الجمعة، 23 أكتوبر، 2015

محمد البشير الابراهيمي

بسم الله الرحمن الرحيم
 هو محمد البشير عمر الابراهيمي من قبيلة أولاد ابراهيم بن يحيى بن ساهل ويرتفع نسبها الى ادريس عبد الله الجذم الأول للأشراف الموافق ل 14 يونية 1889. حفظ القرآن وبعض المتون وهو ابن تسع سنوات وتلقى علوم الدين والعربية على عمه الشيخ محمد المكي الابراهيمي. خلف عمه في التدريس، وحين بلغ العشرين رحل مع والده مهاجرا الى المدينة المنورة فرارا من الاستعمار الفرنسي سنة 1330 ه = 1912 م وهناك مارس التعليم في الحرم النبوي الشريف كما حضر دروسا في التفسير والحديث وعلم الرجال وأنساب العرب. ومكث في المدينة قرابة ست سنوات ثم انتقل إلى دمشق في أثناء الحرب العالمية الأولى حيث تولى تدريس اللغة العربية في المدرسة السلطانية، وكان ذلك عهد حكومة الاستقلال العربي كما ألقى دروسا وعظيه في الجامع الأموي، عاد الابراهيمي إلى الجزائر عقب الحرب العالمية الثانية حيث بدأ يلقى الدروس والمواعظ في بلده اسطيف وكانت صلته بابن باديس قوية حيث كانا قد التقيا في المدينة المنورة حينما حج ابن باديس عام 1331 = 1913 م وكانا يتزاوران كل اسبوعين أو كل شهر مرة. وفي عام 1340 ه = 1924 كانا قد اتفقا على إنشاء " جمعية الاخاء العلمي " ولكن الظروف لم تكن مواتية
وفي عام 1349 = 1930 نشأت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين فكان الابراهيمي من أبرز الاعضاء المؤسسين حتى انه انتخب نائبا للرئيس. وتم الاتفاق على أن يكون مقره غرب الجزائر في مدينة تلمسان والمعروف أن غرب الجزائر كان من أكثر المناطق ازدحاما بالفرنسيين والأوروبيين المستوطنين وقد كانت محاربتهم للإسلام شديده. كما أن للطرق الصوفية نفوذها مما جعل مهمة الابراهيمي أكثر صعوبة ولكنه نجح نجاحا كبيرا مما جعل سلطات الاحتلال تراقبه وتحاول عرقلة نشاطه. وكان من نجاحه تأسيس مدرسة دار الحديث في تلمسان وقد بنيت بأموال الشعب الجزائري وكانت تحفة فنية رائعة تحتوي على مسجد وقاعة محاضرات وأماكن للتدريس.
واصل الابراهيمي نشاطه التعليمي والسياسي فكان من أبرز الذين حضروا المؤتمر الجزائري الاسلامي العام سنة 1936 = 1355 ه الذي عقد بناء على دعوة وجهها ابن باديس للنظر في مطالب الأمة، وقد تم اختياره في الوفد الذي كلف بنقل مطالب المؤتمر الى الحكومة الفرنسية. ولكن المؤتمر فشل في الحصول على مطالبه من فرنسا وان نجح من جهة أخرى في أنه كان أول فرصة لتوحيد صفوف الجزائريين والمطالبة بالمحافظة على الشخصية العربية الاسلامية للجزائريين.
ولما بدأت الحرب العالمية الثانية ورفضت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أن تبعث ببرقية تأييد لفرنسا قامت سلطات الاحتلال باعتقال بعض رجال الجمعية ونفي بعضهم وكان نصيب الابراهيمي النفق الى جنوب الجزائر  في مدينة آفلو حيث مكث في المنفى ثلاث سنوات عاد بعدها الى مقره في وهران أشد عزيمة وأمضى لسانا فلما حدثت الاضطرابات في أعقاب الحرب الثانية و أقدمت فرنسا على قتل عشرات الألوف من الجزائريين وزجت في السجون عددا كبيرا من علماء الجزائر كان من بينهم الابراهيمي حيث ظل قرابة العام في السجن العسكري تمهيدا لمحاكمته بتدبير الثورة ولكنه أفرج عنه فيما بعد.
تولى الابراهيمي رئاسة جمعية العلماء بعد وفاة ابن باديس عام 1359 = 1940 وسار بالجمعية شوطا كبيرًا وكان من أبرز أعماله إنشاء معهد ثانوي باسم " معهد الامام عبد الحميد بن باديس " في مدينة قسنطينة وقد بلغ عدد تلامذته ألف طالب في السنة الأولى.
وفي عام 1952 غادر الجزائر بتكليف من الجمعية للسعي لدى الحكومات العربية لتقبل بعثات من أبناء الجزائر وكذلك للحصول على مساعدات مالية من الحكومات العربية والاسلامية لمواجهة نفقات مشروعاتها العلمية. وبعد سنتين من مغادرته الجزائر اندلعت الثورة الجزائرية واندمجت جميع الأحزاب في جبهة التحرير الوطني وكانت الجمعية من أوائل من أيد قيام الثورة وأمدتها بالرجال الذين ضحوا في سبيل الله وليس في سبيل حفنة تراب. عاش الابراهيمي حتى رأى ثمار جمعية العلماء والثورة الجزائرية فاستقلت الجزائر وعاد إليها وعاش ثلاث سنوات بعد الاستقلال حتى توفاه الله في 19 مايو 1965 =19/ 1/1385 ه.
آثاره العلمية:
من أبرز آثار الابراهيمي كتابه " عيون البصائر " الذي ظهرت عدة طبعات منه وهو عبارة عن مقالاته الافتتاحية لجريدة " البصائر " كما أن له أعمالا علمية أخرى وقد جمعت في ثلاثة مجلدات.
المراجع:
1-             الابراهيمي. محمد البشير. عيون البصائر. ط2 الجزائر: الشركة الوطنية للنشر والتوزيع 1979.
2-             الابراهيمي محمد البشير أثار محمد البشير الابراهيمي ثلاثة أجزاء. الجزائر الشركة الوطنية للنشر والتوزيع صدرت في أوقات مختلفة هي على التوالي.
3-             بو الصفصاف، عبد الكريم. جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ودورها في تطور الحركة الوطنية الجزائرية 1931 – 1945 قسنطينة: دار البعث 141 – 1981
4-             سعد الله، ابو القاسم. الحركة الوطنية الجزائرية الجزء الثاني 1900 – 1930 الجزائر: الشركة الوطنية للنشر والتوزيع ط 3 1983.
5-             سعد الله، ابو القاسم. الحركة الوطنية الجزائرية الجزء الثالث 1930 – 1945 الجزائر: المؤسسة الوطنية للكتاب ط 3 1985
6-             مطبقاني. مازن صلاح. جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ودورها في الحركة الوطنية الجزائرية 1349 – 1358 = 1931 – 1939. دمشق: دار القلم 1408 ه = 1988 م
مقالات: أصدرت مجلة الثقافة في الجزائر عددا خاصا عن الابراهيمي هو العدد السابع والثمانون من السنة الخامسة عشرة في شعبان – رمضان 1405 ه – مايو – يونيو 1985 م ويتضمن مقالا للإبراهيمي بعنوان " أنا " نشر في مجلة اللغة العربية بالقاهرة العدد 21 سنة 1966.
مراجع أجنبية: وثائق
1-Prefecture D،Oran ، Centre d، Information el d Etudes NO. 82; Note sur Le Block Des Organisations Musulman De Tlemcan،Oran le 11 Jyin1937. (9H46)
كتب ومقالات: الارشيف الوطني لما وراء البحار من اكسى ان بروفانس علبة رقم (9h 46)
1-Ageron Charles Robert. Histoire De I Algerie Contemporaine 1830-1973 Que Sain je? Paris: Press Onjvers: taine? De France،1974
2-Berque، Jacque،Maghrib between the world wars، translated by Jean Stewart ، New York: Frederick A. Praegen 1967.
3-Merad،Ali، le Reformisme Musulman en Alagerie du 1925 a 1940:
Essai Histoire Relingieuse et societe Paris: Mouton 1967.

4-Saadahlah B. "The Algerian Ulema 1919-1931" Maghrib History Revue،

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق