even win the Nobel Prize. This means that those Muslim or Arab writers who are well versed in the European languages are intelligent and even brilliant people, because they were able to compete with the natives of European languages. This supposition becomes more evident when we compare the Arab Muslims with the Orientalists whose field of study has existed for hundreds of years. This comparison shows the number of European who mastered Arabic and other Muslim languages is very much in favor of the Arab Muslims.
But the more important question still remains to be asked: what are the criteria used tin giving these prizes? Why should the Europeans give these prizes to Arab Muslims writers and deprive their own natives who share the same faith and culture?
From previous knowledge of these prizes it seems that they are given to Arab Muslim writers who discuss Muslim societies from within since they are more apt to understand their special features and characteristics from westernized perspective. Such writers must ridicule Islamic ways of living that are based on Islamic faith and creed. There are many such examples, one of which is the late Algerian Katib Yasin who professed communism.
The latest of these prizes is the “Arliti” Prize given to the Algerian writer Fatimah Galier who writes in French while Algerian born and lives between the two countries: Algeria and France. “Fatima writes about The Maghribian societies with all their limitations and prohibitions” as relayed by Al-Sharq Al-wsat columnist Abdullah Bajubair.
Would Fatimah have won the prize if she wrote on the positive and negative sides of these societies or if she wrote about the advantages or assets of the Islamic societies in general or in particular the Magribi societies?
Bajubair added that Fatimah has attracted the critiques by the themes she deals with, such as in her play:”Oh…I have come.” Which deals with religious fantacism or radicalism. This theme has been very attractive to Westerners whether they are literary critiques, academics, journalists or politicians.
Though what Fatimah wrote about religious radicalism in the Maghribian countries has been published only in French, she could not have said anything different from what has already been said. The Western media calls the Islamic resurgence by names, which carry negative connotations in the Western thinking such Fundamentalism or radicalism. This media goes further to describe the members of the Islamic movements as psychologically unstable, irrational and they are enemies of secularism and modernism.
Let the French or European give their prizes to whomever they wish, but we must not be deceived about these prizewinners and their views of Islam and Muslim societies.
France has been the leading country in giving these prizes, because it seems that the French imitate the Greek colonization, which was known for forcing upon the colonized nations Greek language and culture. Therefore, these prizes are intended to keep the bonds with the ex-colonized nations and to strengthen the ties with France “ the mother”.
Should we congratulate those winners or should we convey our condolences for loosing their identity and weakening their bond with their own religion and nation?  


الافتتاحية لمجلة المركز -المجلد الأول، العدد الرابع ، صفر 1421هـ/مايو2000م

                                                                 

مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
www.medinacenter.org


                                                                                         
عقد في عمّان بالأردن في الأسابيع الماضية(10-12أبريل 2000م) مؤتمر بعنوان ( العلاقات العربية الأمريكية: نحو مستقبل مشرق) ودعي إليه جمع غفير من الباحثين والمتخصصين العرب والأمريكيين. وقدمت فيه عشرات المحاضرات والندوات حول هذا الموضوع الحساس وكان راعيا المؤتمر هما الجامعة الأردنية بعمان وجامعة برينجام يونج بولاية يوتا الأمريكية التي تحتضن قسماً مهماً في دراسات الشرق الأوسط.
ونظراً لأهمية العلاقات العربية الأمريكية وضرورة أن نتعرف إلى أمريكا معرفة حقيقية فإنني كنت قد كتبت مقالتين حول الفكرة التي قدمتها ندوة أصيلة السنوية وشرعت في تنفيذها وهي إنشاء معهد للدراسات الأمريكية وفيما يأتي هذه المقالة لتكون افتتاحية العدد الرابع من النشرة الشهرية للمركز.        
         يعد منتدى أصيلة من المنتديات الفكرية البارزة في العالم العربي لما يحظى به من تغطية إعلامية من الصحف العربية الدولية -التي أتمنى لو اهتمت أيضاً بالمؤتمرات العلمية الأخرى- ولما يتميز به من موضوعات جريئة  وحيوية، ولما يناله من رعاية كريمة من الحكومة المغربية وعلى رأسها الملك الحسن الثاني حتى إن منتدى هذا العام عقد برعاية  سمو الأمير محمد وقد تحدث في جلسته الافتتاحية سفير خادم الحرمين الشريفين في واشنطن سمو الأمير بندر بن سلطان الذي قدم تبرعاً سخياً لهذا المعهد. وقد كان من أبرز الموضوعات  التي طرحت في العام الماضي إنشـاء معهد للدراسات الأمريكية، ويبدو أنه تألفت لجان لدراسة هذا الاقتراح ووضع الخطوات العملية لتحقيق الاقتراح .وقد قرر منتدى هذا العام البدء في الإجراءات الفعلية لإنشاء المعهد.وقد أشار القرار إلى أن المعهد الجديد سيتم إنشاؤه بالتعاون مع قسم دراسات الشرق الأوسط في جامعة هارفارد.
    وقد كتبت في العام الماضي مرحباً بهذه الفكرة  التي تتفق مع المنطق في ضرورة معرفة الغرب معرفة علمية وثيقـة وأشرت إلى أن القرآن الكريم اهتم بالآخر - أهل الكتاب والمشركين وغيرهم- وأشرت في مقالتي تلك  إلى ريادة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في دراسة الغرب وذلك من خـلال وَحدة الدراسات الاستشراقية والتنصيرية التي أنشئت في عمادة البحث العلمي في الرياض منذ  أكثر من خمس عشرة سنة ثم قسم الاستشراق بكلية الدعوة بالمدينة المنورة . وكان عنوان مقالي (جامعة الإمام سبقت ندوة أصيلة) (المدينة المنورة ع 12189في 10 ربيع الآخر 1418الموافق 24أغسطس 1996)
       وعندما  اطلعت على إعلان لمعهد الدراسات الأمريكية التابع لجامعة لندن أسرعت بإرسال رسالة هاتفية (فاكس) إلى مدير المعهد البروفيسور جاري ماكداول أطلب منه بعض المعلومات عن برنامج الدراسة في معهدهم.وقد تفضل بإرسال الكتيب الخاص ببرنامج الماجستير لعام 1996/1997.
        يقدم معهد دراسات الولايات المتحدة الأمريكية برنامج الماجستير الذي يمكن أن ينظر إليه على أنه إعداد لمزيد من الدراسات للحصول على الدكتوراه أو البحث في هذا المجال، وقد تخرج العديد من الطلبة في هذا البرنامج وهم يعملون الآن في العديد من المجالات ومنها التعليم أو السياسة أو الأعمال والتجارة. ومدة الدراسة سنة واحدة إذا كان الباحث متفرغاً كلياً للدراسة أو سنتان للتفرغ الجزئي ويشير كتيب المعهد إلى أن معظم مواد البرنامج تدرّس بعد الساعة الخامسة مساءً.
       أما المواد التي يدرسها الطلاب في هذا البرنامج فهي : الجغرافيا الاقتصادية والتاريخ الاقتصادي والتاريخ و العلاقات الدولية والآداب والموسيقى. وقد تضمن الكتيب تفصيلاً لدراسة هذه المواد فدراسة التاريخ تتضمن مثلاً المواد الآتية: الهجرة والعرقية في الولايات المتحدة منذ عام 1820-1880م. ومنها أيضاً مادة التاريخ الدستوري حتى منتصف القرن التاسع عشر، ومن هذه المواد أيضاً هوليود وتاريخ الفيلم الأمريكي الشعبي.وتهتم دراسة الولايات المتحدة بموضوع العلاقات الدولية فمن المواد التي تدرس تحت هذا التصنيف : الولايـات المتحدة بصفتها قوة عظمى في سياسات العالم في القرن العشرين ، وكذلك الولايات المتحدة والعالم : السياسة الأمريكية الخارجية بعد نهاية الحرب الباردة.
    ولا شك أن ما يهم الإنجليز أن يدرسوه يختلف إلى حد ما عما يمكن لنا أن ندرسه نحن فإن الإنجليز والأمريكان يشتركون  في الجذور الفكرية اليونانية والرومانية والأصول النصرانية اليهودية- وإن لم يعترفوا بتأثير الإسلام- فإننا يجب أن نهتم بهذا الجانب. كما أن برنامج الماجستير وحده قد لا يكفي للمبتدئ  في التعرف إلى الغرب ولذلك فقد يطلب أن يكون ثمة تخصصاً فرعياً في المرحلة الجامعية للتعرف على الفكر الغربي والثقافة الغربية.   وليس معهد دراسات الولايات المتحدة الأمريكية التابع لجامعة لندن هو المعهد الوحيد لمثل هذا النوع من المعاهد فقد علمت أن ثمة معهد بهذا الاسم في مونتريال بكندا. ولذلك فإنني أقدم بين يدي المشرفين على معهد أصيلة لدراسة الولايات المتحدة أن يفيدوا من تجارب هذين المعهدين في لندن ومونتريال . وأعتقد أن الدول الأوروبية الأخرى مثل ألمانيا لا تخلو من معاهد أو تخصصات مماثلة.
        ومما يمكن اقتراحه في هذا الشأن أن يفيد المعهد من خبرات قسم الاستشراق بكلية الدعوة في دراسة الفكر الغربي وبخاصة في مجال دراسة الغربيين للإسلام فقد أنجزت في هذا القسم أكثر من ثلاثين رسالة ماجستير حول الدراسات العربية والإسلامية في الغرب . كما أنجزت ثلاث رسائل دكتوراه الأولى حول الاستشراق  الأمريكي والبريطاني والثانية حول دائرة المعارف الإسلامية وبخاصة الجوانب العقدية فيها، والثالثة حول مناهج المنصرين البروتستانت في تنصير المسلمين في النصف الثاني من القرن العشرين.


القرية الكونية الطلاق عند المسلمين أكثر رحمة

                                      
            قبل سنوات زار الشيخ أحمد ديدات (رحمه الله ) المدينة المنورة فذهبت إليه في فندقه المتواضع لأدعوه لإلقاء محاضرة في قسم الاستشراق بكلية الدعوة فاعتذر بأن تلك الرحلة كانت خاصة بأهله وقد وعدهم بأنه لن يقبل أي دعوة.فكان إصراري أني أريد أن أتشرف بأني قابلت أحمد ديدات فاستجاب لطلبي وبدأ الحديث بقوله: "أنت في قسم الاستشراق فلعلكم جعلتم همكم أن تدافعوا عن الإسلام بالرد على افتراءات المستشرقين بالطريقة التي تسمى "الدفاع التبريري"،  ولكن الطريقة الصحيحة أن نخرج إليهم ونناقشهم في أوضاعهم وأن الإسلام هو الحل.." وكان مما ذكره أن قال قل للمستشرقين كم عدد المساجين في نيويورك _ على سبيل المثال- ، كم عدد الشاذين جنسياً؟ كم عدد حالات الطلاق؟ كم عدد الرجال الشاذين والنساء الشاذات؟ كم عدد الجرائم التي ترتكب في مدينة نيويورك؟ إن الإسلام هو الحل .
تذكرت هذا الحوار وأنا أقرأ مقالة في شبكة الإنترنت بعنوان (الصورة المشوهة للمرأة في الإسلام) بقلم ناصيرة بنت أليسون (أسلمت حديثاً)  ونشرت في صحيفة الهدى. ولئن كانت الكاتبة تتناول وضع المرأة في الإسلام عموماً ولكن أكثر ما أعجبني حديثها عن الطلاق في الإسلام وأنه أكثر رحمة من الطلاق عند الغربيين الذين يزعمون أنهم يحترمون المرأة ويعطونها حقوقها. وحتى لا أفسد على القارئ متعة القراءة فإنني أقدم فيما يأتي مقتطفات مما كتبته في هذا المجال.
تقول الكاتبة الكريمة: "كنت أقرأ مقالة حول المرأة في الإسلام وكان الكاتب يقول بأن الرجل يستطيع في أي وقت أن يطلق زوجه بأن يقول لها أنت طالق أنت طالق أنت طالق. وهنا يشعر القارئ الذي لا يعرف الإسلام أن المرأة تصبح طالقاً في خمس ثوان وتساءلت حينها هل قال الكاتب ما قاله بسبب جهله البحت أو إنها كانت محاولة من المحاولات للتقليل من شأن الإسلام؟ وأنا أكثر قناعة بأن السبب الأقرب إلى الحقيقة هو الثاني منهما.
إن حقيقة الأمر أن الطلاق في  الإسلام أكثر إنسانية وعدلاً  من أي نظام آخر لعدة أسباب منها أن الإسلام يعطى الإسلام فرصاً كثيرة قبل الوصول إلى قرار الطلاق، فإذا ما قرر الرجل والمرأة أنهما لا يستطيعان العيش معاً فالرجل في معظم الحالات ينطق بكلمة الطلاق وفي هذه النقطة تبدأ مرحلة العدّة (الانتظار ليصبح الطلاق نهائياً) وتستمر العدة ثلاث حيضات  للتأكد من أن المرأة حامل أو لا. وتعطي هذه الفترة المرأة والرجل للتفكير وهل هذا ما يريدان حقاً؟ وليس ثمة محامين بينهما في هذه المرحلة لزيادة إشعال المشكلات كما يفعل المحامون عادة حيث يتكسبون من هذه القضايا.
وفي حالة وقوع الطلاق بانتهاء العدة والمرأة حامل فإنها العدة تستمر حتى نهاية الحمل وفي أثناء العدة سواء كانت المرأة حاملاً أو لا فإن الرجل ملزم لتوفير الغذاء والسكن والملابس للمرأة كما كان الأمر قبل أن يتلفظ بالطلاق، وهو ما نص عليه القرآن بعدم إخراجهن من بيوتهن. وإذا أصر الطرفان على الاستمرار في الطلاق حتى نهاية المدة والمرأة حامل فإن المرأة إذا وضعت وأرادت أن ترضع طفلها فإن الرجل ملزم بنفقات الأم والطفل طيلة فترة الرضاعة التي تستمر سنتين.
ومن العجيب أنه في مجتمع يزعم أن "مجتمع متقدم" مثل المجتمع الأمريكي هناك حالات طلاق فرض على النساء فيها أن يدفعن تعويضاً للزوج السابق. وهل هذا الأمر وما نعرفه من أمور أخرى عن الطلاق في النظام الأمريكي تجعل من الممكن مقارنته بالنظام الإسلامي."
          وتناولت الكاتبة أن الزواج في الإسلام يقتضي أن يدفع الرجل مهراً للمرأة فلو ادخرت المرأة هذا المال أو استثمرته فإنه يبقى عندها في حالة الطلاق، كما تناولت مسألة الحجاب وقضايا أخرى من جهود بعض الغربيين في تشويه صورة المرأة في الإسلام.

          ولمن أراد مزيداً من المعلومات والمقالات في هذا الجانب فيمكنه الرجوع إلى موقع " عصر الدعوة الإسلامية  The Reign of Islamic Da`wah  وعنوان الموقع هو www.troid.org

الغرب وألف عام من الكوارث

                                   بسم الله الرحمن الرحيم
                                
أفردت مجلة المجلة عدة صفحات في عددها الصادر في نهاية عام 1999م للحديث عن الغرب وإنجازاته في الألف عام الماضية وتنوعت المشاركات بين مادح وقادح ولكن لفت انتباهي مقالة كتبتها جينيت هيس العضوة المؤسسة لحركة الخضر الفرنسية وقد تناولت فيها قضايا عديدة، ولكن قبل أن أعرض ما قالته الكاتبة أذكر أن مهرجان الجنادرية قد دعا الدكتور علي المزروعي في فعاليات الجنادرية التي تناولت علاقة الإسلام بالغرب وألقى محاضرة رائعة ما زلت أذكر منها بعض الأفكار التي سترد في مقالة هيس.
ذكر الدكتور المزروعي أن تاريخ البشرية لم يعرف حضارة من الحضارات قامت بإشعال نار حربين عالميتين في مدى خمسين عاماً راح ضحيتهما عشرات الملايين ودمرت المدن والقرى، ولم يعرف العالم أمة من الأمم ابتكرت من أسلحة الدمار الشامل ما يكفي لدمار الكرة الأرضية عدة مرات مثل الغرب. ولم يعرف العالم أمة استخدمت التقنية لاختراع أسلحة جرثومية. ولم تعرف البشرية حضارة عرفت محاكم التفتيش التي عرفتها أوروبا لتعذب من خلالها أبناءها وتعذب غيرهم كما عرفته أوروبا.
ولم تعرف البشرية احتلال شعب أرض شعب آخر ومحاولة إبادة الشعب صاحب الأرض الأصلي كما فعل الأوروبيون في أمريكا وأستراليا. وكما فعل الغرب في مساعدته يهود على استيطان فلسطين ليجعلوها أرضاً بلا سكان لشعب بلا وطن. ولم يعرف العالم حضارة حاولت أن تقضي على الحضارات الأخرى من خلال التربية والتعليم كما فعل الغرب ويفعل حتى اليوم.
وحتى لا أطيل في تذكر ما قاله الدكتور علي المزروعي في محاضرته في ندوة الجنادرية أعود إلى الكاتبة الفرنسية فأقتبس منها ما يؤيد هذه الاتهامات للحضارة الغربية فهي تقول :" شهدت البشرية في الألفية الثانية سيادة الغرب على ما سواه، وقد حقق هذه السيادة باستخدامه أبشع أنواع العنف والحروب داخل جغرافيته وخارجها: محاكم التفتيش ، الحروب الدينية الدامية ، والحروب الاستعمارية التي ارتكب خلالها مجازر يندى لها الجبين، نذكر منها مجزرتين لم تعرف مثلهما البشرية من قبل: الأولى الإبادة الجماعية لسكان القارة الأمريكية الأصليين من الهنود الحمر واستعمار أراضيهم بالقوة والوحشية باسم الحضارة، والثانية القيام باصطياد ملايين الأفريقيين وقيادتهم مكبلين إلى أمريكا للعمل كعبيد لسادتهم البيض، وكان غالبيتهم يموتون إبان السفر ومن يعش يلق كل أنواع العبودية والذل طيلة حياته."
" لقد كان الغرب ومازال مسؤولاً عن قيام الحروب الاستعمارية والعرقية والدينية والطائفية والاقتصادية من دون أن ننسى الحربين العالميتين وبعدهما الحرب الباردة والأسلحة الفتاكة التي استخدمت في هذه الحروب دفاعاً عن المصالح الغربية."
وتنتقد جينيت هيس بعد ذلك الغرب على اختراعه الأسلحة النووية والكيميائية البيولوجية وتشير إلى أن الولايات المتحدة هي أول دولة استخدمت الأسلحة النووية. وأشارت إلى أن الغرب الذي يزعم حرصه الآن على نشر الديموقراطية هو الذي ابتدع النازية والفاشية وكانتا سبباً في تدمير وقتل وتهجير ملايين البشر في أنحاء العالم كافة. ولم تنس الكاتبة أن تتحدث عما فعله الغرب بالجنوب وأن الدول الغربية التي لا يتجاوز سكانها العشرين بالمئة من سكان العالم يستهلكون أكثر من ثمانين بالمئة من إنتاج العالم وأن هؤلاء العشرين بالمئة يمتلكون ثمانين بالمئة من ثروات العالم.
ليس الهدف من الكتابة عن الغرب تحقيره والتقليل من شأنه ومن إنجازاته الكبيرة والكبيرة جداً في مجال العلوم والطب والتقنية ولكن علينا أن نفهم الحضارة الغربية فهماً شاملاً وأن على الأمة الإسلامية أن تفيد من معطيات الحضارة المعاصرة وأن تقدم للعالم القيم والمبادئ والمثل والأخلاق وقبل ذلك العقيدة الصحيحة فيا لها من مسؤولية عظيمة فهل نقوم بها عملاً بقوله تعالى ( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن ابتعن) وقوله تعالى ( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) وليعلم المسلمون أننا أمة الشهادة والأمة الوسط وإنه لدور كبير وخطير وقد آن الأوان أن ننقذ العالم مما يتخبط فيه على أن ننقذ أنفسنا أولاً والله الموفق.


الغرب والتفكير المنطقي

                                بسم الله الرحمن الرحيم
             
          يتردد في وسائل الإعلام الغربية المختلفة بين الحين والآخر أن أخشى ما تخشاه الدول الغربية وبخاصـة فرنسا انه عندما يحكم الإسلام في بلد ما فإنهذا البلد سيفرغ من أهله تماماً أو من العلمانيين منهم وستكون الهجرة إلى أوروبا بالملايين.وقد كتبت مجلة "االمختار"(الريدرز دايجست ) Reader's Digest عن امرأة من بلد عربي محافظ طلبت اللجوء السياسي، وترددت السلطات الكندية ، وكان المبرر أن السماح لها سيفتح الباب أما الملايين من النساء المسلمات للهجرة لأنهن لا يحصلن على حقوقهن في بلادهن.[ومن هذه الحقوق خلع الحجاب والمساواة المزعومة]
          لم يكن يخطر ببالي أن أحلل هذه الافتراءات لأنها تتكرر كثيراً ، ولكني بعد أن قرأت مقالة الأستاذ رضا لاري في جريدة المدينة المنورة يوم الأحد 14 شعبان 1415 الذي يقول فيه:"إن الطلبة الذين  تخرجوا من هذه المدارس الأجنبية اكتسبوا القدرة على التفكير وسبل استخدام العلم فيما يخدم أوطانهم.."وكأن الأستاذ لاري يرى أن هذه المدارس تعلم التفكير وسبل استخدام العلم .قد يكون هذا صحيحا في بعض الأحيان .والحقيقة أن التفكير السليم نعمة يهبها الله عز وجل من يشاء من عباده سواءً درسوا في مدارس أجنبية أم يعرفوا هذه المدارس مطلقا أو حتى لم يدخلوا المدارس على أبداً.والقدرة على التفكير وسبل استخدام العلم يغيبان أو يتعطلان حينما يتعلق الأمر  بقضايا الإسلام والمسلمين ،  وما زلت أذكر حواراً مع أحد خريجي مدرسة الملكة فيكتوريا مجّد فيه إنجازات مصطفى كمال(أتاتورك) وأضفى عليه من صنوف العظمة حتى كدت أظنه يتحدث عن أحد الخلفاء الراشدين وليس الأستاذ رضا وحده الذي يقول بهذا، فغيره كثيرون يرون أن الغرب هو منبع التفكير العلمي حتى إن  زكي نجيب محمود في محاضرة له في النادي الأدبي في جدة قبل أكثر من عشرة أعوام زعم ان البشر ينقسمون إلى ثلاثة أصناف :الأول الأوروبيون يتميزون باستخدام العقل والمنطق فاليونان هي مهـد التفكير المنطقي.والقسم الثاني هم العرب وغيرهم الذين تغلب عليهم العاطفة ، والقسم الثالث وهم العجم وجنوب شرق آسيا الذين يغلب عليهم الفن والتأمل.وقد ردّ عليه الدكتور كمال عيسى أستـاذ  الثـقافة الإسلامية بجامعة الملك عبد العزيز برد رائع أوضح له التفكير المنطقي والمنهج العلمي  في جدال القرآن الكريم مع المشركين وغيرهم ، وكذلك في اللغة العربية.ولعلي أفرد مقالة لما أتذكره من ذلك التعقيب.
          ولست في مجال الرد على هذه التقسيمات لكني أريد أن أناقش منطقية وعلمية هذه الافتراءات لأننا ابتلينا بأن بعضنا يرى أن كل ما يأتي من الغرب هو الصواب والحق . فهل صحيح أن  الناس يفرون من الإسلام إذا حكم ؟ وكأني بالغرب في نشره لهذه الفرية كمثل أشعب حين ضاق بالصبيان يطاردونه فحثهم على الذهاب إلى وليمة في أحد البيوت ، ولما تركوه فكر قليلا أن الأمر قد يكون صحيحا فلحقهم.
    لقد مرت هجرة المسلمين إلى ديار الغرب بعدة مراحل : إحداها أن الغرب كان في حاجة الى عمالة رخيصة أقرب إلى السخرة فلجأ إلى أبناء المستعمرات فأغراهم بالهجرة إلى بلده لبناء المرافق الأساسية مثل القطارات التحتية وغيرها . وكذلك احتاج إلى أبناء المستعمرات في حروبه ؛فقد فرضت فرنسا التجنيد الإجباري على شعوب مستعمراتها عام 1911 ، وفي عام 1914 وجدت من هؤلاء مئات الألوف للعمل في جيوشها للدفاع عنها أو للعمل في مصانعها لتغطية النقص الحاصل بسبب الحرب.
       وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية رأت أوروبا أنه لا طاقة لها باستمرار الاحتلال العسكري فوجدت من أهل البلاد المستعمَرة من يستطيع أن يحل محلها وتجد مصالحها من يرعاها.وتوقفت الحـروب داخل أوروبا لتشتعل في كل مكان مخلفة أوضاعاً اقتصادية واجتماعية وسياسية صعبة جدا، ولذلك لم يكن من الممكن لذوي الطاقات الفكرية والعلمية المتميزة أن تستمر في العيش في بلادٍ محطمة .وما أن خرج المستعمر حتى كان خلفاؤه اشد عنفا في حرب الإسلام والمسلمين في كثير من الأقطار العربية الإسلامية. وبدأت موجات جديدة من الهجرة تحت سمع وبصر الغرب. ورضي الغرب عنها لأنها كانت تحقق له عدة أهداف أولها التمكين للأنظمة الحاكمة ، وثانيا توفير البد العاملة بجميع صنوفها وبخاصة الطاقات المبدعة التي يحصل عليها بدون أن يتحمل تكاليف إعدادها.
      والحديث عن هجرة العلماء أو ما يطلق عليه نزيف الأدمغة طويل ولا يحتاج إلى تفصيل ، فلماذا هاجر هؤلاء والحكومات العربية الإسلامية في غالبها لم تتخل يوما عن المستشارين الغربيين. فهل إذا حكم الإسلام يبق لهؤلاء الوجود الذي يتمتعون به الآن ؟

          أما آن أن تسقط أسطورة التفكير الأوروبي العلمي المنطقي ، وبخاصة حينما يتعلق الأمر بالإسلام والمسلمين ؟ نحن لا نشك في أنهم يتميزون بهذا التفكير في حل مشكلاتهم وقضاياهم الداخلية أما أن يكون هذا الأمر مسلم به على إطلاقه فكلاّ وألف كلا.

الأعمال الخيرية ومنظماتها؟

                                                بسم الله الرحمن الرحيم
                                          
   هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية من المنظمات الخيرية التطوعية التي بدأت أعمالها منذ عدة سنوات لتصبح إحدى المنظمات البارزة على المستوى العالمي لما أتيح لها من رعاية وتوجيه من قِبل أولياء الأمر في هذا البلد المبارك ، ولما قدمته من جهود متميزة في سعيها إلى تخفيف المعاناة عن المنكوبين والجائعين واللاجئين ، تمد يد العون للفقراء والمحرومين فتعينهم على ان يقوموا من كبوتهم ببناء المدارس والمعاهد والمستشفيات ، وببناء المساجد والمساكن وحفر الآبار وغير ذلك من الأعمال الإغاثية العظيمة.
    ولهذه الهيئة المباركة مجلة متخصصة في شؤون العمل الخيري التطوعي وفي الدعوة إلى دعم هذا العمل ومساندته ، وقد خصصت عددها الصادر في جمادى الأولى 1417 للحديث عن العمل الخيري التطوعي عبر العالم ؛ فقدمت دراسة عن قطاع العمل الخيري في العالم العربي ودراسة أخرى حول هذا العمل في آسيا والمحيط الهادي ودراسة ثالثة عن المنظمات الخيرية في أوروبا ودراسة رابعة عن قطاع العمل الخيري في أمريكا الشمالية.
    ويعد هذا العدد بحق وثيقة في تناول هذا المجال الحيوي ففي الدراسة التي تخص العالم العربي تحدثت الدكتورة أماني قنديل -أستاذة العلوم السياسية بجامعة القاهرة ومستشارة المنظمات غير الحكومية- عن جذور العمل الخيري في البلدان العربية فذكرت أنها تعود إلى الديانات السماوية التي استلهمت منها هذه المنظمات مبادئها وأفكارها الأخلاقية وأضافت بقولها " كانت المساجد تقوم منذ فجر الإسلام بدور الوسيط بين المتصدقين ومتلقي الصدقات ، ولم تكن مجرد دور للعبادة ، بل كانت مؤسسات تعليمية وثقافية واجتماعية."
    وأود أن أؤكد هنا أن الدين الإسلامي هو دين التكافل الاجتماعي فعندما هاجر المسلمون من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة وقد تركوا كل ما يملكون قام الرسول صلى الله عليه وسلم بعقد المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار حتى إن هذه المؤاخاة كانت تتضمن التوارث حتى نزل قول الله عز وجل{ وأولى الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله} ويقول في ذلك الدكتور عماد الدين خليل:" لقد كان الإخاء تجربة رائده من تجارب العدل الاجتماعي ، ضرب فيها الرسول مثلاً على مرونة الإسلام وانفتاحه-في الظرف المناسب- على أشد ( أشكال) العلاقات الاجتماعية مساواة وعدلاً..."
    وكان النبي عليه الصلاة والسلام يرعى  الفقراء والمحتاجين من أبناء مجتمع المدينة الذين كانوا يتخذون من الصفّة في المسجد مأوى لهم وقد ذكرهم الدكتور أكرم العمري في كتابه ( السيرة الصحيحة)
    والآيات القرآنية الكريمة والأحاديث الشريفة حافلة بالدعوة إلى عمل الخير والدعوة إلى رعاية الفقراء والمحتاجين ومن ذلك قوله الله عز وجل {أفلا اقتحم العقبة وما أدراك ما العقبة فك رقبة أو إطعام في يوم ذي مسغبة يتيماً ذا مقربة أو مسكيناً ذا متربة} . وإن ارتباط الزكاة بالصلاة في أكثر من خمسين موضعاً في القرآن الكريم يشير إلى عظيم مكانتها وأثرها في المجتمع المسلم . ومن الأحاديث الشريفة قوله صلى الله عليه وسلم ( ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع)  ، وقد امتدح الرسول صلى الله عليه وسلم فعل الأشعريين بقوله ( إن الأشعريين إذا أرملوا في الغزو أو قل طعام عيالهم في المدينة جمعوا ما كان عندهم في ثوب واحد فاقتسموه بينهم في إناء واحد بالسوية فهم منّي وأنا منهم ) وجاء في الحديث الشريف أن المسلمين كانوا قافلين من إحدى الغزوات فقال النبي صلى الله عليه سلم ( من كان عنده فضل ظهر  فليعد على من لا ظهر له  ومن كان عنده فضل زاد فليعد على من لا زاد له ، ومن كان عنده فضل ماء فليعد على من لا ماء عنده ....) ويضيف الرواة أن الرسول صلى الله عليه وسلم ذكر حينذاك من أصناف المال ما ذكر حتى رأينا أنه لا حق لأحد منّا في فضل.
        وتتضح صورة المجتمع الإسلامي وتكافله حينما نقرأ عن مؤسسات الوقف الإسلامي وهي (منظمات غير حكومية ) بتعبير العصر الحاضر فنجد أن الأمة الإسلامية تتفوق على أمم الأرض جميعاً في أعمال الخير والبر والإحسان ، ومن أراد التعرف على صور الوقف الإسلامي فليرجع إلى الكتاب الرائع للدكتور مصطفى السباعي رحمه الله تعالى ( من روائع حضارتنا) .
    ويتميز المسلمون في عمل الخير بأنهم بفعلونه ابتغاء وجه الله سبحانه وتعالى وليس سعياً للذكر الحسن في الدنيا كما كان الناس يفعلون في الجاهلية أو كما يحدث في الأمم الأخرى ، ويقوم عمل الخير في الأمم الأخرى لأسباب قد يكون قصد الخير والمعروف آخرها أو أقلها أهمية . ومع ذلك فنحن نؤمن أن النفس البشرية مجبولة على حب الخير وحب فاعله فلذلك ظهرت مؤسسات غير ربحية في الغرب أو ما أصبح يطلق عليه عندهم ( المنظمات غير الحكومية) وقد يكون من بين أسباب قيام هذه المنظمات أن الدول الغربية رأت أن توكل أو تترك هذه الأعمال لهذه الهيئات، أو إن شعوب هذه الدول رأت أن حكوماتها لم تقم بالواجب المنوط بها في هذا المجال فسعوا إلى إنشاء هذه المنظمات. 
    ومن بين البلاد التي تكثر فيها جمعيات ومنظمات العمل الخيري التطوعي الولايات المتحدة الأمريكية التي بلغت فيها هذه المنظمات عدداً يجاوز المليون منظمة. وقد رعت القنصلية الأمريكية يوم الثلاثاء الموافق 3 جمادى الآخرة 1417 محاضرة ألقاها البروفسور تشارلز نورشي المدير التنفيذي السابق للرابطة الدولية حقوق الإنسان في نيويورك  والمدير المشارك لمركز قضايا حقوق الإنسان في جنيف بسويسرا بالإضافة إلى عمله كمحاضر في جامعة ييل في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1993. وقد تناول نورشي في محاضرته جهود المنظمات غير الحكومية في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان وكرامة الإنسان وذكر بأن حقوق الإنسان مصطلح يضيق على المعاني التي   تسعى تلك المنظمات العمل من أجله وأضاف بأن المنظمات غير الحكومية تسعى إلى الدفاع عن كرامة الإنسان وحقه في الحياة الكريمة أكثر من الاهتمام بمجرد سد حاجاته البدينة من طعام وغذاء ومأوى.
        لقد تناول المحاضر بعض الجوانب العملية من تجربته في العمل مع المنظمات غير الحكومية في العديد من البلدان الإسلامية ومنها أفغانستان وكذلك ما تواجهه هذه المنظمات من عقبات في العمل في العديد من الدول من ناحية التمويل أو غيره.
   ودار نقاش طريف عقب المحاضرة بغية استجلاء بعض الجوانب من عمل المنظمات غير الحكومية وإن كان قد انصب النقاش في جانب منه على النواحي التنظيرية في تعريف المنظمات غير الحكومية مما جعل النقاش يميل إلى الفلسفة أكثر من النواحي العملية . وقد ذكر الدكتور فريد قرشي أن الهيئة تراعي أنظمة البلاد التي تعمل فيها وقوانينها ، وأنها تقدم خدماتها للمحتاجين من جميع الأديان كما يأمر الإسلام بأن لا يقتصر عمل الخير على المسلمين . وقد أضاف الأخ على المزروع أن معظم اللاجئين والمشردين والمنكوبين في العالم هم من المسلمين حيث يبلغون ثمانين في المئة من هؤلاء.
    وقد ذكر أحد الأساتذة أن المنظمات الحكومية تسعى إلى نشر ثقافتها وقيمها في المجتمعات التي توجد فيها وقد أشير إلى أن ذلك أمر طبيعي فالمنظمات غير الحكومية شاركت في مؤتمر السكان والتنمية في القاهرة وفي المؤتمر العالمي الرابع للمرأة في بيجين بالصين وفي مؤتمر اسطنبول  وكانت تسعى إلى الترويج للقيم والمبادىء الغربية في القضايا المطروحة.
    وتقدم أحد الحضور طالباً التعليق فقال بأنه قام ببعض القراءة -أداء الواجب المنزلي- قبل المحاضرة وكانت هذه القراءة في مجلة المجتمع الصادرة في 2-8صفر  1417 التي قدمت تقريراً مفصلاً عن المنظمات غير الحكومية . وقد أشار إلى أن التقرير يقدم صورة سلبية للمنظمات غير الحكومية حتى إنه وصفها بأنها المنظمات غير الجيدة (Non-Good Organization )واستند التقرير  إلى ثلاثة جوانب في نشاطات هذه المنظمات. أولها أن كثيراً من هذه المنظمات ترتبط بالاستخبارات الغربية ومن الأمثلة على ذلك (منظمة العفو الدولية ) فقد تأسست هذه المنظمة عام 1961 بصفتها جناحاً متخصصاً في الاستخبارات البريطانية . وذكر التقرير أيضاً" جماعة حقوق الأقليات" التي يرأسها السفير البريطاني السابق لدى الأمم المتحدة السير جون تومسون.وهذه الجماعة هي التي مولّت مؤتمراً حول الأقليات في العالم العربي بالتعاون مع مركز ابن خلدون الإنمائي في القاهرة الذي يرأسه الدكتور سعد الدين إبراهيم . وقد ذكرت جريدة "الشرق الأوسط " في صدر صفحاتها بأن مركز ابن خلدون تلقى تبرعات مشبوهة  لعقد المؤتمر . ولم ينجح المركز في عقد المؤتمر في القاهرة فنقله إلى قبرص. و من المنظمات ذات الارتباط بالمخابرات البريطانية " اتحاد إنقاذ الأطفال " التي تأسست عام 1923 برعاية ضابط لورد نويل بوكستون، وكذلك منظمة " أوكسفام " التي تأسست عام 1941.
    أما الجانب الثاني فهو ارتباط بعض المنظمات غير الحكومية بالهيئات الكنسية العالمية والتي تهدف فيما تهدف إليه التنصير بالإضافة إلى بعض الأهداف السياسية ضد بعض الدول الإسلامية. ومن هذه المنظمات :" أطبّاء بلا حدود" التي دعت الأمم المتحدة إلى تبني قراراً يقضي  بأن الاهتمام بالقضايا الإنسانية يجب أن يتجاوز السيادة الوطنية( يراه صاحب التقرير نوعاً جديداً من الاستعمار). ( يمكن التوسع في هذه القضايا بالاطلاع على رسالة الدكتوراة التي قدمها الدكتور علي الحربي إلى قسم الاستشراق بكلية الدعوة بالمدينة المنور ة -جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بعنوان مناهج المنـصّرين البروتستانت في العالم الإسلامي في النصف الثاني من القرن العشرين) وقد أشار إلى معظم المنظمات الإغاثية الكنسية وغيرها .      
     وأكد صاحب هذا التعليق أنه لا يتبنى الاستنتاجات التي توصل إليها كاتب تقرير مجلة "المجتمع" وأنه حضر هذه المحاضرة للحصول على مزيد من المعلومات عن هذه المنظمات. وقد أشار المحاضر إلى أنه لم يطلع على مثل هذا التقرير وهو على استعداد لتزويده بمزيد من المعلومات والحقائق عن المنظمات غير الحكومية.
   ونعود إلى القول بأن المملكة العربية السعودية قد حققت الريادة في مجال العمل الخيري التطوعي فبالإضافة إلى هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية فهناك الهيئة العليا لجمع التبرعات للبوسنة والهرسك والصومال التي يرأسها سمو الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير الرياض فقد زار المدينة أحد المسؤولين في هذه الهيئة المدينة المنورة قبل أيام وتحدث بتوسع عن المشروعات الكبرى التي تقوم بها الهيئة في البوسنة والهرسك مما يدعو إلى التوجه لله سبحانه وتعالى بحمده والثناء عليه أن هيأ من أبناء هذه البلاد من يسارع إلى تقديم العون إلى إخوانه المسلمين . وقد عرفت البوسنة ممثلة في حكومتها برئاسة الرئيس علي عزت بيجوفتش الفضل لأهله فقدمت الوشاح الذهبي للهيئة العليا لجمع التبرعات للبوسنة والهرسك والصومال وكذلك قدمت وشاحاً ذهبياً آخر لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية.وللندوة العالمية للشباب الإسلامي دور مبارك في مجال العمل الخيري التطوعي .
    واستمراراً لهذا الدور الرائد فإن مجلة الإغاثة نشرت خبراً عن قرب انعقاد المؤتمر العلمي عن الخدمات التطوعية بالمملكة برامجها وآفاق تطورها في رحاب جامعة أم القرى في الفترة من 22-24 رجب 1417.ومن المنتظر أن يخرج هذا المؤتمر بتوصيات بناءة لمواصلة المملكة ريادتها في مجال العمل الخيري التطوعي بتوجيه ومساندة من حكومة هذه البلاد المباركة.
وقفة:بعد أن قدم أحد الأساتذة ملخصاً للتقرير الذي نشرته مجلة "المجتمع" مؤكداً أنه لا يتبنى استنتاجات التقرير  انبرى أحد الأساتذة بالهجوم على زميلة بتعميمات جزافية وجارفة بأن المجلة تتصف بكذا وكذا مما لا يتناسب مع المنهج العلمي الذي ينبغي أن يتميز به الحوار العلمي وبخاصة أننا بحضرة عدد من الأجانب.


الكتاب والناشرون

                                  بسم الله الرحمن الرحيم
       زار أحد الأصدقاء المعرض الدولي للكتاب في دمشق قبل عدة أشهر وهناك التقى بأحد الناشرين الذي كان يبحث عن كتب في أحد المجالات فسأله: هل تحول الناشر إلى كاتب أو باحث؟ فأجاب الناشر لا إنني أبحث عن هذه الكتب لأقدمها إلى أحد الأساتذة ليكتب لي في أحد المجالات الحيوية. وهنا قلت مرحى مرحى للناشرين فقد بدأ بعضهم وهذا واحد  منهم يدرك رسالته التي لا تقتصر على انتظار المؤلف حتى يقدم كتابه فيقوم بطبعه وتوزيعه، بل هو مشارك في تأليف الكتاب بما يجمع من مادة علمية.
ولكن ما مهمة الناشرين الحقيقية؟ هل هم تجار كتب أو هم أصحاب مبادئ وأفكار وقيم معينة يريدون نشرها فيبحثون عن المؤلفين الذين يتفقون معهم في التوجه والأهداف فينشرون كتبهم. وإذا ما قام الناشر بهذه المهمة فهل انتهت مهمته عند النشر والتوزيع؟
لا شك أن نسبة من الناشرين ما هم إلاّ تجاراً لا يهمهم إلاّ أن يكسبوا وبأي طريقة. ويريدون أن يضمنوا حقوقهم قبل حقوق أي إنسان. هم ( البعض) تجار ويرون أنهم بالمال الذي لديهم أعلى درجة من المؤلفين، وأن المؤلفين في حاجة إليهم و هم ليسوا بحاجة إلى المؤلفين. ولكن هل هذه المعادلة صحيحة؟ لا شك أن المال مهم وفي غياب الدعم المؤسساتي لطبع الكتاب ونشره فإن الناشر التاجر يصبح هو الأساس. وفي غياب الوعي والرسالة والهدف يصير الناشر التاجر المتحكم في المؤلفين ويخضع المؤلفون لهيمنة الناشرين واستبدادهم وابتزازهم.
ولذلك فإن عملية النشر يجب أن يعاد النظر فيها بما يتلاءم مع المعطيات الحضارية لهذه الأمة التي كانت أول كلمة نزلت من كتابها المقدس هي كلمة {اقرأ}. ومن أبرز الأشياء التي ينبغي الاعتناء بها القراءة ونشر الكتاب. وقد وعدت مكتبة الملك عبد العزيز أن تعقد ندوة حول مشكلات الكتاب السعودي والنشر وما زلنا ننتظر أن يتحقق هذا الوعد.
وحتى يحين موعد الندوة أو الندوات لمسألة الكتاب أتساءل بغصة أو بحرقة لماذا لا يحرص الناشرون على الإعلان عن الكتاب كما يعلن أصحاب البضائع أو المنتوجات الأخرى عن بضائعهم و منتجاتهم؟  أليس  من الغريب أن يتم الإعلان عن الحفائظ والمسامير وأي شيء آخر ولا تجد إعلاناً واحداً عن كتاب؟ ويطيب لي أحياناً أن أفتش في صحفنا عن إعلان واحد عن كتاب فلا أجد. أين نشرات عرض الكتب؟ ألم يستطع الناشرون خلال تاريخ اتحادهم الطويل أن يتوصلوا إلى إصدار نشرة لعرض الكتب ؟ إنهم لن يصنعوا شيئاً جديداً تماماً فما عليهم إلاّ الاطلاع على نشرة لندن للكتب أو نشرة نيويورك أو أي نشرة مماثلة؟
ولقد أعجبني أسلوب أحد المؤلفين للإعلان عن كتابه أن أعد نشرة صغيرة تتضمن أبرز النقاط التي يحتويها الكتاب ووقفت زوجة المؤلف وبعض أصدقائه أمام إحدى المكتبات في مدينة سانتا مونيكا يقدمونها لزوار المكتبة. وكان الكتاب حول علم الاتصال وعنوان النشرة :" ثمانية عشر قاعدة للاتصال. وفي النشرة عرض لهذه القواعد.ووسائل الإعلان كثيرة جداً . وقد قامت شاعرة سورية بالإعلان عن ديوان لها في إحدى لوحات إعلانات الطرق في دمشق. فقلت مرحى مرحى آن الأوان أن يعلن عن الكتاب حتى لو كان في إعلانات الطرق.ومن وسائل الإعلان عن الكتاب تقديم قراءة نقدية له فإذا كانت المؤتمرات الصحفية تعقد للإعلان عن عطر جديد أو سيارة جديدة أو تلفاز أو غير ذلك ، وتعقد المؤتمرات الصحفية عقب المباريات أليس من حق الكتاب أن يعقد له مؤتمر صحفي وحفلة توقيع؟ إن بعض القنوات الفضائية رغم سوء كثير مما تعرض إلاّ أنها تهتم أحياناً بالمؤلفين والكتاب فتعطيهم الفرصة لتقديم إنتاجهم. 
أما عن نشر الكتاب ودور المؤسسات الجامعية والثقافية في نشره فالأمر يحتاج إلى جهود كبيرة ولكن حتى يحين ذلك الوقت فإنني أتساءل لماذا لا تقتني المكتبات العامة ومكتبات المدارس الثانوية ومكتبات الكليات المختلفة الكتاب. هل يصح أن نظل نطبع الكتاب في حدود الثلاثة آلاف نسخة فقط وتظل هذه الآلاف الثلاثة حبيسة المستودعات؟ إن بعض الكتب تصلح لاطلاع طلاب المدارس الثانوية فلو حصلت كل مدرسة على نسختين لكان هذا يحتاج إلى ما يزيد على خمسة آلاف نسخة، فكيف لو أضفنا إلى ذلك مكتبات الكليات والجامعات. فهذا في بلد واحد فما بالك لو استطعنا أن ننجح في التبادل الثقافي الذي نسمع بالدعوة له منذ زمن بعيد.
وعودة إلى الناشر الهمام الذي يساعد المؤلف على إعداد كتابه بجمع المادة العلمية ولكن هل تقتصر حاجة المؤلف إلى المراجع وحدها ، ألا يحتاج أحياناً إلى سفر ومراسلات وأعمال سكرتارية وتفرغ؟ لقد كنت أعد محاضرة حول النشاطات الاستشراقية فوجدت أن معظم الكتب الاستشراقية أعدت بمنح من المؤسسات العلمية والخيرية الغربية. وحتى الشركات التجارية الكبرى أو الشركات المتعددة الجنسيات تقوم بدعم الكتب. وأعرف عن حالة طلب فيها المؤلف من مؤسسة مالية كبرى قرضاً لا يتجاوز الأربعين ألفاً لطباعة عدد من الكتب رغم أنه عميل لدى هذه المؤسسة منذ أكثر من عشرين سنة وقد أودع عندهم ما يزيد على المليون واستفادوا من ماله ولكنهم رفضوا بحجة أنه ليس من أعمالهم دعم النشر. فما كان منه إلاّ أن كتب لهم غاضباً : أنتم تعرفون في المال أما في العلم والثقافة فكان ينبغي أن تستشيروا من يفهم في ذلك.
إننا بحاجة لدعم النشر ووضع العلاقة بين الناشر والمؤلف في نصابها الصحيح . فهذا ناشر يأخذ حق النشر إلى الأبد ويضطر المؤلف على التوقيع لأنه إن لم يوقع فلن يجد لكتابه ناشراً وسيظل حبيس الأدراج. كما لا بد من رقابة صارمة على المطابع بان لا يطبع من الكتاب عشرة آلاف ويقال للمؤلف طبعنا ثلاثة آلاف مثلاً وغير ذلك من فنون التلاعب بالحقوق... أليس المؤلف والكاتب ثروة لبلاده ينبغي استثمارها الاستثمار الصحيح؟!

لقد عقد الناشرون العرب ندوة قبل أسابيع (سنوات)وتناولوا مشكلات الكتاب والنشر والتوزيع ، ومع أنني أحترم بعض الناشرين لصدقهم وأمانتهم ، ولكن لقد قيل يندر أن تجد ناشراً معوزاً أو فقيراً كما تجد كتّاباً محتاجين فهل يتفق الكتاب على أن يكون لهم دور أو شراكة حقيقية في عملية النشر ومن يعلق الجرس؟

أيها المنبهرون بالغرب كفاكم انبهاراً


عندما أعلن الرسول صلى الله عليه وسلم عن غزوة تبوك سماها غزواً للروم وكان يورّي في غزواته سوى تبوك فقد كانت في الصيف في شدة القيظ وفي ظروف اقتصادية صعبة فلم يورّ بغيرها. وجاءت غزوة مؤتة بعدها بقليل وكانت أيضاً في أراض تابعة للدولة الرومانية رغم أنها ليست حقيقة من أرض الروم. ولكن كان الأمر المهم أن يحطم في نفوس المسلمين هيبة تلك الدولة. ونحن في العصر الحاضر نحتاج إلى أن نتغلب على الانبهار والخوف والرهبة من الغرب. ولنبدأ ذلك بدراسة هذا الغرب ومعرفته من الداخل معرفة دقيقة مبنية على الدراسات العلمية والإحصائية.
وحتى تبدأ لدينا الكليات والأقسام العلمية والمعاهد لدراسة الغرب فإن علينا أن نبحث عن المعلومة عن الغرب من مصادرها. وتعد التقارير الحكومية والإحصائيات الرسمية التي تنقلها الصحافة الغربية مصدراً مهماً من مصادر المعلومات عن الغرب. وقبل أن أتناول هذه المعلومات أقدم بين يدي ذلك بأن في الغرب الكثير الذي يمكن أن نفيد منه فهم قد قطعوا شوطاً طويلاً في بناء مدنهم وحياتهم المادية واستطاعوا أن يبتكروا من الوسائل والأدوات ما نحتاجه وينبغي علينا أن ندرس كيف توصلوا إلى بناء حضارتهم ومدنيتهم وأن نفيد منهم .
وفي الأشهر الماضية نشرت الصحف أخباراً ومقالات حول الغرب أقدم فيما يأتي موجزاً لها مع التعليق عليها.
جرائم الأحداث في ألمانيا والغرب عموماً: نشرت الشرق الأوسط(15صفر 1419) تقريراً أعده ماجد الخطيب عن جرائم الأحداث في ألمانيا وأنها ازدادت زيادة ملحوظة ولا يهمني الأرقام بقدر ما يهمني التساؤل لماذا تفشت الجريمة بين الأحداث والصبيان؟ لقد قدم الأستاذ فهيم مجموعة من العوامل التي أدت إلى ظهور السفّاحين الصغار( المدينة المنورة 12محرم 1419) ومنها نظرة الغربيين إلى الحياة والكون وغلبة الحياة المادية التي يمكن أن تجعل الأمريكي يتجشم الصعاب من أجل دولار إضافي واحد.( وقد أبدع عبد الله باجبير قبل مدة في مقالة له عن المادية بين أطفال الغربيين) (الشرق الأوسط 4ربيع الآخر 1419)، ومخالفتهم الفطرة في العلاقة بين الرجل والمرأة ، وتكريس النظرة الفردية ، والعنف الموروث الذي بدأ باكتساح السكان الأصليين للمنطقة ( أصبح عدد الهنود الحمر أقل مما كانوا عليه قبل أكثر من مائتي سنة) وكذلك العنف ضد الأمريكيين الأفارقة.
وحتى يواجه الغربيون عنف أطفالهم ابتكروا نظام منع التجول للشباب في أوقات معينة من الليل. وهو أمر عجيب أن يلجأ الغربيون إلى ذلك وهم الذين يزعمون أنهم أساتذة الدنيا في مجال التربية فمعظم النظريات التربوية التي يدرسها التربويون في أنحاء العالم هم مصدرها. ولكني أقول إن التربية الحقيقية هي تلك التي جعلت الطفل من أبناء المسلمين من يقف على رؤوس أصابعه ليظهر أطول حتى يسمح له بدخول المعركة، وهي التي أوجدت حفاظاً لكتاب الله وللحديث الشريف وطلاب علم وقادة وزعماء ولمّا يتجاوزا العشرين.
فهل نتوقف عن استيراد النظريات التربوية الغربية ولعله قد حان الوقت لدراسة أثر النظريات التربوية الغربية في المجتمعات الإسلامية فإن الدكتور محمد محمد حسين قد أبدع في تناول هذا الموضوع في عدد من كتبه منها ( الإسلام والحضارة الغربية ) وكتابه (حصوننا مهددة من داخلها) .وقد أكد على اهتمام الغربيين بنشر نظرياتهم في كل العالم.وقد مرّ عليها الآن زمن طويل.
 تخفيض السن التي يسمح فيها بالشذوذ: برلمان أقدم ديموقراطية ( فيما يزعمون) اجتمع لمدة ثلاث ساعات أو أكثر ( وربما ناقش الموضوع قبل ذلك) ليناقش تخفيض السن المسموح بها لممارسة الشذوذ الجنسي. من المعروف أن في تلك البلاد وزيرين مثليّين (شاذّين) وبعض النواب لديهم أبناء مصابون بهذا الداء. أين العقول التي وصلت إلى درجة السماح بالشذوذ حتى أذنت للشاذين والشاذات أن يعقدوا قرانهم ويصبحوا أزواجاً ويحق لهم أن يتبنوا أطفالاً وأن ..وأنولله در أبي بكر الصديق رضي الله عنه حينما في خطبة توليه الخلافة (وما شاعت الفاحشة في قوم إلاّ عمهم الله ببلاء)  فهل نتحلى نحن بهذه الفضائل ونكون أساتذة العالم فيها ؟

تناولت في الأسطر السابقة نموذجين من التقارير الحكومية أو القرارات الحكومية الغربية التي ينبغي أن تكون المادة الأساس للدراسات الغربية أو الأوروبية في أقسام علمية أو معاهد متخصصة.ويؤيد هذا الاتجاه ما كتبه الدكتور حسن عزوزي في مقالته المعنونة ( من الاستشراق إلى الاستغراب) (المسلمون 16ربيع الآخر1419)جاء فيه قوله :" إن الهدف من هذه الدعوة  هو تأسيس جهاز ثقافي متكامل يهدف إلى دراسة الفكر الديني الغربي [وأضيف أوضاع الغرب اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً وثقافيا] وبيان مدى عواره وانحرافه عن أصوله الأولى." وفي هذه المقالة أتناول نماذج أخرى:
1- أطفال أمريكا والجوع: عرفنا أن الجوع هو من نصيب الدول الفقيرة في آسيا وأفريقيا وأمريكيا الجنوبية ولكن الدراسات التي تنشرها مؤسسات علمية أمريكية تؤكد وجود الفقر في أمريكيا نفسها. فقد أعلنت (مؤسسة الدفاع عن الأطفال) الأمريكية "أن عشرين بالمائة (14ونصف مليون طفل) من أطفال الولايات المتحدة يعيشون في فقر مدقع مع أن الاقتصاد الأمريكي يشهد حالة ازدهار لم يسبق لها مثيل منذ أكثر من عشرين سنة."
وتضيف الشرق الأوسط( 14محرم 1998)أن الفقر لم يعد قاصراً على الولايات الجنوبية بل أصاب ولايات الغرب الأمريكي كذلك. وقد درس علماء الاجتماع آثار الفقر في انتشار الجريمة بين الأطفال. وبينما انخفضت نسبة الفقر بين الأطفال من أصل أفريقي (ما تزال عالية) ارتفعت النسبة بين الأطفال البيض.
ويمكن أن نضيف أن الغربيين (أو الأمريكيين هنا) يبحثون مشكلاتهم ويضعون لها الحلول، ولعلهم يشرعون في تنفيذ هذه الحلول ولكن ما مدى نجاحهم هو الذي يحتاج إلى دراسة ومتابعة منّا لنتعرف على أوضاع المجتمعات الغربية ومدى الاستفادة من تجاربهم.
2- الفساد الأخلاقي والمهرجات السينمائية.
نشرت جريدة الاتحاد الإماراتية (29ذو الحجة 1418) خبراً عن مهرجان كان السينمائي الحادي والخمسين وجعلت عنوانه ( مهرجان الخسّة والعنف والخلاعة..السينمائي) الذي افتتح في 13مايو 1998 وتنافس فيه اثنان وعشرون فيلما مزدحمة بالخسة والخلاعة والرذيلة. وذكر خبر الجريدة نماذج من الأفلام المتنافسة ومعظمها أمريكي من هوليوود وإن كان بعضها من دول أخرى مثل تايوان وبريطانيا وإيرلندا وغيرها.
وقد منحت فرنسا قبل سنوات -كما نشرت صحيفة ( الصباحية)-جائزة الوقاحة لكاتبين من المغرب وقد قام القنصل الفرنسي بتقليد الكاتبين الجوائز. والوقاحة التي فاز بها الكاتبان تتمثل في الكتابة المشيعة للفاحشة والرذيلة. ومن العجيب أن طالب الكاتبان بلدهما أن تكرمهما أسوة بالإكرام الفرنسي وأنّى لهما.
إن حضارتنا العربية الإسلامية هي حضارة العفة والفضيلة فهل ندرس أسباب انحراف الأمم الأخرى وندعوها إلى ما عندنا.
3- تايتانك فيلم عظيم فنياً وفاسد عقدياً وأخلاقياً:
لقد نجح الإعلام الغربي بسيطرته القوية أن يجعل الجميع يتحدثون عن هذا الفيلم وقد كانت البداية الحديث عن ضخامة هذا الإنتاج من الناحية الفنية ومن الناحية المالية فقد أنفق عليه أكثر من مائتي مليون دولار. ولكنه حصد جوائز كثيرة وكان ناجحاً تجارياً في الغرب وعند المنبهرين بالغرب. ولكن النظرة العميقة لهذا الفيلم تشير إلى أن الفيلم إنما يعكس القيم والمفاهيم الغربية ومن أولها التميز الطبقي حيث كانت السفينة توضح التفاوت الكبير بين الأثرياء والفقراء. أما القيمة الثانية الفاسدة فهو إظهار العلاقة المحرمة بين بطلة الفيلم وبطل الفيلم على أنها علاقة عاطفية عادية أو حتى جميلة تشجيعاً لأي امرأة  أو رجل أن يتمردا على القيم والأخلاق.
وليس نقد الفيلم نقداً لأمريكا كما تصور كاتب منبهر بالغرب (عكاظ3و4/5/1998) فقد أشاد عبد المحسن يوسف بالفيلم قائلاً:" إن كره السياسة الأمريكية لا يبرر مطلقاً رفض فيلم شاهق ذي تقنية عالية ومضامين عميقة وشفافية إنسانية رائعة مثل فيلم "تيتانك"" ولعل الرد قد جاء في مقالة الدكتور محمد خضر عريف(المدينة المنورة 10جمادى الآخرة1419) بأن الفيلم في جانب منه دعوة إلى التحرر من كل القيود الدينية والاجتماعية وعلى رأسها الزواج. وأضيف إن الفيلم أيضاً محاربة للإيمان بالله القوي القادر فقد زعموا أن هذه السفينة لن تغرق أبداً متناسين  قوة الكبير المتعال الذي قدّر عليها أن تغرق في أول رحلة. فهل يفيق المنبهرون؟