الأربعاء، 25 مايو 2016

رسالة من أحد طلابي (يبدو في المدينة)


كنا في محاضراتك أحرارا
نخالفك نتحاور
لسناخشبا مسندة !
عاملتنا كأرواح لها حق القول والمخالفة
ولا تحمل ضغينة على مخالفك !
أسمح لي تطفلي عليك
ياأستاذي
كنت في الكلية أنت وبعض الدكاترة مشرقين
والكلية مغربة !
أنتم من جعلتم لها وزنا،
غيرك بمجرد النظر إليه
يتولع قلبه غيظا وحنقا
منك استفدنا وتعلمنا
ومعك تخالفنا
وبقيت شريفا محبا منصفا

دمت بخير يا معلمي !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق