الاثنين، 29 أغسطس 2016

ضحايا جرائم السكاكين

ضحايا جرائم السكاكين
(رحلاتي إلى بلاد الإنجليز الطبعة الثانية)
عن جريدة التلقراف في 18 يوليو 2008 وكتب التقرير مراسل الشؤون المحلية كريستوفر هوب
Christopher Hope
        مسكينة أنت أيتها السكّين ، كم أنت مفيدة في تقطيع الخضار من بقدونس (معدنوس) وكزبرة (قزبر) وجرجير وفلفل وخيار وكوسى وباذنجان، مسكينة أنت أيتها السكين تقطعين اللحم والدجاج والسمك، كم لك من استخدام منزلي وعملي ولكن أصبحت علامة القتل والموت...
        لقد أصبح ضحايا السكين ينافسون ضحايا البندقية والرشّاش والمسدس ..بريطانيا تقتل نفسها بالسكين ، كم هو مؤلم أن يتلقى الإنسان طعنة هنا وطعنة هناك في صدره أو ظهره أو سائر أنحاء جسده، فتسيل دماؤه وتبدأ نفسه بالخروج بألم ومعاناة يعجز عن الوقوف يعجز عن الكلام تخور قواه فيفارق الحياة بسبب سكين بيد مجرم قد يعرفه أو قد لا يعرفه.
        جنود بريطانيا يقتلون المسلمين في العراق وفي أفغانستان كما قتلوهم في مصر والصومان وفي الهند وباكستان وفي بورما وفي أنحاء أخرى من العالم، الجنود البريطانيون يقذفون القنابل المدمرة فتهلك الحرث والنسل هذه بريطانيا أصبحت تقتلها السكاكين.
        ثلاثمائة وست وخمسين جريمة استخدمت فيها السكاكين كل يوم، لقد ظهرت الإحصائيات الحكومية لتقول تقع جريمة قتل بالسكين كل أربع دقائق وهناك مائة وثلاثون ألف اعتداء تستخدم فيها السكين وهو ما يعادل 356 اعتداء كل يوم وهذا الرقم من الجرائم ما هو إلّا ستة في المائة من الجرائم التي ارتكبت العام الماضي والذي بلغ مليونين وستة عشرة بالمائة (2,16 مليون) وعلى الرغم من أن هناك انخفاض في الجريمة في بريطانيا وويلز يصل إلى عشرة بالمائة على الرغم من هناك زيادة في إطلاق الرصاص والقتل. وأظهرت الإحصاءات أن الجرائم بلغت اثنين وعشرين ألفاً ومائة وواحد وخمسين اعتداء بالسكين (22151) في الاثني عشر شهراً الماضية ابتداءاً من 31 مارس 2007م وهذا تضمن أحد عشر ألفاً وخمسمائة وثمان وعشرين (1158* سرقة شخصية و231 محاولة قتل وألفين وثلاثمائة وتسع وخمسين سرقة تجارية وأكثر من ثمانية آلاف حادث جرح، والعدد أقل من إحصاءات (استطلاع الجريمة البريطانية ) وذلك لأن أقل من نصف الجرائم يتم رصده .
        وأما توزيع جرائم السكين (استخدام السكين) بما في ذلك محاولة القتل ، إيذاء جسدى شديد والسرقة بالتهديد بالسكين وقعت في لندن التي وصل فيها عدد الجرائم إلى سبعة آلاف وأربعمائة وتسعة، وغرب ميدلاند وصل فيها عدد الحوادث إلى ألفين وثلاثمائة وثلاثة.


       
       


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق