السبت، 28 مارس، 2015

نائب رئيس النادي الأدبي بمنطقة حائل

أخي العزيز الدكتور عبد الرحمن الفريح
نائب رئيس النادي الأدبي بمنطقة حائل                 حفظه الله ورعاه.
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
أبعث إليكم بأطيب التحيات من المدينة المنورة مدينة سيد الخلق عليه الصلاة والسلام، سائلاً المولى تبارك وتعالي أن يمن عليكم بالصحة والعافية والتوفيق.
          أخي الكريم
     إن لقاءنا في الرياض أشعرني بأنه لن تمض أيام أو أسابيع حتى أتسلم دعوة منكم لتقديم محاضرة في ناديكم الموقر ولكن مرت شهور وربما تجاوزت السنة ولم تصل هذه الدعوة، فها أنا ذا أذكركم بالوعد أن تقدموا لي دعوة لتقديم محاضرة لديكم في مجال الاستشراق وسأبعث مع هذه الرسالة بضع ورقات فيها شيء من سيرتي الذاتية.
     أما بخصوص الموضوع فإني أرجو أن تختاروا الموضوع المناسب في مجال الاستشراق راجياً أن أتسلم ردكم الكريم ليتسنى لي إعداد المحاضرة إعداداً طيباً.
     وفقكم الله وتقبلوا تحياتي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
8جمادى الآخرة 1420هـ
                                                       أخوكم
                                                   د. مازن صلاح مطبقاني
                            أستاذ مساعد بقسم الاستشراق-كلية الدعوة بالمدينة

                           المنورة ( جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية)

Threats facing the Arabic Language and Muslim Identity


By
Mazin S. Motabagani, Ph.D.

Al-Madinah Center for the Study of Orientalism



Introduction
       Almost all those who wrote about identity always found that language is an essential component of identity. Most nations are identified by their language or tongue. We say Arabs, which obviously means those people who speak Arabic that is the same as when we say French or German or any other nation.
Many scholars around the World stressed the relationship between language and Identity. Mark Warschuer wrote, "Language has always played an important role in the formation and expression of identity. The role of language and dialect in identity construction is becoming even more central in the postmodern era, as other traditional markers of identity, including race, are being destabilized."( [i])
In addition, a Muslim Scholar wrote about the different components of identity and counted the language as the second component after the land or home or the environment. He said that language is "the medium of communication among the inhabitants of the land and it is the cradle of their thinking and symbol of their existence and the element of their bindings"([ii]). Another scholar from Tunis - strangely enough this is a vital question to our brothers there- said in an interview: " I have conducted a lengthy study on the elements of the identity and found them four: language, faith, land and race or ethnicity. He added that we were able to regain the land and our ethnicity would not change, so we are here facing the last two elements. As for language, we have not come to natural terms with our language while religion is facing a heated debate. ([iii])
Arabic as the language of Islam, it was taken for granted that any Muslim should know some Arabic in order to fulfill his or her religious duties such as knowing some suras of the Quran. However if a Muslim wants to really have a deep understanding of Islam he must master the Arabic Language. First Muslims who embarked to spread Islam around the World and who happened to be Arabs were so open minded that they never thought of abolishing other languages. Other nations became interested in Arabic or even fell in love with this language that we had some of the great scholars in Arabic and who even put the most important books and references in Arabic were not originally Arabs such as Sibawaih – the Famous linguist-and others.
Abdul Ali Al-Wadgheri, a Moroccan scholar wrote: " because Arabic were the language of this Nation 'Umma' and the title of its identity and the symbol of its relation and the cradle of its thinking and culture, it was faced with grave luck which leads to its miserable luck". He goes on to say that not only its enemies attacked it but some of its own sons who lost confidence in themselves ([iv]). Al-Wadgheri quoted some French scholars who confessed the linkage between Islam and Arabic. One of those is Morris Loujli who wrote:" there is no real Islam without the spread of Arabic". He also quoted Marshal Louiti who wrote to the heads of the different colonial offices that Arabic is an element in the spread of Islam because through this language people learn Islam. ([v])
What made Arabic part of the language of all Muslims is that it became the language of sciences and learning. It also became the official language of the Muslim States. Arabic was such an influential language that many Muslim languages not only borrowed countless number of Arabic words some languages even adopted the Arabic alphabets.
The importance of Arabic came from the notion that it was the greatest talent, skill and love the Arabs had before the advent of Islam. One of the biggest challenges that Islam posed to the Arabs was to come up with an Ayah to match the Quran and they failed. Once they accepted Islam, Arabic was one of the main components of their identity. Islam has made Arabic part of the identity of all the peoples who accepted Islam while respecting their heritage and languages.   For centuries the Arabic language was the medium in which all Muslims studied all fields of learning and through it they also recorded their genius and knowledge. 
However with the advent of colonialism, the Arabic language faced a serious predicament. Arabic was threatened by European languages and the eventuality of it becoming a dead language. There were two types of colonization: the first focused on what was called 'assimilation', while the other focused on the subtle way of fighting Arabic and Muslim identity through indirect means which sometimes were more successful. Even though military colonization has become part of the past, except for Iraq-Arab, Muslim leaders have taken the responsibility to continue the message of the old colonizers.
The paper will be divided into three parts:
First: a brief historical account of the threat faced by Arabic language.
Second: Recent threats in the post colonial period.
Third: Conclusions and Recommendation.






[i] - Mark Warschuer, "Language, identity, and the Internet" http://motspluriels.arts.uwa.edu.au /MP1901mw.html.
[ii] - عباس الجراري، هويتنا والعولمة، (الرباط: منشورات النادي الجراري 18، 1421هـ/2000م) ص 14.
[iii]- مقابلة صحفية مع محمود الذاودي ، في الشرق الأوسط، العدد 9589 في 19 محرم 1426هـ (28 فبراير 2006م  " تحت عنوان "مالك بن نبي تحدث عن القابلية للاستعمار ونظرية التخلف الآخر" (المنتدى الثقافي)

[iv]- عبد العلي الودغيري ، اللغة والدين والهوية. (الدار البيضاء: المؤلف، 1420هـ/2000م) ص 6
[v] - المرجع نفسه، ص 95 نقلاً عن كتاب الفرنكفونية والسياسة اللغوية والتعليمية الفرنسية بالمغرب، (الرباط:كتاب العلم، 1993م)

من إنجازات نادي المدينة الأدبي

                                بسم الله الرحمن الرحيم
    
قبل أكثر من عشرين سنة (ربما زادت عن الأربعين الآن)دعاني الأخ الصديق عبد المؤمن القين لحضور اجتماع لأسرة الوادي المبارك وكنت في ذلك الحين في المرحلة الثانوية، وكان من بين الحضور الأستاذ عبد العزيز الربيع رحمه الله تعالى وأستاذي عبد الرحيم أبو بكر رحمه الله ، والدكتور محمد العيد الخطراوي والأستاذ محمد هاشم رشيد رحمهما الله (كتبت المقالة قبل وفاتهما). وقد كان النقاش حول كتاب أدبي لا أذكره الآن فقد كنت طالباً في القسم العلمي وقد قيل لنا ما لكم وللأدب فالأمم تحتاج العلم أكثر مما تحتاج الأدب.
وقد رأت الرئاسة العامة لرعاية الشباب أن تؤسس الأندية الأدبية في مناطق المملكة المختلفة لرعاية الحركة الثقافية والفكرية وتنشيطها، ولتخرج بها من الجهد الفردي إلى الجهد الجماعي، وقدمت لها الدعم المادي والمعنوي. وتحولت أسرة الوادي المبارك إلى النادي الأدبي بالمدينة المنورة. وبدأ النادي نشاطه المبارك منذ أكثر من ست عشرة سنة في مجالات النشاط المنبري والنشاط الأسبوعي والنشر. وقبل سنوات بدأ النادي بنشر مجلة علمية محكمة هي مجلة العقيق.
وفي هذا النادي بدأت أولى خطواتي في المحاضرات العامة-وقد كنت حديث عهد بالحياة العلمية بعد أكثر من اثنتي عشرة سنة من العمل الإداري-وإن كنت قد شرعت في التدريس لكن طلاب المعهد العالي للدعوة الإسلامية (كلية الدعوة حالياً) لم يتجاوزوا العشرين طالباً في القاعة الواحدة. وقدمت نص محاضرة إلى الأستاذ محمد هاشم رشيد وبعد أيام قال لي ندعوك لإلقاء المحاضرة الأسبوع القادم. فذهبت إلى الدكتور محمد كامل خطاب (رحمه الله) أسأله عن كيفية إلقاء المحاضرات العامة وأقرأ أمامه بعض الأسطر. وزودني بإرشادات كثيرة تبخرت في أول لحظة واجهت فيها جمهور النادي الذي كان منهم تلك الليلة الدكتور أحمد الخراط، والدكتور أكرم ضياء العمري، والدكتور وجيه عبد الرحمن والأستاذ زهير الخالدي.
وقد كانت تجربة مفيدة جداً فقد قرأت نص المحاضرة وكنت أمسك بالأوراق كأنني أخشى أن تطير من الملف. وأخطأت أخطاءً كثيرة. ولكن حسبي أنني بعد المحاضرة اتفقت مع أحد الناشرين على إعداد أربعة كتب. فما أبرك تلك المحاضرة وما أبرك النادي الذي ألقيت فيه.
واستمرت صلتي بهذا النادي المبارك في بعض المحاضرات العامة التي حضرتها وإن كانت قليلة_ ولكن النادي استضاف شخصيات علمية بارزة من أبناء هذه البلاد المباركة بالإضافة إلى شخصيات إسلامية عالمية منهم الشيخ أبو الحسن الندوي وغيره.
وفي هذه المقالة أود الحديث عن كتاب صدر حديثاً عن النادي وهو دراسة مقارنة بين الأدبين العربي والغربي للدكتور عاصم حمدان. وقد سبق للنادي أن أصدر ثلاثة كتب للدكتور عاصم حمدان هي: المدينة المنورة بين الأدب والتاريخ، وحارة المناخة، وشارع العنبرية. وهي كتب رائعة قدمت صوراً من الحياة الاجتماعية والثقافية لمدينة الرسول صلى الله عليه وسلم في القرن الماضي. ومن كالدكتور عاصم يبدع في تقديم هذه الصور فقد عاش في المدينة المنورة يعرف شخصياتها وشخوصها ويعرف شوارعها وأحواشها. ويحمل لأهل المدينة المنورة من المحبة والاحترام والوفاء ما يجعلنا نطالبه بالمزيد من الكتابات حول طيبة الطيبة.
أما هذا الكتاب الذي فهو مجال لا يدعي الدكتور عاصم التخصص فيه ولكنه بذل جهداً عليماً مباركاً في القضايا التي تناولها. وقد كان تقديم الدكتور عادل محمد عطا إلياس إضافة متميزة حيث أكد على الجهد العلمي المتميز الذي بذله الدكتور عاصم في هذا الكتاب. لقد أكد الدكتور عاصم أن الأدب الغربي أفاد وتأثر بالأدب العربي بدون شك وقدم لذلك أدلة وحجج لا يمكن أن ينكرها إلاّ من لا يريد أن يعترف لأمتنا بالتفوق في أي مرحلة من مراحل تاريخها. إننا حين نذكر هذا التفوق ليس لمجرد الفخر والاعتزاز ولكن شحذاًَ للهمم وأننا باستطاعتنا متى ما تمسكنا بهويتنا الثقافية والحضارية أن نقدم للأمم الأخرى ما تحتاج إليه من قيم.
لقد كتب تشارلز ديكنز عن المجتمع البريطاني الذي كانت تسوده الطبقية البغيضة وأن الذي يولد حداداً يجب أن يكون أولاده وأحفاده حدادين أو نجارين أو غير ذلك من المهن، أما التعليم والعلم والوظائف الراقية فهي حكر على طبقة النبلاء والأشراف. وقد كان العرب في جاهليتهم كذلك إلى حد ما ولما جاء الإسلام وأخطأ أحد المسلمين بتعيير آخر بأصله فما كان من الرسول الكريم إلاّ أن قال غاضباً (لقد طفّ الكيل، طفّ الكيل. أعيرته بأمه إنك امرؤ فيك جاهلية.)
وأتوقف عند بحثه المعنون (أنثروبولوجيا "جيمس فريزر " وشكلانية ليفي شتراوس "من منطلق نقدي أوروبي) وفيه أتوقف عند كلمات جاك بيرك المستشرق الفرنسي المعروف-للأدباء العرب بأن يتمسكوا بثقافتهم المحلية وأن لا يعلقوا الآمال على الجوائز العالمية. ويدهشك الدكتور عاصم وهو الخبير-بعمق معرفته بالنظريات الأدبية الأوروبية التي يتشدق بها بعض أنصاف المثقفين ويقلدونها بعد أن تصبح بضاعة بائرة عند القوم.
وقد أشار الدكتور عاصم في المقارنة بين الأدبين العربي والغربي إلى نماذج من كتابات يزعمون أنها أدب وهي كتابات أمثال محمد شكري ويستحق الدكتور عاصم الإعجاب لدقة ملاحظاته وعمق معلوماته وغوصه وراء الأحداث وعدم الاكتفاء بالظواهر. فقد التبس على الكثيرين أن محمد شكري أديب وما هو بأديب.

إن الموضوعات التي قدمها الدكتور عاصم حمدان في كتابه إنما هي مقدمات لموضوعات تستحق بحوثاً وجهوداً أكبر، ومن هذه البحوث بحث (من يرسم الصورة العربية في المخيلة الغربية؟ ) فإن هذا البحث يستحق أن يكون أكثر من كتاب. فإن اليهود الصهاينة استطاعوا أن يجعلوا من أنفسهم أوصياء على تقديم صورة العرب المسلمين للغرب. وقد كتب الأستاذ سالم المراياتي-أحد المسؤولين في المركز الإسلامي بلوس أنجلوس- أن العرب المسلمين يواجهون حملة قوية صدهم تشبه الحملة التي قام بها النازيون ضد اليهود في ألمانيا. وقد أثبت أن الحملة الصهيونية اليهودية تتبع أساليب النازية نفسها.    فشكراً للدكتور عاصم حمدان على هذا الجهد العلمي، وشكراً لنادي المدينة الأدبي لنشره هذا البحث الذي يعد إضافة مهمة للبحث العلمي.

الخميس، 26 مارس، 2015

بل لابد من دراسة الغرب ونقده

من آفاق الكلمة

دعا الاخ الدكتور عبد الرحمن العربي الكتاب الى الاقلال من الكتابة عن الغرب وعيوبه والالتفات الى المجتمعات العربية والاسلامية ومحاولة اصلاح ما فيها من نقص ... وجاء هذا الرأي في مقالته التي عقب فيها على ما كتبه الاخ الدكتور سالم سحاب عن بعض عيوب الغرب. وكان هذا في مقالته يوم الثلاثاء 22 رجب 1414ه.
والدكتور عبد الرحمن العرابي من الاقلام الرصينة التي نجحت هذه الصحيفة في استقطابها للكتابة الاسبوعية ... وهو بحمد الله حريص على الهوية العربية الاسلامية والتمسك بها كما تدل كتاباته. ولكن رأيه بان تمسك الاقلام عن نقد الحضارة الغربية ومجتمعاتها حتى يصلح حالنا ...فامر فيه نظر.
استشهد الدكتور عبد الرحمن بمقولة ابن خلدون والمغلوب مولع دائما بتقليد الغالب في هيئته ولغته... كأنها حقيقة لا مفر منها وهكذا كان حال الامم الأخرى مع المسلمين حين كان المسلمون هم الامة الغالبة. ولكن تقليد الامم الغربية للإسلام والمسلمين لم يمنعهم من العودة الى جذورهم والتمسك بهويتهم حتى انهم اعادوا كتابة تاريخ حضارتهم ليربطوا أنفسهم باليونان والرومان ويغفلوا كليا – الا قليل منهم-الحضارة الاسلامية.
لا شك ان دعوة الدكتور العرابي للبحث في عيوبنا ومحاولة اصلاحها امر محمود وضروري جدا. ولابد من بذل الجهود الكبيرة في هذا المجال عن طريق الدراسات العلمية (الاكاديمية) المتعمقة والصريحة جدا... ولابد من تذليل العقبات التي تقف في وجه هذه الدراسات ... لأننا ان استطعنا القيام بهذه الدراسات بالصراحة المطلوبة نكون قد خطونا خطوة خطيرة في سبيل التغلب على هذه العيوب والمشكلات...
وان هذا الامر يحتاج الى وقت طويل فمواجهة الذات ونقدها بصراحة مرحلة متقدمة جدا من الحضارة والرقي.
ومن عيوبنا المعاصرة التي تكاد ان تصبح مزمنة وحادة ... التأثر بالغرب وتقليده. لقد مضى على العرب والمسلمين زمن اصبحت فيه طبقة من شباب هذه الامة تقرا كتابات كارل ماركس وانجلز وماو ولينين أكثر مما تقرأ القرآن الكريم والسنة المطهرة. وقد وصلت طائفة من اتباع هذه المذاهب الى الحكم فقادت بلادا اسلامية الى الشيوعية والاشتراكية وحرم على الناس ان يتمسكوا بإسلامهم فهل او عرفت الشعوب حقيقة هذه المذاهب هل كانت ستخضع لها. لقد خدعت الشعوب بالوعود ومعسول الكلام. وسقطت الشيوعية فظل اذنابها من العرب والمسلمين متمسكين بها وكأنها لم تسقط.
وظهر من ابناء المسلمين من رباهم الاحتلال الغربي على عينه واطلق عليهم (النخبة) ويضاف اليها في هذه الايام (المتنورة) اعتنقوا علمانية الغرب وانفصلوا انفصالا كليا او شبه كلي عن جذورهم: العروبة والاسلام ... وتسيد هؤلاء بعض منابر الحكم والثقافة والتعليم وجروا الامة العربية الاسلامية الى السير في ركاب الحضارة الغربية حتى قال (رائد) من روادهم: علينا ان نتبع الحضارة الغربية ونأخذ منها الحسن والسيء على السواء ولا سبيل الى رقينا وتحضرنا الى (الا) بتقليدهم (الاعمى)!
في مثل هذه الاجواء يجب الاستمرار في دراسة الغرب والاطلاع على عوراته وعيوبه وتبصير الامة بها. ويجب ان لا نكتفي بالكتابة الصحافية ولكن يجب ان يكون هذا جزءا من مناهج التعليم في المراحل الثانوية والجامعية... ومع ذلك فلابأس ان تدرس ايجابيات الحضارة الغربية فان للسلف أقوالا في وصف اعدائهم لم يمنعهم الاسلام من ذكر محاسنهم وهذا ما جاء في قوله تعالى: (ولا يجرمنكم شنآن قوم على الا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى).
اننا حينما اغفلنا مساوئ اعدائنا اخترع هو لنا مساوئ وضخمها واجتذب من ابنائنا من لا يرى في الغرب الا الحسنات والايجابيات ولا يرى في الشرق الا المعايب والنقائص. فها هي فضائح ماوتسي تونج وبريجنيف تظهر الان لتوضح ان خديعتنا (بعضنا) كانت مضاعفة ومزدوجة خدع هؤلاء بالمذاهب والفكر وخدعوا في الاشخاص ويمكن ان يقال عن الغرب الرأسمالي ما يقال عن ماو وبريجنيف ولا يبخل الاعلام الغربي عن تزويدنا بين الحين والاخر بمفاسد الوزراء والمسؤولين في الغرب.
والخلاصة اننا بحاجة الى دارسة الغرب كيف نهض نهضته الصناعية المدنية كيف بنى مؤسساته ثم كيف بدأ الانهيار حتى نأخذ بأسباب الانطلاق ونتجنب اسباب الانهيار وشكرا للدكتور العرابي على اثارته هذا الموضوع الذي لا يكفيه مقال واحد ولعل غيري من الكاتب يدلي بدلوه في هذه القضية والله الموفق.
المقال 118صحيفة "المدينة المنورة "عدد11256في 13 شعبان 1414هـ24 يناير 1994 

تغيير المهنة في منتصف العمر

عطاءات نثرية

كيف إذا قيل لك بعد أن أمضيت في مهنة من المهن مدة عشر سنوات أو أكثر وحققت فيها نجاحا يشهد به سجلك الوظيفي ويعترف به القريب والبعيد: إنك مدعو إلى تغيير مهنتك؟ كيف تتقبل مثل هذا الأمر؟ هل مثل هذه الفكرة خطرت لك ببال، أم تعدها من بنات الخيال؟
قبل عشرين سنة تقريبا كان أحمد طالبا مبتعثا ليدرس في الولايات المتحدة الأمريكية تخصص الإدارة الصناعية، وما كان حينها يعرف ما الإدارة الصناعية؟ ولكنه علم أن تغيير التخصص ليس بالأمر الصعب، ولعل من محاسن نظام الدراسة هناك أن الطالب يدرس في السنتين الأوليين مواد عامة من جميع التخصصات يطلقون عليها (متطلبات جامعة) وهناك مواد اختيارية أخرى حسب الكلية تعطي الطالب فرصة إضافية لاختيار التخصص المناسب.
المهم أن أحمد اختار أن يدرس مادة علم النفس كمادة اختيارية رغم تخرجه في الثانوية في الفرع العلمي ولم يقرأ قبلها كتاب علم نفس واحد، ولكن التغيير الذي يطرأ على حياة الطالب عندما ينتقل من إحدى الدول النامية إلى العالم الجديد قد يجعل منه شخصا آخر، ولتأكيد اهتمامه بهذه المادة اشترك أحمد بمجلة شهرية هي ((علم النفس اليوم)) (Psycology Today) وكان يقرأ بعض الموضوعات حتى قرأ في يوم من الأيام مقالا أو دراسة بعنوان ((تغيير المهنة في منتصف العمر)) فتعجب من الأمر حينئذ ولكنه لم يعر الأمر اهتماما كبيرا فمازال في المرحلة الجامعية ولم يتوصل بعد إلى اختيار مهنة معينة فماله إذن وتغيير المهنة؟!
عاد أحمد من أمريكا بعد أن أمضى خمس سنوات درس خلالها كل شيء ولا شيء! درس الكيمياء، والفيزياء، والرياضيات، وعلم النفس، والجغرافيا، والأدب الإنجليزي. ولكنه توصل في نهاية المدة أن لا فائدة من الاستمرار ونظرا لغياب الأستاذ الموجه والناصح الأمين فقد وقع أحمد فريسة لصراع فكري بين طلب الشهادة أو طلب العلم، ودخل سلك العمل الإداري بلا شهادة ولكن تجربة البحث عن وظيفة أقنعته عمليا بضرورة الحصول على شهادة.
أعطى أحمد وظيفته كل طاقته وفكره فقد كان الجو العام مشجعا على ذلك، فالعمل في الخطوط الجوية وبالذات في مجال النقل الجوي مجال واسع لتعلم قضايا كثيرة في القانون الدولي وفي الدبلوماسية وفي الرحلات والاتصال بشركات الطيران المختلفة. فالوظيفة نفسها جامعة.
لم يشغل أحمد عمله الجديد عن طلب العلم والشهادة. ففي خلال أربع سنوات حصل على الدرجة الجامعية في الآداب – قسم التاريخ-، وحرص على الانتقال للعمل معيدا في الجامعة لكنه لم يحصل على الوظيفة لأسباب كثيرة، فواصل الدراسة منتسبا حتى حصل على درجة الماجستير في المجال نفسه.
وهنا فكر جديا في الانتقال إلى العمل في الجامعة في وظيفة محاضر ليستطيع مواصلة دراسته نحو الدكتوراه، وكان هذا الانتقال تغييرا في المهنة فعلا، وأول أوجه التغيير أنه لم يعد مطالبا بالحضور يوميا من السابعة والنصف صباحا حتى الثالثة والنصف بعد الظهر ، ولكن أصبحت ساعات العمل تشمل النهار كله . ومازال أحمد يذكر أن أول محاضرة كلف بإلقائها كانت في التاريخ الإسلامي للمستوى الجامعي الثالث وكانت حول الخلافة الإسلامية، فرجع إلى أكثر من خمسة مراجع ليفهم الموضوع، وزيادة في الاهتمام اشترى آلة تسجيل ليراجع نفسه بعد المحاضرة.
ولكن هيبة الأمر أنسته آلة التسجيل وأنسته كثيرا من المعلومات التي حفظها بل أصبح موضوع المحاضرة في المرتبة الثانية بعد الحرص على أن يكون طبيعيا أثناء إلقاء المحاضرة، وأن يتكلم بلغة سليمة وأن يوزع نظراته بين الطلاب، وغير ذلك مما يحتاجه المحاضر ليترك انطباعا جيدا لدى الطلاب، ومع مرور الأيام بدأ يعتاد الوظيفة الجديدة وإن كانت هيبة الوقوف أمام الطلاب لا تزول تماما وبخاصة إذا أراد المدرس أن يكون مجيدا في عمله.
وبدأ أحمد ينسجم في عمله الجديد كأنه لم يخلق إلا لهذا العمل (التدريس والكتابة والتأليف) فما كاد يستقر في عمله الجديد حتى شرع في إعداد رسالته للماجستير للطباعة. ثم شرع في تأليف آخر وكان بعد صدور كتابه الأول يخشى أن يكون كما يقولون -بيضة الديك-ولكن لم تمض أشهر حتى أعلن صدور كتابه الثاني فالثالث والرابع... وهكذا ففي خلال بضع سنوات أصدر سبعة كتب، وحاضر في النادي الأدبي في مدينته وأجاب دعوات لندوات دولية عقدت في الخارج.
ومن العوامل التي تؤدي إلى تغيير المهنة في منتصف العمر أن الميول الحقيقية والمواهب تحتاج زمنا لكي تظهر واضحة جلية، أو قد يجد المرء في وظيفته الحالية مصادمة لميوله ورغباته. أما ما يؤخر تغيير المهنة لدى الكثيرين منا فهو الخوف من المستقبل ونقص الشجاعة في مواجهة المهنة الجديدة.
وبعد هذه التجربة التي عرضتها هنا أقول: إن تغيير المهنة في منتصف ليس أمرا سيئا أو أمرا يجب أن نخشى وقوعه، بل إن هذا التغيير قد فتحا كبيرا يجد الانسان من خلاله نفسه ويطور مواهبه وقدراته، وقد يكون مجالا لأبواب من الرزق ما كانت لتفتح لولا هذا التغيير .
وخلاصة القول إن المسلم مطالب بإتقان عمله وقد يصعب أحيانا أن يتقن الانسان عملا لا يحبه. والمسلم مطالب أيضا أن يبتغي وجه الله عز وجل في كل ما يعمل ويدع حتى في مجال الوظيفة أو المهنة التي يختارها.
رمضان 1412هـ المجلة العربية ص107

العدد 176مارس ابريل 1992

الثلاثاء، 17 مارس، 2015

من ملامح التغريب (مشاركة لم تنشرها عكاظ)


كتب أخي الدكتور علي النملة حول مصطلح (التغريب) مشيرا الى انه مصطلح يحتاج الى مزيد من التوضيح والتحديد، وأرادت صحيفة عكاظ التي ظهر فيها مقال الدكتور النملة ان تسهم في توضيح المصطلح فسألت عددا من الكتاب وكان هذا المقال الذي لم ينشر هناك.
ليس التغريب سوى مظهر من مظاهر الغزو الفكري وقد أصدر الدكتور محمد عمارة قبل عدة سنوات كتابا بعنوان (الغزو الفكري وهم ام حقيقة) جاء في مقدمته ان الذين يقولون ان الغزو الفكري وهم هم أولئك الذين يزعمون أن الكون قد أصبح قرية كبيرة ووطنا واحدا، ونظرا للتقدم الهائل الذي حدث في مجال الاتصال مما يطلق عليه (ثورة الاتصال) جعل هؤلاء يزعمون ان العالم وطن واحد لحضارة واحدة هي (حضارة العصر) او (الحضارة العالمية) او الحضارة (الانسانية).
وقد جعل الدكتور عمارة كتابه ردا على هذه المزاعم بأن أوضح أن من سمات الحضارة الغربية العنصرية حيث يقول: (فالإنسان صاحب (الحقوق) في عرف الحضارة الغربية هو فقط الانسان الغربي الابيض).
ومن سمات الحضارة الغربية ايضا الاكراه على الدين او قهر الاخرين على ترك معتقداتهم السابقة فهذا تاريخ الغرب يشهد بذلك ومن الامثلة على هذا ما قام به شرلمان من فرض النصرانية على السكسون وذبح مئات الالوف من الاوروبيين لإكراههم على النصرانية حتى قال عمارة: "فهذه خصوصية غربية اعتمدت سبيل القهر والإكراه ه لتوحيد المعتقد والمذهب الديني".
        ومن هنا يجب ان يكون الحديث عن التغريب فمادام ان الغرب عنصري كما يشهد تاريخه الطويل، فالتغريب إنما هو محاولة صبغ الامم الاخرى بصبغة الغرب الغالب مع اليقين لدى الغرب ان الامم الاخرى لن تصل الى مستوى (الرجل الابيض) والتغريب موجه الى جميع مجالات الحياة من اجتماع وسياسة واقتصاد وثقافة وغيره.
 القديم حينما انطلقت الجيوش اليونانية لتحتل البلاد القريبة والبعيدة كان من اهم اعمال الاحتلال هو صبغ المستعمرات بالصبغة اليونانية بفرض اللغة اليونانية والثقافة اليونانية بما يسمى (التفريق).
وفي العصر الحديث انطلقت جيوش اوروبا تحتل البلاد وبأسلوب اكثر تطور وفعالية. فالجيش الفرنسي مثلا عندما احتل الجزائر وجد بلدا ينتشر فيه العلم بنسبة اعلى من نسبة التعليم في فرنسا ومع ذلك فقد زعمت فرنسا ان مشروعها كان بقصد تحضير هذه الشعوب. ولكن حالما استتبت الامور لفرنسا شرعت في محاربة التعليم الاسلامي فاستولت على الاوقاف واغلقت المدارس وهدمت كثيرا من المساجد ولم تسمح بالتعليم على نطاق واسع انما اختارت نسبة ضئيلة من الشعوب المحتلة لإدخالها في المدارس الفرنسية واطلقت فرنسا على هؤلاء (النخبة) او ( الصفوة) ومكنتهم من منابر التوجيه والسلطة والحكم ، حتى زعم مستشرق مشهور ان الحكام الغربيين اذا كانوا قد احدثوا ثقبا صغيرا في الحاجز بين الهوية الاسلامية والهوية الغربية الا ان المسؤولية الكبرى تقع على كاهل الحكام المتغربين ولكن المستشرق لا يحدثنا عن الذي أدى بهؤلاء الحكام الى هذه الحال ومن الذي مكن لهم.
وكان من أبرز منافذ التغريب الذي يمكن وصفه بانه فقدان الهوية العربية الاسلامية لصالح الغرب البعثات الدراسية وقد كان اولى البعثات الدراسية الى فرنسا وبخاصة بعد الثورة الفرنسية التي انتصرت فيها اللادينية وحطمت كثيرا من نفوذ الدين في النفوس. ولم يكن الابتعاث للتحصيل العلمي فقط فقد خطط الغرب ليكون وسيلة لمسخ شخصيات من استطاعوا من المبتعثين. وقد اثبتت الوثائق حرص الفرنسيين على ابهار المبتعثين والسيطرة على عقولهم واشباعها بما زعموا انه عظمة فرنسا. وحتى لما كانت البعثات للدراسات العلمية والعسكرية حرص الفرنسيون على ان يقرأ المبتعثون الادب الفرنسي ويتشبعوا بالفكر الغربي.
وعلى الرغم من مرور أكثر من قرن على بداية الابتعاث فانه لم يتوقف بل انه ازادا تدفقا في فترات من هذا القرن حتى أصبح الطلاب المسلمون يعدون بمئات الالوف في اوروبا وامريكا يخضع عدد كبير منهم للتغريب القسري حيث يذهبون الى الغرب وهم كالعجينة فيشكلهم اساتذتهم كما يشاؤون.
ولم يتوقف التغريب عند هذا الحد فقد دخل التغريب مجالات عديدة كالتربية والتعليم والحياة الاجتماعية وبخاصة الصلات الاجتماعية والبناء الاجتماعي ومسألة المرأة وهي من أخطر آثار التغريب ومن المجالات التي سيطر فيها التغريب النظم السياسية والحكم حتى ان مستشرقا سخر من برلمانات بعض الدول العربية حيث قال انها صدرت الى العالم العربي معلبة ولكن ليس معها ارشادات الاستعمال فكانت برلمانات ورقية. لقد نجح التغريب في تقسيم الامة الواحدة الى عشرات الاحزاب المتناحرة. لقد اخذنا كثيرا من المظاهر ولم نتعلم الجوهر ولعل هذا هو هدف التغريب كالغراب ال ذي اراد تقليد مشية الحمامة فنسي مشيته ولم يتعلم مشية الحمامة.
المقال (140) صحيفة "المدينة المنورة" العدد11424  في 2 صفر الخير 1415هـ الموافق

11 يوليو 1994م

الأحد، 15 مارس، 2015

دليل الساسة الغربيين

تنقل إلينا وسائل الاعلام بين الحين والآخر نبأ ترشيحات لمناصب سياسية في الولايات المتحدة ولا يمضي وقت طويل حتى يسقط من يسقط وينجح من ينجح ولا شك أن من معايير النجاح لديهم البحث في حياة المرشح عن سقطات أو هفوات أخلاقية أو اقتصادية... او غيرها ومن المعلوم أن اليهود بما لهم من نفوذ في المجتمع الامريكي وسياسته يسهمون في صعود او سقوط بعض هؤلاء المرشحين.
        ومن الترشيحات الغربية ترشيح اينمان لمنصب نائب وزير الدفاع فأسرع اليهود إلى إخراج ملفاتهم عن الرجل ومواقفه تجاه اسرائيل وبالرغم من أن مواقفه السابقة كانت لمصلحة بلاده إلا أنه كان شجاعا حينما أعلن أن جماعات الضغط اليهودية تسعى لإسقاطه وهو لن يتيح لها فرصة أن تفرح بإسقاطه فاعتذر عن قبول الترشيح.
ولم يمض وقت طويل حتى اعلن عن ترشيح شخص آخر لأحد المناصب الرئيسية وهو منصب نائب وزير الخارجية وكان الترشيح من نصيب تاليوت. وقد كتب بول فندلي في هذه الصحيفة عن تاريخ هذا الرجل الذي وقف مواقف شجاعة وصريحة ضد اسرائيل وانتقد فيها النفوذ اليهودي في السياسة الامريكية. وقد اجتهد أنصار اسرائيل في الاعلام الأمريكي لإثارة الرأي العام ضد هذا المرشح حتى ان إحدى المجلات قدمت ملفا من ثماني صفحات أعادت فيها نشر آراء تاليوت ومواقفه ضد إسرائيل.
وتراجع تاليوت عن آرائه وندم على ماضيه وأعلن توبته في نصر كبير حققه الصهاينة، واستمرارا ليدهم الطولى في تسيير دفة السياسة في الولايات المتحدة ويقول مدير تحرير مجلة المجتمع (عدد190) "لقد كسبت إسرائيل بولاء تاليوت دعما جديدا وقويا لمصالحها في الادارة الامريكية، وغير تاليوت جلده وتنازل خلال ساعتين عن أفكاره التي ظل يطرحها على صفحات مجلة (تايم) طيلة اثنين وعشرين عاما".
ومن الأسباب المهمة لإعداد دليل للساسة الغربيين أن تتخذ بعض الحكومات الغربية مواقف معينة من قضايا تهم العالم العربي والإسلامي أو تهم الجاليات الإسلامية في هذه البلاد لذلك فوجود مثل هذا الدليل يساعد كثيرا في تحديد الموقف الذي ينبغي اتخاذه ولابد ان أذكر في هذه المقالة الجهود الرائعة التي أبدع فيها الدكتور عاصم حمدان الذي يدهشنا بعمق معرفته بتاريخ هؤلاء الساسة فعندما رفضت السلطات البريطانية تقديم الدعم للمدرسة الإسلامية التي أسسها الداعية الإسلامي يوسف إسلام فما كان من الدكتور عاصم إلا أن قلب صفحات السياسة البريطانية فقدم لنا معلومات قيمة عن مسؤولي التعليم البريطاني ، وكيف وصلوا إلى السلطة حينما ركبوا الموجة التاتشرية.
وللدكتور عاصم جولات في كشف جذور فكر الوسيط الدولي اوين وكيف كان من مؤيدي النظام العنصري ومن الضالعين في تأييد الكيان الصهيوني.
فهل تسعى مراكز البحوث لدينا إلى الإسراع في إعداد ملفات عن الشخصيات العامة في بلاد الغرب، كما أن عليها أن تدرس حياة الشخصيات المؤهلة للوصول إلى مناصب قيادية، ولعل الخطوة التالية أن تقيم الصلات مع هذه الشخصيات لكسبهم لقضايا الاسلام والمسلمين وتدعمهم سياسيا ليكون لنا يدا عليهم يرجى أن لا ينسوها إذا ما وصلوا إلى مراكز حساسة.
إن عدونا قد فطن إلى هذه الأمور منذ عهد بعيد والمعلومات من سلاح المعركة فهم أيضا يملكون معلومات عن قادة الفكر والسياسة في البلاد العربية الإسلامية ولسنا أقل منهم فهما وعزما وقدرة فهل من يستجيب لهذا النداء... والله من وراء القصد.

المقال 127 "المدينة المنورة"   عدد11319     16 شوال1414ه      28 مارس 1994م

الاستشراق وكلية الدراسات الاوروبية

تناولت في مقالتين سابقتين مسألة دراسة الاستشراق من حيث انتاج المستشرقين ومدارسهم ومعاهدهم وأهدافهم وخلفياتهم الثقافية والعقدية وأوضحت ريادة جامعة الإمام بإنشائها وحدة الاستشراق والتنصير بعمادة البحث العلمي بالرياض ثم إنشاء قسم جامعي هو قسم الاستشراق بكلية الدعوة بالمدينة المنورة، وبينت بعض إنجازات هذا القسم الفريد من نوعه في الجامعات الإسلامية، ولما تفضل علي بعض الاخوة بقراءة المقالتين تلقيت مقترحات عديدة لمواصلة الحديث في هذا الجانب المهم وكان من بين المقترحات لماذا لا يكون عندنا كليات لدراسة الغرب دراسة علمية عميقة فقسم واحد او عدة اقسام لا تكفي لمثل هذه المهمة الخطيرة.
لقد ذكرت في مقالتي الاولى ان الدكتور السيد محمد الشاهد قد أعد اقتراحا بدراسة الغرب دراسة موسعة من جميع الجوانب الفكرية والثقافية والعقدية والاجتماعية والسياسية وحاولت العثور على هذه الدراسة فلم اهتد إليها لذلك قررت أن أتناول هذا الموضوع من خلال ما يتيسر لدي من مراجع.
ان الحرص على دراسة الغرب تنطلق أولا من أننا أمة الشهادة والأمة الوسط ومن مسؤولياتنا أن نعرف الأمم الاخرى معرفة وثيقة ليكون بين أيدينا الحجج والبراهين حينما ندعوهم الى الإسلام، وهذا هو هدي القرآن الكريم حينما بسط الحديث في معتقدات المشركين من العرب وعيوب حياتهم اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا ... وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم على علم بمجتمع قريش ولكن القرآن جادل المشركين ليكون درسا لهذه الامة في دعوتها لغيرها من الأمم، وقد أوضح القرآن كذلك تاريخ بني إسرائيل والنصارى وانحرافاتهم العقدية والسياسية والاجتماعية.
وعندما هب الغرب من سباته على انطلاقة الاسلام وفتوحاته العظيمة سعى إلى دراسة الإسلام والمسلمين فظهرت اولا ترجمات القرآن الكريم إلى اللاتينية ثم إلى اللغات الأوروبية المختلفة، واستمر القوم يتوسعون في دراساتهم للإسلام تاريخا واجتماعا وسياسة وثقافة وعادات وتقاليد حتى لم يبق صغيرة ولا كبيرة في حياة الامة الإسلامية وشعوبها إلا أخضعوه للدراسة والفحص.
وبعد أن كان الاستشراق حكرا على مجموعة من علماء اللغة الذين تصوروا أن باستطاعتهم دراسة كل شيء من التاريخ إلى العقيدة إلى علم الاجتماع تغير الحال فأخضعت هذه الدراسات لمختلف التخصصات كعلم الاجتماع والتاريخ وعلم الانسان (الأنثروبولوجي) والسياسة والاقتصاد والقانون بالإضافة إلى علوم اللغة وعلوم الشريعة المختلفة.
وللدلالة على اتساع اهتمام الغرب بالإسلام أنشأت الحكومة البريطانية مدرسة الدراسات الشرقية والافريقية التي تعد بحق كلية أو أكثر من ذلك حيث تضم عدة اقسام اكاديمية يقدم كل منها تخصصات جامعية في نخصص او أكثر من التخصصات الآتية:
1-             قسم اللغات والثقافة فبالإضافة الى التخصص في لغة واحدة أو لغتين كالعربية والبربرية مثلا ويمكن للطالب الجمع بين تخصصين في مجالات كاللغة والآثار أو اللغة وعلم الانسان الاجتماعي...الخ.
2-             التاريخ ويعد هذا القسم أكبر أقسام الكلية بل هو من أكبر الأقسام في الجامعات البريطانية على الاطلاق ويدرس التاريخ فيه حسب المنطقة او الفترة الزمنية ويمكن دراسة التاريخ مع فرع معرفي آخر كالجغرافيا أو علم الاجتماع أو السياسة والاقتصاد أو القانون ... الخ.
3-             القانون.
4-             علم الانسان وعلم الاجتماع.
5-             الدراسات الاقتصادية والسياسية.
وبالإضافة الى الدراسة الجامعية المتخصصة اهتمت الجامعات الغربية ومراكز البحوث بعقد المؤتمرات والندوات والمحاضرات والحلقات الدراسية، فرابطة دراسة الشرق الاوسط الامريكية تعقد مؤتمرا سنويا يشترك فيه أكثر من خمسمائة عالم وباحث، ويتضمن المؤتمر عقد عشرات الحلقات الدراسية للجان المؤتمر المختلفة.
كما ان مركز دراسات الشرق الادنى والأوسط بجامعة لندن يعقد مؤتمرا سنويا كذلك، ويجب ان لا نغفل مراكز الدراسات الإسلامية في فرنسا ومؤتمراتها السنوية والدورية وبحوثها المستمرة حول دول العالم الاسلامي المختلفة وبخاصة دول شمال افريقيا ... وكذلك دول اوروبا المختلفة.
ويمكن أن نضيف الى ذلك ان الجامعات الغربية نجحت في اجتذاب الدراسات العليا من انحاء العالم الاسلامي وشجعتهم على دراسة قضايا بلادهم ومشكلاتها لتوفير معلومات للغرب لا يستطيع الحصول عليها لولا هذه الدراسات، ويجب ان لا ننسى العدد الضخم من الدوريات والمجلات المتخصصة بقضايا العالم الاسلامي وكذلك الكتب والموسوعات.
لهذا كله فلابد من التفكير الجاد في هذا الاقتراح بإنشاء كليات متخصصة لدراسة الغرب دراسة عميقة، وهذه الدعوة موجهة الى الجامعات الاسلامية بعامة والى الجامعات في بلادنا بخاصة وان جامعة الامام التي كانت سباقة ورائدة في دراسة الاستشراق لقادرة بإذن الله على مثل هذه المشروعات الكبرى بعد دراستها من قبل المتخصصين والله الموفق.

المقال 138 "المدينة المنورة"         العدد 11410 في الاثنين          18/ 1/ 1415هـ                       27/ 6/ 1994م

الجمعة، 13 مارس، 2015

نجاح أمريكي وإخفاق يهودي


 كتاب بروتوكولات ((حكماء صهيون...)) من الكتب الأساسية في ثقافة الجيل الذي ولد بعد زرع الكيان الصهيوني في قلب الامة الإسلامية، أو جيل ما بعد النكبة يرجعون اليه بين الحين والحين يستشهدون به على واقع العالم ويشيرون دائما الى خطر اليهود والصهاينة، ولا شك أن هذا الكتاب وأمثاله نجح في زرع شيء من الخوف والرعب في نفوسنا بأن كل ما خططه ويخططه يهود واقع لامحالة.
وفي يوم من الايام دار الحديث حول مكر يهود ونجاحاتهم المنقطعة النظير. فقال أخ حكيم (الأستاذ محمد صلاح الدين رحمه الله) لماذا تعطون اليهود أكبر من حجمهم؟ نعم انهم يخططون بدقة ويتعاونون ويحكمون المكر والخداع لكنهم بشر يصيبون ويخطئون! وفي العالم من يدرك خبثهم ومكرهم ولابد انهم مهزومون في النهاية مهما بلغت نجاحاتهم.
وفي هذه المقالة أود ان أقدم نموذجا لنجاح امريكي واخفاق يهودي أرجو ان يقود الى مزيد من الاخفاقات حتى تنكشف الاعيب يهود ومؤامراتهم ضد الامم التي قدمت لهم من الميزات مالم يحظ بها أبناء البلاد أنفسهم.
جوناثن بولارد شاب امريكي من أصل يهودي أتيحت له الفرصة للدراسة في المدارس الأمريكية حتى إذا بلغ سن الدراسة الجامعية التحق بأرقى الجامعات الامريكية التي ل ايتاح دخولها إلا للقلة المحظوظة، من الأمريكيين انفسهم وهي جامعة ستانفورد بمدينة بالو ألتو والتحق بعد  ذلك  للخدمة في مخابرات البحرية الامريكية، وقد تمكن هذا المواطن الامريكي (اليهودي) من سرقة كمية ضخمة من الوثائق والأسرار العسكرية والامنية خلال سنتي 1984 و1985 وقد ذكرت "عكاظ" في عددها رقم 9966 في 2/ 6/ 1414ه بناء على تقرير بعثه مراسلها في واشنطن – ان هذه الوثائق بلغت 1800 وثيقة بلغ عدد صفحاتها خمسمائة الف صفحة.. وذكرت ان اهم الوثائق هي:
1-             كل ما يخص الدفاع الجوي السوفييتي ولاسيما صواريخ سام 5
2-             التقرير السنوي للمخابرات الأمريكية التي تتضمن معلومات دقيقة عن الوسيلة التي تمكن إسرائيل من اعتراض البرقيات السرية والشفرية من وإلى السفارة الامريكية في اسرائيل.
3-             كل الأسرار الدولية التي تعترضها وتحللها وكالة المخابرات الامنية القومية من جميع انحاء العلام بشكل يومي.
4-             كل التقارير التي يبعث بها عملاء المخابرات الامريكية في العواصم العربية.
وبعد القبض على هذا الجاسوس والقائه في السجن نبه عدد من المسؤولين الامريكيين الى خطورة هذا الجاسوس ، وكان من هؤلاء جوزيف دي جينوفا رئيس النيابة العامة السابق الذي قال : (( إن الإفراج عن بولارد من شأنه ان يصبح سابقة في غاية الخطورة لان أي شخص يستطيع ان يتجسس ضد أمريكا على أساس انه سيفرج عنه بعد فترة وجيزة)) ويؤيد هذا كاسبار واينبرجر وزير الدفاع السابق الذي يرى ان الأذى الذي سببه بولارد للأمن القومي لا يمكن قياسه او تخيله ، وان هذا الدمار مستمر وله آثار باقية، وان الرأفة بمثل هذا الجاسوس تعد اشارة سلبية في غاية الخطورة.
وعمل يهود على عدة مستويات للإفراج عنه فمن محاولات المسؤولين الإسرائيليين الى جماعة الضغط اليهودي في امريكا واستخدام الاعلام للضغط على الحكومة الامريكية للإفراج عنه، وكان من ذلك وعد الرئيس الامريكي أن يطلب من وزارة العدل النظر في امكانية الافراج عنه مقابل تأييد اللوبي الصهيوني للرئيس الامريكي في تمرير معاهدة النافتا في الكونجرس الأمريكي، وهذا ما يعد سابقة خطيرة أن يجعل الرئيس الأمريكي مصلحة بلاده في كفة مقابل الافراج عن جاسوس خطير.
وأخيرا نجح الامريكان في الحفاظ على مصالح بلادهم حين أعلن الرئيس الامريكي قراره برفض الرأفة بهذا الجاسوس استنادا إلى توصية وزيرة العدل الامريكية التي ذكرت فيها أن أجهزة الامن الامريكية جميعها – مخابرات ومباحث وغيرها – تعارض تخفيف عقوبة بولارد بشدة.
ونحن اذ نرحب بهذا النجاح الامريكي الكبير في الوقوف خلف مصلحة بلادهم في مواجهة الضغط الصهيوني لنأمل أن لا يكون النجاح الأخير بل اننا نأمل ان يكون بداية لتتفتح عيون الامريكيين على مصالح بلادهم الحقيقية التي لها مصالح حيوية في العالم الاسلامي، ومن مصلحتهم على المدى الطويل النظر الى هذه المصالح بعين العدل والانصاف ومن ذلك ان يقفوا وقفة حاسمة من الجهات التي تحاول تشويه صورة الاسلام و المسلمين وتعبث بالإعلام بتصوير الصحوة الاسلامية على انها الخطر القادم بينما الخطر الحقيقي انما هو الأصولية اليهودية وكل إسرائيل ((أصولية)) وأبرز الأدلة على ذلك المجزرة الأخيرة وما سبقها من مجازر في تاريخ الكيان الصهيوني والتي ليس لها ما يماثلها من جانب الصحوة الاسلامية التي تدعو الى الحق والعدل والخير للبشرية جميعها.

المقال (129) صحيفة "المدينة المنورة" العدد 11333 في 30 شوال 1414 ه،11 ابريل 1994م   

بين التعبئة والتصنيع

دخلت الى مكتب رئيسي في العمل قبل سنوات وكان عنده ضيف قدمه إلي باسم الدكتور فلان ودعاني إلى مشاركتهما الحديث الذي لم يكن له علاقة بالوظيفة فإذ بالدكتور يتحدث عن استيراد معدات لتنظيف العمارات الشاهقة والفنادق بحيث تقف السيارات التي تحمل معدات التنظيف خارج العمارة وتمدد الخراطيم وتنصب العربات وتتم عملية التنظيف كلها من خارج العمارة. وتحدث الدكتور وهو فرح مسرور بهذا الانجاز الذي لم تتوصل اليه شركة اخرى في البلاد.
استأذنت في الكلام، فقلت للدكتور هل يمكن أن تخبرني عن الدور الذي نقوم به نحن ابناء البلاد في هذه العملية؟ قال متعجبا – وكأنه شك في فهمي وذكائي-ماذا تقصد؟ إننا نستورد هذه الالات ونستقدم العمال يشغلونها ونحن نشرف على العملية. ثم ان هذه المعدات لم يسبق لاحد استخدامها في بلادنا. قلت له أفهم هذا كله ولكننا لانفعل شيئا فالمعدات مستوردة فاذا ما تعطل مسمار في هذه الالات توقفنا عن العمل وأسرعنا نرسل (التلكسات) (في ذلك الزمن البعيد) – لم يكن الفاكس شائعا حينذاك ولا الهاتف ولا البريد الإلكتروني-ودفعنا مبلغا ضخما وربما رأت الشركة ان ترسل خبيرا لإصلاح الآلة فاحتاج الخبير الى تذاكر بالدرجة الأولى واقامة بفندق راق واجرة مرتفعة!
ان هذه الشركات التي اغرتنا باستيراد معداتها وأوهمتنا بالأرباح الخيالية لم توضح لنا تكاليف تشغيلها أو صيانتها واضفت: اننا حينما نستورد هذه المعدات انما نسهم في قتل الطاقات الابداعية لدينا ونقدم المال لغيرنا لاستخدامه في تشجيع الشباب لديه للإبداع والاختراع!
لم يقتنع الدكتور بما قلت فهو لا يهمه الا كيف تتضخم ارصدته في البنوك. اما رئيسي فربما ندم على دعوتي لمشاركتهما في الحديث!
لاشك ان التصنيع ليس بالأمر الهين فهو بحاجة لدراسات عميقة للجدوى وتوفر المواد الخام والاحتياج من الايدي العاملة والسوق المحتملة ولابد من معرفة مصدر معدات المصنع وقطع غيراه ... ان التصنيع مغامرة كبرى لا يقدم عليها الا من فكر في بلاده وامته واراد لها العزة والرقي بين الامم.
ولقد خطت بلادنا والحمد لله خطوات رائدة حين اسست اولا صندوق التنمية الصناعي الذي يقدم القروض السخية لأصحاب المشروعات الصناعية كما أسهمت الحكومة في شركات صناعية كبرى وان المجمعين الصناعيين في الجبيل وينبع يعدان بحق مفخرة لهذه البلاد ولحكومتها. فليست ثمة عذر لأصحاب رؤوس الاموال في التردد في التصنيع.
فهذه الخامات في باطن الارض وظاهرها، وها هي المواد المستخرجة من البترول ومشتقاته بين ايديهم فأين الهمم لصناعة الدواء والغذاء والملبس؟ لقد آن الأوان ليعمل شبابنا في المصانع والمعامل والمختبرات يعرفون الجليل والدقيق من خبايا الصناعة. ولا يكفي أن تكون صناعتنا تركيبا بل لابد ان نصنع الآلات والمعدات ابتداء من مساميرها وبراغيها حتى أكبر قطعة فيها... كما اتمنى ان يأتي اليوم فلا تكون عبارة صنع في السعودية على عصير او مناديل بل على السيارات والمعدات الثقيلة والطائرات وغيرها....
وقبل أسابيع كتب الأستاذ عبد الله عمر كامل عن الاقتصاد الإسلامي وجاء على ذكر الانفاق، وبيّن كيف ان الاسلام حث على الانفاق وبين ان ذلك لا يكون فقط في الصدقة والاحسان بل انشاء المصانع وتوفير فرص العمل من الانفاق لأن عكسه هو الامساك وحبس المال وكنزه فهل يتحرك أثرياؤنا لمثل هذا الانفاق المبارك.
المقال (113) المدينة المنورة   العدد 9711 في   7رجب14141ه، 20/ 12/ 1993م


المنح ومراكز البحوث في الغرب


إن مما يدل على رقي أمة من الامم ازدهار المؤسسات التعليمية فيها وتطورها ومن هذه المؤسسات الجامعات ومراكز البحوث التي تشجع البحث العلمي وتسهم في زيادة التقدم العلمي والتقني.
والباحث في مسألة تمويل مراكز البحوث والدراسات في الغرب يجد انها تعتمد اساسا على المنح والهبات.
وقد كتب الاخ خالد عبد الرحيم المعينا في صحيفة الشرق الاوسط قبل اسبوع (13/ 7/ 1993) قائلا: "وقد لا يعلم كثيرون ان جامعة هارفارد تحصل سنويا على مبلغ أربعة مليارات دولار في شكل هبات ومنح، وان جامعات اخرى غيرها ومراكز للبحوث تعتمد بشكل كامل على المنح والهبات والتبرعات الطوعية".
وتظهر آثار هذه المنح والهبات على البحوث والدراسات التي تقوم بها الجامعات ومراكز البحوث. كما تظهر على الانتاج العلمي المنشور، وعلى الاوضاع الاقتصادية الجيدة للباحثين واساتذة الجامعات حيث ان استاذ الجامعة في الغرب نادرا ما يفكر في البحث عن مصادر دخل في التجارة او الاراضي او سوى ذلك بل ينقطع لطلب العلم وتعليمه لاكتفائه ماديا.   
وتظهر اثار هذه المنح والهبات على المكتبات المزدهرة، وعلى الندوات والمؤتمرات التي تعقد في هذه الجامعات ومراكز البحوث، كما تظهر في عدد الاساتذة الزائرين الذين تستضيفهم هذه الجامعات ومراكز البحوث. ولأضرب على ذلك المثل فقد استضافت جامعة برنستون (قسم دراسات الشرق الأدنى) ثلاثة اساتذة زائرين في شهر واحد (اكتوبر 1988) (رينهارد شولتز وجيفري لويس واستاذ ثالث لا اذكر اسمه حاليا). كما استقدم القسم استاذين زائرين لمدة سنة دراسية كاملة (صادق جلال العظم وعبد القادر الزغل).
 ان الاستاذ الجامعي عادة ما يكون مشغولا في القيام بنصابه من المحاضرات والاشراف وغير ذلك من المهمات، لذلك كان لابد ان يحضر الاستاذ الزائر لضخ دماء جديدة في الجامعة، وتحريك الركود – كما يقال-وتنشيط البحث العلمي.
ولقد أدركت حكومة المملكة العربية السعودية أهمية دعم الجامعات في المملكة فتولت وضع ميزانيات كبيرة لمواجهة نفقات الجامعات من رواتب الاساتذة، وبناء الجامعات، وبناء المكتبات، وغير ذلك من النفقات الضرورية للجامعات. وايمانا من المملكة بدور الجامعات بنشر العلم والمعرفة فقامت بتقديم المنح والهبات لبعض الجامعات في الغرب لنشر الاسلام وتدريسه في الغرب. وكان من هذه الهبات ما قدمه خادم لحرمين الشريفين يرحمه الله لجامعة هارفارد بالولايات المتحدة لدعم تدريس الشريعة الاسلامية هناك.
 هو معروف عن هبات المملكة انها لا تكون مشروطة سوى ان تخدم الهدف الذي قدمت من اجله وهو نشر الاسلام، ودعم البحوث الخاصة بالعقيدة والشريعة الاسلامية.
 لاحظت من خلال دراستي للاستشراق الامريكي ان من صفات هذه المدرسة الاستعانة بالباحثين من البلاد العربية الاسلامية، فأود من خلال هذه الكلمة ان اتقدم باقتراح الى الجهات العلمية لدينا وفي الغرب ان يطبق نظام تبادل الباحثين والاساتذة الزائرين. فلدينا بحمد الله عدد من كليات الشريعة والدعوة، والدراسات الاسلامية، وان خريجي هذه الكليات قد حققوا مستوى علميا رفيعا فلو زود بعضهم بالمعرفة باللغات الاوروبية او تم ابتعاثهم في برامج منظمة مقابل استقدام باحثين غربيين لدراسة الاسلام شريعة وتاريخا وفكرا ونظما في جامعاتنا فهم سوف يحصلون على معرفة جيدة بالإسلام بدلا من استمرارهم في دراسة الاسلام على ايدي المستشرقين او بقايا المستشرقين بما في هذه الدراسات من سلبيات.
وقد قدمت مجلة ((اليمامة)) قبل عدة أشهر تحقيقا عن منح فلبرايت الامريكية وهي ماتزال في طور الدراسة في الجهات المختصة فحبذا لو كان من اهدافها بعث طلاب العلوم الشرعية لتحقيق نشر العلم الصحيح بالإسلام وعلومه. فنحن بحاجة لمعرفة الغرب فكرا واجتماعا وثقافة بقدر ما يحرص الغرب على دراستنا والاطلاع على كل ما يصدر لدينا من انتاج علمي.
وعودة الى التبرع والمنح والهبات فانقل دعوة الاستاذ خالد المعينا في قوله: "انني اعتبر هذا درسا لنا فنحن امة اوصاها ربها بعمل الخير بل جعله واجبا)) وكان الاجدر ان يكون هذا ديدننا وان لا نحتاج الى درس من الاخرين ... فهل يتحرك الاثرياء واصحاب الاموال بل حتى الناس العاديين بالتبرع للجامعات ومراكز البحوث والجمعيات الخيرية، وايقاف الاوقاف على الخير... وفق الله كل العاملين الى كل ما فيه نشر للإسلام ومبادئه.

المقال الخامس والتسعون صحيفة "المدينة المنورة" عدد 9571في 14 صفر 1414 ه، 2 اغسطس 1993