الخميس، 28 ديسمبر 2017

الإعـــــــــلام نظـــــرات نقـــــــــدية


دكتور مازن مطبقاني
الطبعة الأولى
1424هـ/2003م



P

إهداء


إليك أبــا فــِهْــرٍ  أ. د. مُحَمَّد يَـعْقُوب التُــركستاني
أُهدي إليكَ نِــــتاجاً هُوَ ثـَمَـــَرةُ غـَـــــرسكَ المبارك.
                                          د. مازن مطبقاني


فهرس المحتويات
المقدمة
أولاً: الصحافة.
·         تطوير صحافتنا المحلية؟
·         التفاعل بين الملاحق الثقافية في صحفنا
·          الملاحق الثقافية بين الجمود والتطور

·          قمة الصحف الخليجية والتعاون الفكري

·         وسائل الإعلام في إطار سسيولوجية وقت الفراغ: عرض ونقد.
·       الصحافة ونشر الفاحشة
·          إعلامنا والإعلان     

ثانياً: الإذاعة والتلفاز والسينما              

·       الموضوعية في إذاعة لندن ( ال بي بي سي)

·         القضايا الإٍسلامية في إذاعة لندن (ال بي بي سي)
·          

·       قناة اقرأ الفضائية

·       مساحة في فضاء الفضائيات     
·       مجانين في الفضاء        
·       يوم بلا تلفاز

·       لبعض الرقابة فوائدها

·       مدينة عربية للسينما
·       المسلسلات التلفزيونية..... رمضان نموذجاً
·       التربية الإعلامية وسقوط المناعات.
·       أين برامج الأطفال؟     
·       أطفالنا والرسوم المتحركة.
·       التعاون في مجال الإنترنت.


مقدمة
كم هي قوية وصادقة ودقيقة كلمات الرئيس علي عزت بيجوفيتش حول الإعلام حينما قال: " إذا كنّا نخشى على الشعوب في الماضي من استبداد الحكومات فإننا نخشى عليهم اليوم من استبداد وسيطرة وسائل الإعلام" وأوضح الرئيس كيف تكون هذه السيطرة مخيفة ومرعبة حينما تقدم هذه الوسائل المواقف والآراء بشتى الوسائل مستخدمة علم النفس الجماهيري والتكرار حتى ليتبنّى المتلقي الرأيَ الذي تقدمه هذه الوسائل، بل يصل به الأمر إلى أن يعتقد أن هذه الآراء والمواقف هي آراؤه هو شخصياً وينبري للدفاع عنها. وكأني بالمتلقي –المشاهد والمستمع والقارئ- يصبح كأنه قد نُوِّم تنويماً مغناطيسياً فلا يملك أن يفكر لنفسه.
وقد أحببت الصحافة منذ كنت في المرحلة المتوسطة أقرأ الصحف وأجمعها وكنت أتطلع للكتابة فيها، ثم جاء التلفاز فشاهدته متردداً، واستمعت إلى المذياع رغم صعوبة المذياع والتشويش فإن هذه الصلة القديمة المتجددة أعطتني الفرصة لمعرفة هذه الوسائل والمشاركة فيها متلقياً أولاً ثم مشاركاً حتى وصلت إلى إعداد برنامج إذاعي سجلت منه أربع حلقات بعنوان (أسماء وأحداث). ثم توقف!!
وعشت فترة من الزمن في الولايات المتحدة الأمريكية فاطلعت على بعض النقد الموجه إلى وسائل الإعلام وبخاصة خداع الإعلان وكذلك تعرفت إلى الفرق بين الإعلام التجاري والإعلام الأكاديمي (المنبثق عن محطات تعليمية) وتطور لدي الحس النقدي خلال هذه الفترة لانفتاح المجتمعات الغربية عموماً والمجتمع الأمريكي بخاصة وتشجيع النقد والتعبير عن الرأي.
وقد كتبت في زاويتي الأسبوعية في صحيفة المدينة المنورة عن الإعلام بوسائله المختلفة، كما كتبت في صحف أخرى وقد وجدت أن هذه المقالات المختلفة يجمع بينها رابط هو أنها تقدم نظرات نقدية لوسائل الإعلام المختلفة، لذا رأيت جمعها في مكان واحد.
تناولت في هذه المقالات الصحافة والإذاعة والتلفزيون والسينما والإنترنت، قدمت بعض الأفكار والمقترحات والنقد لهذه الوسائل، وإذا كنّا نحن المتلقون في الغالب والمشاركون في القليل نتأثر بالإعلام نكون فرسانه أو ضحاياه فهل نسكت أو علينا أن نسن أقلامنا ونحيي الجهود الطيبة ونرفض أن نكون ضحايا صامتة لهذا الإعلام؟
وقد بدأت المقالات بالحديث عن التفاعل بين الملاحق الثقافية من خلال ملحق ألوان من التراث الذي شجعني المشرف عليه الدكتور محمد يعقوب تركستاني على إعداد هذه القراءة لعدد من الملاحق الثقافية التي كانت تصدر في صحف المملكة عام 1412هـ. ومن الطريف أن ملحق التراث قد توقف وبقيت الملاحق الأخرى ولعلها لم تتغير في توجهاتها كثيراً منذ ذلك الحين. ثم تناولت بعض الأفكار لتطوير صحافتنا المحلية، ثم الحديث مجدداً عن الملاحق الثقافية بين الجمود والتطور. وبعدها انطلقت المقالات حول وسائل الإعلام الأخرى من إذاعة وتلفاز وسينما.
ويجد القارئ أنني ركزت على وسائل الإعلام واهتمامها بالطفل، فهو رجل المستقبل وإن الأمم الأخرى تبذل جهوداً كبيرة في هذا المجال ولكن طفلنا العربي المسلم مازال ضحية لوسائل الإعلام الغربية. بل وجد من العرب المسلمين من لا همّ له إلاّ نشر الفكر والثقافة الغربيين بترجمة بعض إنتاج هوليود باللغة العربية بدلاً من الاجتهاد في إنشاء مجلات خاصة بأطفالنا تنطلق من عقيدتنا وقيمنا وتراثنا.
ويسرني في هذه المقدمة أن أتقدم بالشكر والثناء لأخي وصديقي الدكتور زيد بن محمد الرمّاني فهو صاحب فكرة جمع المقالات في كتاب أو كتيب، وثانياً لقراءته هذه المقالات وتقديمه بعض الاقتراحات المفيدة لترتيبها وإخراجها.
وجزيل الشكر والتقدير لزوجي السيدة خديجة محمد رفوح على جهدها الكبير في إعداد هذه المادة وتقديمها الاقتراحات البناءة، ومتابعتها الدقيقة.
هذه هي المقالات بين يديكم فإن أحسنت فالشكر لله وحده وله الفضل والمّنّة، وإن كان غير ذلك فإني أتمنى من يهدي إليّ نصيحة وكلمة تصويب، والحمد لله رب العالمين.
                                                  د. مازن مطبقاني

                                      الرياض في 18 ربيع الأول 1424هـ

الأربعاء، 27 ديسمبر 2017

الجزء الثاني من مقدمة الأستاذ طارق منينة

الجزء الثاني من مقدمة الأستاذ طارق منينة


في مشروع الدكتور حفظه الله لدراسة الغرب راح يتحرر من صور التبعية (حتى التي لم يُرد ادوارد سعيد نفسه أن يتحرر منها (أقصد الفكر المادي نفسه) التي وقع فيها كل من دعا الى الاستغراب من العلمانيين العرب، خصوصاً ، الذين أصبحت لهم مشاريع تغريبية واضحة، مثل حسن حنفي أو حتى قسطنطين زريق ، الذي قال:" إن الحضور الأمريكي في الذهن العربي ليس في مجمله صحيحاً وكافياً لأنه ليس وليداً لدينا من معرفة صادقة وموثوق بها ومن علم حي متنام" في جريدة  الحياة، عدد 12134، 28 ذو الحجة1416 (16 مايو 1996) من كتاب الغرب من الداخل للدكتور مازن.
ومعلوم أن حسن حنفي نفسه ، وإن دعا إلى دراسة الغرب، فإنه قدم للناس مشروعه على أنه نقد لتراثنا وعقيدتنا ، فاستغرابه في الحقيقة تغريب وتبعية للفكر المادي ومشروعه الاستعماري الثقافي والمعرفي، وقد ذكر هو نفسه أن موسوعته (من العقيدة إلى الثورة) هي: عمله (العلماني) على جبهة من ثلاث جبهات للثورة على العقيدة ، وهو العمل الذي قام به تحت وصف "في التراث والتجديد"، كما ذكر هو نفسه ، في مقدمة كتابه(مقدمة في الاستغراب) (لاحظ أنه الكتاب الذي دعانا فيه أن نكون الدارس لا المدروس!) ، ففي المقدمة هذه قال أنه أقام مشروعه هذا على ثلاث جبهات:" يتكون مشروع " التراث والتجديد " من جبهات ثلاث: موقفنا من التراث القديم، موقفنا من التراث الغربي، موقفنا من الواقع...العام الماضي 1988م آثرت اصدار هذا البيان النظري للجبهة الثانية " موقفنا من التراث الغربي" أو " مقدمة في علم الاستغراب" دون انتظار لباقي أجزاء الجبهة الأولى "مقدمة في علم الاستغراب ص 9.
ولذلك ففي عملية استغرابنا يجب أن نتأمل في المشاريع المقدمة، ونسأل أنفسنا هل أصحاب الدعوات يخدمون في النهاية الفكرة التغريبية أو مسار العلمنة، هل ينشطون لدعم المركز الغربي بالأفكار والمقترحات، وصور الهدم...؟ أم أن هناك دعوة من داخل حصوننا المهددة، تحاول أن تعيد للأمة مجدها العريق في دراستها للأمم والمناهج والعلوم والأخلاق وغير ذلك مما يفيد في إصلاح العمران البشري ككل، بعد التعارف ومن ثم التشارك والتراحم، والإفادة والاستفادة؟
 لذلك كان مشروع الدكتور مازن هو "المشروع"، أو يمكن وصفه ب "البيان النظري"، على الرغم من أنه تجاوز موضوع البيان والاستبيان، وقدم عدة دراسات أصيلة، على محاور مختلفة، منها دراسة نموذجية لفكر المستشرق برنارد لويس، في أكثر من كتاب، وهي دراسة لجانب من الفكر له صلة بالاستعمار والسيطرة، كما أنه قام بدراسة الغرب من الداخل.
حاول الدكتور مازن أن يرد الأمور إلى نصابها، في موضوعنا الغائر هذا ، فقال:" أصدر الدكتور حسن حنفي من جامعة القاهرة عام 1412 (1991) كتابا بعنوان مدخل الى علم الاستغراب وقد تحدث عنه الكاتب اليومي بجريدة الشرق الاوسط عبد الله باجبير وكأن الدكتور حنفي هو أول من فكر في هذا المشروع على الرغم من أن الدكتور السيد محمد الشاهد قد كتب إمّا في مرآة الجامعة أو المسلمون قبل حسن حنفي بسنوات، ولا شك ان معرفة الاستاذين بالغرب قادتهما الى التفكير في هذا المشروع المهم"(مقاله بعنوان: ((الاستغراب)) بين السيد الشاهد وحسن حنفي)،
اللفتة المهمة في نفس المقال أن الدكتور مازن نبهنا إلى أنه لم يسبقنا علماني إلى ذلك بل كانوا هم أعظم المتأثرين بالغرب استشراقا وعلمنة، " وأحمد الله عز وجل ان وفق كاتب هذه السطور الى تقديم اشارات موجزة في بعض ما كتبت حول هذا الموضوع"
ومعلوم أن استغراب حسن حنفي انطلق من مشروع اليسار الإسلامي (وهي تسمية لمشروع ملغم مفخخ)،  وكتابه الصادر في السبعينات (اليسار الإسلامي)، يتضمن الكلام الماركسي الطبقي عن المستضعفين والمستكبرين، الذي خلطه بمفاهيم إسلامية ، وهو مشروع يعتمد ، على التراث الغربي كما على التراث الإسلامي (هنا يختار حنفي فكر الفرق والزنادقة!) ،  وكأنه يريد دراسة الغرب لاستخدام المناسب منه لتغيير ديننا " واستخدام فكر أصحاب الأفكار الأسطورية لمزيد من هدم العقيدة،  وهو حينما يذهب للغرب فإنما ليبحث عن الأداة المناسبة لهدم ديننا وتراثنا الحقيقي، يقول: "الموقف من الغرب أيضاً هو في أحد معانيه رد التراث الغربي إلى بيئته المحلية وظروفه التاريخية التي نشأ منها، ومعرفة أي مرحلة أكثر اتفاقاً، وأجلب نفعا لنا في المرحلة الحالية، التي نمر بها، وأيها أبعد عنا وأشد ضرراً. فالواقع حاضر في قلب الحضارة: منه تنشأ فكراً وإليه تعود أثرا. ولا يمكن فهم التراثين المحلي والغربي إلا بفهم الواقع الحالي أولاً والذي على أساسه سيتم بناء الأول واختيار الثاني (دراسات فلسفية، حسن حنفي، مكتبة الأنجلو المصرية، ص42.
        وقد ذكر أن الثورة الفرنسية هي اللحظة التاريخية عند الغير التي يجب استلهامها، ومن ذلك جرأة العقل على نقد التراث، حتى تخف حدة " المقدسات"" وإعادة النظر في المسلمات، (دراسات فلسفية، حسن حنفي، مكتبة الأنجلو المصرية ص75)، ولذلك مدح ملاحدة العرب للقرن التاسع عشر، الذين بدأوا في: "نقل نتائج العلم الطبيعي وفروضه وامتداده في الحياة الإنسانية كما فعل شبلي شميل-فرح انطون، نقولا حداد، يعقوب صروف. ودراسة المجتمعات على نحو علمي، ماركسي وليبرالي، (دراسات فلسفية، حسن حنفي، مكتبة الأنجلو المصرية ص76)، فهو يريد تنظيراً علمانياً في عملية الاستغراب! :" الفيلسوف هو صاحب الموقف الحضاري الذي يأخذ موقفاً من التراث القديم ويأخذ موقفا نقدياً من الموروث حتى يزحزح الغطاء النظري القديم من أجل تنظير آخر" دراسات فلسفية، حسن حنفي، مكتبة الأنجلو المصرية ص49. وفي نفس الكتاب قال:" والموقف من التراث الغربي هو في نفس الوقت تحرير الذهن من النقل وافساح المجال للإبداع الذاتي... الفلسفة مشروع قومي حضاري..."  وهو لا يفتأ يدعو إلى تجديد التراث  وتحديثه وتفسيره بالمنهجية المادية الغربية :" فالتحديث هي محاولة تغيير المجتمعات على يد " المحدثين" الذين هم في واقع الأمر ضحية التغريب في وعيهم الثقافي والوطني"( دراسات فلسفية، حسن حنفي، مكتبة الأنجلو المصرية ص69) فالرجل متأورب في كثير من جوانب فلسفاته المتعددة ، وهو يريد أن يحدث تغييرا  من داخل تخمونا للنظر إلى العالم من خلال ما ينقله ويتمثله  وينتخبه من مقولات الغرب ونظرياته ، واعادة صياغة الإسلام على نحو عقلاني مادي(غربي النشأة) ثم يطبقه علينا وعلى مقومات أمتنا وديننا،  وهو يدعو للتغيير بلا قفز .وهو الذي قال عن المتأوروبين أنهم كانوا نافذة لمصر على العالم ص69)
أما دعوته لتحجيم الغرب فقد قال فيه بما يناقض تطبيقاته هو نفسه بذلك الفكر على عقائدنا ومسلماتنا. ففوق أنه يقلب الألوهية في الإسلام إلى شعور إنساني بالعجز يجب أن يرد الكمال للإنسان وينزعه من الله كما هي فلسفة الاغتراب الديني عند فيورباخ الألماني (انظر من العقيدة إلى الثورة لحسن حنفي، ج2 ص44،60،377،447،588، وج1 ص20-21،78،127، وقد عرضت كافة هذه النصوص في كتابي" أقطاب العلمانية ج1، طبعة دار الدعوة.
فهو يدعو إلى" الاشتراكية العربية "، التي أدرجها في " إبداع الثورة الوطنية "دراسات فلسفية، حسن حنفي، مكتبة الأنجلو المصرية ص83)، " عدم رفض الفكر الطبيعي المادي اتجاه  لم يرفض الفكر الطبيعي المادي ، فقد كان جزء من التراث الذاتي عن أصحاب الطبائع عند المعتزلة" (دراسات فلسفية، حسن حنفي، مكتبة الأنجلو المصرية ص84) وقال أن جبهة وطنية يجب أن تنصهر فيها الليبرالية والشيوعية والاتجاه العلمي الماركسي، وهذا الاتجاه الأخير  " بدأ ابتداء من ثقافة الغير،  سواء عن طريق التحديث من الخارج بالترويج للفكر العلمي الغربي أو التحديث من الداخل بتأصيل بعض التيارات الغربية في تراثنا الذاتي" دراسات فلسفية، حسن حنفي، مكتبة الأنجلو المصرية ص84. ، وهو التيار الذي حكم في " جبهات وطنية عريضة(سوريا والعراق) أو في أطراف العالم العربي(اليمن الديمقراطي)،  ب: سيادة الماركسية " الغربية" (دراسات فلسفية ص85) لكنه قال ان من سلبيات هذا التيار أنه لم يتخلص من تراث الماركسية الغربية، ولم يقم بصناعة ماركسيات عربية ذاتية تستمد تراثها من تراث الفرق المعارضة داخل عالمنا الإسلامي(الزنج-القرامطة- المعتزلة)، مع تصميمها على القوالب الغربية الذهنية وسط :" شعوب أمية تستشهد بآيات الله وأقوال الرسول وبالأمثال العامية والحكم والأمثال"!! دراسات فلسفية، حسن حنفي، مكتبة الأنجلو المصرية ص85.
ويعتبر حنفي أن الإصلاح الديني المنشود تطور وتحول إلى السلفية على يد رشيد رضا ثم الإخوان وبذلك فإن السلفية:" فقدت مفهوم التقدم والتاريخ وعادت إلى الوراء إلى أيام الإسلام الأول. فالسلفية إذن نقل للحظة الحاضرة إلى الماضي لنقص في القدرة على تحليل الواقع وعلى حصر عوامله واستقصاء ومحركاته...وفي الماركسية يتم تجاوز الحاضر أيضاً إلى المستقبل "(دراسات فلسفية ص88) أي أنهما بحسب قوله يتنكران للحظة الحاضرة، وهو يدعو للاشتراكية العلمية:" ولا يمكن الانتقال من الخرافة إلى العلم دون المرور بالمراحل المتوسطة من عقلانية وتنوير...وقد تأتي أجيال قادمة للانتقال من النهضة إلى الثورة" دراسات فلسفية، حسن حنفي، مكتبة الأنجلو المصرية ص88.
مع أنه نبهنا إلى:" البناء الشعوري الواحد كمصدر لكل المذاهب والتيارات والاتجاهات الفكرية"(الفكر الغربي المعاصر ص 14)
فحنفي وإخوانه تبنوا الفكر الغربي ونظرياته مرجعاً، مع أنه هو نفسه من قال عن الفكر الغربي الذي تبناه:" هو فكر بيئي محض، نشأ في ظروف معينة ، هي تاريخ الغرب، وهو صدى لهذه الظروف"(الفكر الغربي المعاصر ص 13)، ويعترف حنفي :" لذلك كان خطأنا نحن الكتاب غير الأوروبيين ، الذين ترجموا مؤلفاتهم وشرحوها وعرضوها، بل وانتسبوا إليها، واعتنقوها باعتبار الحضارة الأوروبية  حضارة عامة للناس جميعا، ولم نر نوعيتها، أو رأيناها وتغافلنا عنها، رغبة منا في الحصول على الجديد بأي ثمن ، وفي فترة لم نكن فيها على وعي كاف بتراثنا القديم، أو كان هذا الوعي محصوراً في فئة معينة من المصلحين والإحيائيين"(الفكر الغربي المعاصر لحنفي ص 13)  بل هو نفسه من قال إننا يجب أن نستمر فيما بدأه رواد التنوير (الذين قاموا به على الطريقة الغربية)، فيقول في نفس الكتاب الذي تكلم فيه عن أنه :" من واجبنا إذن إنشاء علم جديد في مقابل الاستشراق، باعتبار أن الاستشراق هو دراسة للحضارة الاسلامية من باحثين ينتمون إلى حضارة اخرى، ولهم بناء شعوري مخالف لبناء الحضارة التي يدرسونها "(الفكر الغربي المعاصر لحنفي ص12) ، يقول:" فمع أن التنوير لدينا بدأ منذ مائة عام أيضاً إلا اننا لم نحصل بعد على نتائجه ، لأنه نسبياً معزولاً محدوداً في فئة معينة من المثقفين"(الفكر الغربي المعاصر ص 20)،  وأننا ظلمنا العلمانيين (الفكر الغربي المعاصر ص25)،  بل أعلن في نفس الكتاب أنه يريد " القضاء على الموروث القديم" وأن فكر مونتاني (1533-1592):" قد يكون أنفع لنا من الشك عند ديكارت"(الفكر الغربي المعاصر ص 23)، وأنه يجب" تعرية الواقع من كل غطاء فكري أو عقائدي"(الفكر الغربي المعاصر ص 30.
ذلك كله جعل العلمانيين أنفسهم يندهشون من عالم التناقضات الذي يحتويه فكر حنفي، وهذا ولله الحمد ليس عندنا في نموذجنا أو مثالنا في الدعوة إلى علم الاستغراب.
لقد أطلت في تقديمي لكتاب الدكتور مازن لكني أرى أن أُقدم شهادتي لعمل الدكتور الأصيل، وبيان مقاربته أو مفارقته للمشاريع الحداثية الأخرى، لعل طلاب العلم في أوطاننا يتوجهون وجهتنا الأصيلة، التي أصلها الدكتور مازن ومن قبله ومن بعده من العلماء.

نسأل الله أن يوفقه إلى المزيد من الإنتاج العلمي في مجالي الاستشراق والاستغراب، وانشاء المؤسسات المطلوبة، وأن ننتفع بعلمه وينتفع بمنهجه وتوجيهاته الطلبة في كل بلاد الدنيا وبالله التوفيق.

تقديم بقلم طارق منينة 19صفر 1438 هجرية-السبت 19 نوفمبر 2016 م.




يلاحظ أي قارئ لكتابات د. مازن مطبقاني ود. ادوارد سعيد أن لديهما قاسماً مشتركاً وهماً متقارباً في تتبع تأثير مقولات وقوالب الثقافة ودورها الامتيازي في السياسات الغربية الحديثة ، والتي تفرض أوهامها ، في حرية تامة، على العالم ، للقيام بحكم شعوب أو التأثير عليها، وإنتاجها لأشكال متنوعة من السيطرة ومن الاستجابات إليها ،  لاسيما وأنهما قد عاشا في أكثر من بلد غربي ، فمارسا الحياة فيه وصنعا علاقات وعاشا مشاهدات يومية، وقرآ الصحف والمجلات، واطلعا على الدراسات وزارا مراكز البحوث، ودرسا في الجامعات ، وقابلا فلاسفة وأساتذة ، وانتخبا وترجما ، ما دفعهما لإنتاج أعظم أعمالهما عن الاستشراق عامة، والاستشراق الأمريكي خاصة،  وثقافة ما بعد فكفكة الاستعمار ، في عالم الرواية والأفلام والإعلام ، وتعرفا على مدى تأثير ذلك على الشرق والغرب، وصناعة الثقافات المسيطرة أو إبراز صناعها وتقديمهم للداخل والخارج على أنهم "اللاعبون الجدد".
 وعلى الرغم من اختلاف منهجية الدكتور مازن في محورها الإسلامي الذي لم يتأثر بالفكر المادي الغربي عن منهجية سعيد في انسانويته التي كثيراً ما شكا هو من واقعها المر واستعماريتها ، ورموزها وأبطالها، بل وبعض أصولها المعرفية والمادية (الإمبريالية) والاستعمارية ، إلا أننا نرى تقابلاً كبيراً في نتائج الدراسة  والخبرة بالغرب ، ونماذج الدراسة والترجمة ، الرصد والمراقبة، ذلك أنها منهجية ميدانية واستقصائية، اهتمت بأنماط التلاعب بالبني والصور  داخل الرؤية المركزية الغربية ، والتي لها (أو كان لها) ابعادها في العلاقات والتعاملات مع المستعمرات أو الدول والشعوب أو الأفراد وعملية الإخضاع ككل، ما جعلهما ينتجا أعظم أعمالهما التي تحتاج البناء عليها ، ومن ثم تأسيس حقيقي للاستغراب وعالمه المادي والحضاري.
 فكما بذل سعيد أوسع جهده في كشف تناول الفكر الغربي، ومن ثم الإعلام الغربي، لقضية الشرق عموماً والمسلمين خصوصاً، أو القضايا المتعلقة بهما، كما في كتابه(الاستشراق)، و(تغطية الإسلام)، و(الثقافة والإمبريالية)، وغيرهما من الكتب ، وراح يدرس التاريخ المركزي الغربي وربطه بحوادث اليوم  وسياساته، ولا نتكلم هنا عن رؤيته الإنسانوية وإنما عن عملية فحصه للوعي الغربي ورؤيته للعالم، فقد بذل الدكتور مازن قصارى جهده وثمرة شبابه في تتبع الأعمال الاستشراقية  في الأوساط والنشاطات الأكاديمية ، في الغرب،  وكذلك تتبع الإعلام والمؤتمرات والندوات ، والتقارير الحكومية، والدراسات المهيمنة في مراكز الدراسات العربية والإسلامية ومعاهد البحث العلمي وأقسام دراسات الشرق الأوسط ،  وترجمة ما تيسر له من ذلك،  وكتب مقالات غير مؤجلة لتسجيل الوقائع المكتوبة والمنشورة في زمنها الطازج! ، فكان من ثمرات إنتاجه في ذلك بحثه "من قضايا الدراسات العربية الإسلامية في الغرب"، و(فكر برنارد لويس في بحثه "منهج المستشرق برنارد لويس في دراسة الفكر السياسي الإسلامي"، وكتابه (بحوث في الاستشراق الأمريكي المعاصر) و (الغرب في مواجهة الاسلام معالم ووثائق جديدة) وغيرها من الكتب والمقالات، (ومنها مقالات كتابه هذا) ، وهي تدور داخل رؤية إنسانية إسلامية كونية ، لا تبخس الآخر حقه، ولا تهضم حق أمتنا ولا مصادر طاقتها التي استضاء بها الغرب وانطلق بمشاعلها.
إننا قد لا نجد عند غير هذين المفكرين، ذلك التقصي الشديد والتتبع الوثيق، ومراقبة بحثية علمية للإعلام الغربي والمؤتمرات الغربية عن الإسلام والمسلمين، إلا عند نظرائهما في الهم والوعي، وهم قلة حتى الآن، إنها همة تلازم الروح الوثابة التي يحكي د. مازن نبضاتها وحركتها البعيدة وظلالها التاريخية الوليدة بقوله: "حرصت على طلب تفاصيل المواد التي تُدْرس في أقسام الدراسات العربية الإسلامية أو مراكز دراسات الشرق الأوسط أو أقسام الدراسات الشرق أوسطية في بعض الجامعات الأمريكية. وكان من هذه الجامعات جامعة جورجتاون، وجامعة انديانا، وجامعة نيويورك، ومعهد الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جون هوبكنز بواشنطن"، كانت هذه خريطة العمل عند الدكتور مازن كما أخبر عنها في كتابه قضايا الدراسات العربية الإسلامية في الغرب...وهو الكتاب الذي بذل فيه مجهوداً واضحاً يعتبر أنموذجاً في الترجمة والتحقيق، والربط بين "المركز " في الغرب و"المؤثرات" في الشرق والتفاعل بينهما ومن ثم إحكام السيطرة والنفوذ.
لذلك ، فإن كل مقالة للدكتور مازن، في الكتاب الذي بين أيدينا ، تمثل ثروة علمية وبحثية يحتاجها الطلاب في مجالي الاستشراق والاستغراب ، ففيها  من ثراء التتبع والمراقبة العلمية (التسجيل التاريخي) ، والفحص النقدي ، والدراسة الميدانية ، والترجمة والحضور الذاتي في الغرب المدروس ما يجعل الباحث يطمئن إلى تقدمية ذلك الإنتاج، وبراعة الروح المقاتلة والمغامرة ، التي بلغت قوة بلاغتها العلمية والسياسية في دعوته للمؤسسات والحكومات، والجامعات والأكاديميات:" أن يتم دراسة الغرب في أقسام علم الاجتماع والتاريخ واللغة وعلم النفس والاتصال" ، ولم يفت الدكتور مازن أن يشير أن الاستشراق انتقل:" من الوضع القديم إلى وضع أصبح فيه يتناول العالم الإسلامي من جميع الجوانب ويستخدم مناهج البحث الخاصة بالعلوم المختلفة كالعلوم الاجتماعية وعلوم الاتصال وعلوم اللغة وغيرها." (انظر مقالة: الاستشراق ومكانته بين المذاهب الفكرية المعاصرة). "ولا بد أن يصحب دراسة الغرب حركة ترجمة واسعة لما أصدر بعض عقلاء الغرب وحكمائه منذ إريك فروم في القرن الماضي إلى فوكوياما المعاصر إلى جون هيور وغيرهم"، لذلك دعا إلى تكوين عدد من الباحثين الراغبين في المعرفة والبحث عنها في مظانها في مجال نشاط الاستشراق القديم والحديث.
بل إنه خطا خطوة تقدمية وعملية في آن، فدعا حفظه الله إلى إنشاء مجال الدراسات الإقليمية لدراسة الشعوب جميعا، والغرب خصوصاً، وانشاء برامج لتخريج متخصصين في لغات الشعوب، كمدخل لدراسة كل شيء عن الشعوب وثقافتها وتقاليدها وحياتها من كافة جوانبها حتى الكنائس والفرق من الداخل!، وأن يصب كل هذا في مفهوم التعارف الإسلامي والشهادة القيمية على الناس لعل في ذلك مزيد من الإنجاز الحضاري المفيد للعالم كما فعلت أمتنا قديماً.
ولا شك أن إنتاج الدكتور مازن غطى بمشروعه الواسع هذا على دوائر غربية كثيرة، معاكسة لمشروعنا، بل ومشاكسة له، وطاردة له، بدءاً من برنارد لويس ومن وراءه ومن بعده، حتى تلاعبات العلمانيين العرب (اللاعبون الجدد) المتأثرون بأمثال برنارد لويس ومكسيم رودنسون.
هل عليّ هنا أن أُذكر وأُدلل على كلامي بالنص التالي من كلامه:" أما قصة هنتنجتون وبرنارد لويس فالأول تلميذ الثاني فقد كتب لويس كتابه (العرب في التاريخ) عام 1957، وتحدث في أحد فصوله عن الإسلام والغرب. وذكر فكرة الصراع بين الحضارات في فصل بعنوان (تأثير الغرب) وهذا ما قاله في الصفحة 177:" إن الإسلام اليوم يقف وجهاً لوجه مع حضارة غريبة تتحدى كثيراً من قيمه الجوهرية وتستميل بإغراء كبير كثيراً من أتباعه…. والتحدي الذي تقدمه الحضارة الغربية أنها الحضارة الغالبة وليست الحضارة المغلوبة التي واجهها المسلمون في بداية ظهور الإسلام." وقد قال بهذا الـرأي بصراحة في كتابة (الإسلام والغرب) (النسخة الإنجليزية) (1963) في الصفحة 135:"سيكون فهـمنا أفضل للوضع (بين الإسلام والغرب) إذا نظرنا إلى حالات عدم الرضى في الشرق الأوسط بأنها ليست صراعاً بين دول أو قوميات ولكن على أنها صراع بين حضارات."
        وقد عرفت فيما بعد أن كلاهما أو من نقل عن الآخر إنما استقى هذا الفكرة من السكرتير الأدبي لجمعية الشبّان المسيحيين قال بها في عام 1926 م في كتاب بعنوان "مسار الإسلام الفتي: دراسة في صدام الحضارات" Young Islam on Trek: A Study in the Clash of Civilizationبقلم باسيل ماثيوز Basil Mathews كما جاء في كتاب ريتشارد بوليت في كتابه (دفاعاً عن مقولة الحضارة الإسلامية-المسيحية) وريتشارد كان رئيس معهد دراسات الشرق الأوسط بالجامعة الأمريكية المشهورة كولمبيا وقد قابلته في مكتبه عام 1995م" من مقاله :من أين جاءت فكرة صدام الحضارات والأصل الإسلامي النصراني للحضارة الغربية.
إن للدكتور مازن الفضل الأكبر، والنصيب الأوفر في افتتاح مادة (الاستغراب)، والتحريض المستمر على القيام بذلك، كما أنه شجع الباحثين على ولوج هذا الطريق، كما أنه لم ينكر جهود غيره من العلماء ولا حتى المناقضين لمنهجه ومقومات رؤيته (الذين سيذكر كثير منهم في بحوثه ومقالاته).
ونظرا للتحولات العميقة في بنية الاستشراق لتأثره بمناهج البحث العلمانية والمادية، فإن لصلة موضوع العلمانية بالاستشراق في عمل الدكتور مازن مساحة كبيرة.
فقد أشار الدكتور مازن إلى أن العلمانية، وهي تؤثر بتحولاتها ومؤثراتها وضغوطها على الذهنية الدينية الغربية، أثرت تأثيراً هائلاً في المستشرقين "فتحول كثير منهم من مستشرقين يهود ونصارى إلى مستشرقين ملحدين وعلمانيين فسقط هدف الدفاع عن اليهودية والنصرانية ليظهر هدف جديد هو نشر الفكر العلماني في الشرق من خلال إبعاد المسلمين عن دينهم من غير إدخالهم في دين آخر. وهناك صعوبة في تحديد المستشرق العلماني، لان هويته غير محددة وبخاصة لاتساع العلمانية وتغطيتها لكل الفكر الغربي اللاديني". (من مقاله: أزمة الاستشراق تحت عنوان" انتصار العلمانية")
"فبالإضافة إلى الاستشراق الديني الممثل في استشراق اليهود والنصارى يوجد استشراق مذهبي فكري ينطلق من مذهب معين أو أيديولوجية معينة ويدخل تحت هذا التصنيف المدرسة الشيوعية في الاستشراق، ولها نقطة انطلاق مختلفة -تماماً- عن المدرستين السابقتين... وقد فسرت الأديان من هذا المنطلق وعملت الشيوعية على فرض رؤيتها المادية الاقتصادية على شعوبها أولاً والشعوب الخاضعة لها ثانياً وكانت ترغب في تحويل العالم كله إلى الشيوعية. وانعكست هذه الأيديولوجية على مدرسة الاستشراق الشيوعي، وأصبحت هي الوسيلة الدعائية لتوصيل الأفكار الشيوعية إلى الشعوب الأخرى. وتخصص عدد كبير من مستشرقي هذه المدرسة في الإسلام والشعوب الإسلامية كمجتمعات"(تحت عنوان الظاهرة الاستشراقيةكما أنه نوه في مقاله (أزمة الاستشراق) على: "غياب المستشرق "التقليدي" وظهور "الخبير"، " وشرح "عملية التحول" في نفس المقال. ولذلك فرده على المفكر اللبناني "علي حرب" في زعمه بنهاية الاستشراق، إنما هو رد واع بالقضية من جوانبها، والتلاعبات التي تُخاض فيها، والتحولات الفكرية والسياسية في الغرب نفسه وموضاته وفرضياته وتوثباته!، والذي بلغ مرحلة السيولة في ما بعد الحداثة، وهو ما يجب أن يلتفت له الباحث في دراسة الغرب والعلمانية :" ان الاستشراق التقليدي الذي كان يهيمن على مجالات الدراسات العربية والإسلامية قد اختفى إلى حد كبير- ونقول ذلك بسبب وجود بعض الباحثين الغربيين المعاصرين الذين يخوضون في كل ما يخص الإسلام والمسلمين- وأصبحت دراسة العالم الإسلامي تتم بالتنسيق بين قسم دراسة الشرق الأدنى او الأوسط وبين الأقسام المختلفة . بل أصبح دور هذه الأقسام او المراكز كما يطلق عليها في بعض الجامعات هو دور المنسق بين مختلف التخصصات. وفي جامعة كاليفورنيا فرع بيركلي تتم دراسة العالم الإسلامي في ثمانية عشر قسماً. وقد لاحظت في جامعة برنستون رسائل علمية للماجستير والدكتوراه تتم بالتنسيق بين قسم الاستشراق وبين قسم الاجتماع او قسم الانثروبولوجي او الاقتصاد وهكذا "من مقاله بعنوان: أزمة الاستشراق"
لذلك لم يكن هجوم الدكتور مازن على اللبناني "علي حرب" من فراغ، فحرب هذا أوحى بخبث أن الاستشراق قد ولى، وأنه " لقد استنفد دوره "، وأن العلماني العربي أصبح لا يستقي معلوماته من الدوائر الاستشراقية، مع أن علي حرب هو نفسه الذي يصف بعض إخوانه العلمانيين بالمستشرقين، من ذلك وصفه لمحمد أركون بذلك مثلاً! ومعلوم أن أركون بنى تطبيقاته على انتاج الاستشراق القديم والمعاصر (بروكلمان، كلود كاهين، هنري كوربا، ماسنيون، بلاشير) بل ان أركون وصفهم بأنهم: "معلمون كبار من أمثال دوسلان، دوغوج، سنوك هرغروبخ، نولدكة، بروكلمان، ماسينيون، مارسيه.. الخ» تاريخية الفكر العربي الإسلامي لمحمد أركون ص 54، 55.
ومعلوم أن الجامعات الغربية نفسها يتم فيها تدريس كتابات هؤلاء المستشرقين كما بين الدكتور مازن في مبحث "مكانة دراسة الاستشراق في العصر الحاضر" من بحث د. مازن (الاستشراق ومكانته بين المذاهب الفكرية المعاصرة)
لقد وصل تأثير الاستشراق وما بعده على العلمانيين العرب بصورة ملحوظة، يقول د. مازن مطبقاني :" ومن بين الذين تأثروا بالاستشراق مجموعة علماء انتموا إما إلى المدرسة الشيوعية- محمود أمين عالم، ورفعت السعيد، وعبد العظيم رمضان في مصر ومحمود إسماعيل (مصر) ورفعت المحجوبي، وعبد القادر الزغل(تونس) - حينما انتشرت  الشيوعية في بعض البلاد العربية الإسلامية، وبدأوا يطبقون المناهج الشيوعية والعلمانية في دراسة الإسلام ومجتمعاته"، وكذلك " الذين هاجروا إلى أوروبا وأمريكا واشتغلوا بالدارسات الإسلامية في جامعاتها ومؤسساتها التعليمية. ومن الأمثلة على هؤلاء فيليب حتّي وفؤاد عجمي، وصادق جلال العظم، وعبد القادر الزغل، ومحمد سعيد العشماوي، ونوال السعداوي، ونصر حامد أبو زيد، وسلمان رشدي، وعزيز العظمة، وبسام الطيبي وغيرهم كثير"(مقال: الظاهرة الاستشراقية).
وقال:" حتى إن زكي نجيب محمود في محاضرة له في النادي الأدبي في جدة قبل ثلاثين عاماً زعم ان البشر ينقسمون إلى ثلاثة أصناف: الأول الأوروبيون يتميزون باستخدام العقل والمنطق فاليونان هي مهـد التفكير المنطقي. والقسم الثاني هم العرب وغيرهم الذين تغلب عليهم العاطفة، والقسم الثالث وهم العجم وجنوب شرق آسيا الذين يغلب عليهم الفن والتأمل. وقد ردّ عليه الدكتور كمال عيسى أستـاذ الثـقافة الإسلامية بجامعة الملك عبد العزيز برد رائع أوضح له التفكير المنطقي والمنهج العلمي في جدال القرآن الكريم مع المشركين وغيرهم، وكذلك في اللغة العربية"(مقال الغرب والتفكير المنطقي)
ويكشف د. مازن حقيقة أن الغرب يقوم دوماً باستضافة هؤلاء، ومن الطريف أن الجامعات الغربية بدأت تخطب ود الشيوعيين السابقين وتفتح لهم الأبواب للمحاضرة وحضور الندوات والمؤتمرات في الغرب"(مقال الظاهرة الاستشراقية)، ويقول حفظه الله:" وقد استضافت الجامعات الأمريكية والأوروبية العشرات أو المئات من الباحثين العرب والمسلمين وقدمت المناصب وفرص البحث لأمثال صادق جلال العظم ونصر حامد أبو زيد وعزيز العظمة، وفؤاد عجمي، وفضلو الرحمن، وغيرهم كثير، كما دعت البعض للعمل أساتذة زائرين في الجامعات الغربية؟"
ويقول "فها هو نجيب محفوظ ينال جائزة نوبل لأنه ثبت تبنيه للفكر الغربي، كما أنه كتب في بعض رواياته يتجنى على الحركات الإسلامية في مصر وعلى العقيدة الإسلامية"، و" محمد شكري صاحب كتاب (الخبز الحافي)"،".. نوال السعداوي وعبد الرحمن منيف ومحمد شكري وفاطمة مرنيسي وغيرهم".
فليس ما أثار حفيظة علي حرب على كتاب (مقدمة في علم الاستغراب) لحسن حنفي  هو موضوع الاستشراق نفسه وانما الدعوة لدراسة الغرب ومناهجه القاصرة ، فما أزعجه كما قال د. مازن ، هو أن حنفي  (العلماني أصلاً ) ذهب إلى أنه لابد من دراسة الغرب ، ليكون المدروس بدل الدارس، فكان أولى بحنفي ، عند علي حرب ، أن لا يخطو تلك الخطوة في اتجاه دراسة الغرب والمفكرين الغربيين ، فمعركة العلمانية العربية ليست مع الغرب!، ولا مهمة العلمانيين هي دراسة الفكر الغربي ، وتتبع مصادر تحولاته النفسية والفكرية والاستعمارية ، والمدهش أن علي حرب نفسه صنع كتاباً يرد فيه على منهجية بيير بورديو الفرنسي ، وجارودي أيضاً، لكن الغرض من اعتراضه على ما يبدو هو عدم فتح المجال لتمكين الإسلام من دراسة مصادر الفكر الغربي ونظرته للعالم وللثروة والمعرفة ومن ثم استعادة الأصول التي صنعت بها الأمة حضارتها الزاهية في التاريخ.
وكأن حرب يطلب من حنفي أن يستمر في تفريغ الإسلام من مضمونه وأن يبعد عن كشف التناقض-الذي وقع فيه حنفي بالمناسبة! - في الفكر الغربي، فالمهمة هي التغريب لا الاستغراب! يسأل حرب:" أين تكمن مهمة المفكر العربي؟ وما مهمته؟ بسؤال آخر: هل المهمة أن نقوم بمحاصرة المفكرين الغربيين وأسرهم لتجميعهم في "طوابير" واستعراضهم ،ومن ثم فرزهم إلى مجموعات، ووضع كل مجموعة في "زنزانة" محكمة الإغلاق." ويرد عليه الدكتور مازن فيقول:" كيف لعلي حرب أن يزعم أن هذا العلم ولد ميتاً. ألم يعلم أن المسلمين في عصور ازدهارهم اهتموا بعقائد الأمم الأخرى وأسسوا علم الملل والنحل. وكتب في ذلك ابن حزم والبغدادي وابن تيمية وابن قيم الجوزية وغيرهم كثير. ألم يقرأ ما كتبه أسامة بن منقذ في كتابة رسالة الاعتبار التي تعد نموذجاً رائعاً في دراسة الآخر"، وقال:" نجد لمحات من دراسة الغرب في كتاب أسامة بن منقذ الاعتبار الذي تناول فيه جوانب من حياة الصليبيين فوصف طباعهم وأخلاقهم وتحدث عن مزاياهم وعيوبهم. ومن أطرف ما ذكره في هذا الكتاب مسألة العلاقة بين الرجل والمرأة وضعف الغَيْرة من الرجال على النساء بل لعلها تكون معدومة أحياناً. "، وأضاف:" إننا ننطلق في أهمية دراسة الغرب من القرآن الكريم الذي عرض لنا عقائد الأمم الأخرى وبخاصة أهل الكتاب من اليهود والنصارى وعقائد المشركين العرب وانعكاس هذه العقائد على السلوك الاجتماعي والاقتصادي والسياسي. إن المسلم من أجل أن يدرك عظمة العقيدة التي جاء بها الرسول صلى الله عليه وسلم أن يعرف الانحرافات التي حدثت في عقائد الأمم الأخرى والانحرافات السلوكية المنبثقة عن هذه العقائد. وكيف يولد " ميتاً " علم ينطلق من هذا الأساس"، ويقول حفظه الله:" أن نستغرب –ويقصد دراسة الغرب! -ليس المقصود به أن نفقد شخصيتنا وهويتنا وذاتيتنا ونذوب في الآخر (الغرب) كما أطلق على دعوات طه حسين ومن على شاكلته مثل لطفي السيد وقاسم أمين وغيرهم في العصر الحاضر مثل طائفة العلمانيين أو الليبراليين الذين ولوا وجوهم شطر الغرب إما لجهلهم بالإسلام عقيدة وشريعة ونظاماً في الاقتصاد والسياسة والاجتماع أو عرفوا الإسلام ولكن إعجابهم وانبهارهم بالغرب أفقدهم تلك المعرفة.  إن الاستغراب أن نعرف الأمم الغربية (أوروبا الشرقية والغربية) والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبقية دول القارتين الأمريكيتين. أن نعرف هذه الشعوب معرفة دقيقة بأن ندرس قضاياها السياسية والاقتصادية والثقافية والأخلاقية والاجتماعية. ولن تتحقق هذه المعرفة دون أن نبدأ بإنشاء أقسام وكليات للدراسات الأوروبية والأمريكية"، ويقول:" لأننا أمة الشهادة وكيف يمكننا أن نشهد على الأمم الأخرى ونحن لا نعرفها. ولا ينبغي أن نكتفي بالمعرفة النظرية (كمن يتعلم السباحة بالقراءة) فلا بد أن ندخل إلى المجتمعات الغربية ونعرفها حق المعرفة بل لا بد أن نصل إلى المشاركة معهم في دراسة مشكلاتهم الحياتية المختلفة ويكون لنا رأي في قضاياهم الفكرية والفلسفية ونعرض وجهات نظرنا مدعومة بخلفياتنا الشرعية المبنية على الكتاب والسن".
ومما يدور في هذا السياق الخطير والدقيق معاً ، هو ما ذكره الدكتور مازن في كتابه(الغرب من الداخل)، حيث قال:" فقد كتب هاشم صـالح -تلميذ محمد أركون- منتقداً الدعوة إلى "علم الاستغراب" بدعوى أننا ما زلنا غير قادرين على الوصول إلى ما وصل إليه الغرب من تقدم في العلوم ومناهج البحث، بل إنه استهزأ بمشروع حسن حنفي في دراسة الغرب (الاستغراب) بقولـه "كيـف يمكن لهذا ’العلم‘ الغريب الشكل أن ينهض على أسس قويمة إذا كنّا عاجزين حتى الآن عن استيعاب الثورات اللاهوتية والابستمولوجية والفلسفية للفكر الغربي، وإذا كنّا عاجزين عن إحداث مثلها في ساحة الفكر العربي؟ وكيف يمكن لنا أن نقف موقف الند من الغرب إذا كنّا لا نملك أبسط المقومات حتى مشروع الترجمة لم نقم به كما ينبغي."
ومعلوم أن هاشم صالح وأركون وتلاميذهما يقومون جميعا بتبيئة الفكر الغربي المادي والاستشراقي، بل يقومون بدور المستشرق الدارس للعالم الإسلامي وعقيدته وشريعته والقرآن وعلومه، ويحاضرون في جامعات الغرب ووزارات خارجيتها أو ملاحقها، لتحديث الإسلام بحسب الرؤية الغربية الأحدث، بل يعلنون نقدهم للقرآن علنا، ويلقونه في الأساطير الحلوة، والخيال الرطب!!
كتابنا هذا لا يظهر فقط خبرة الدكتور مازن بالاستشراق أو علم الاستغراب، وإنما يظهر خبرته بالتوجهات العلمانية وشخوصها في بلاد العرب والمسلمين.

فقد أورد الدكتور مازن أيضاً في كتابه هذا كلاماً لعلمانيين عرب، غير "علي حرب"، وعلى سبيل المثال كلام لفؤاد زكريا (انظر مقالة: الاستشراق ومكانته بين المذاهب الفكرية المعاصرة)، وتكلم عن طه حسين، ولطفي السيد (في مقال: متى ينشأ علم الاستغراب؟)، ولا أريد أن أُطيل هنا في عالم الأسماء، فليرجع القارئ بنفسه للمقالات.

الثلاثاء، 26 ديسمبر 2017

مقدمة كتاب (المدخل إلى الاستشراق)

مقدمة

عَرَّف علماؤنا كتابة مقدمات العلوم والمداخل لها، وقال أحدهم أبياتاً يوضح ما يجب أن يتضمنه مدخل أي علم أو مبادؤه
مبــادئ كـل علم عشـرة ... الحـد والموضوع ثم الثمرة
ونسبـة وفضلـه والـواضع ... اسم والاستمداد حكم الشارع
مسائل والبعض بالبعض اكتفى ... ومن درى الجميع حاز الشرفا
ولما كان الاستشراق قد كتب فيه الكثير منذ عقود من الزمن، ولكن معظم هذه الكتابات لا تواكب التطورات في مجال الاستشراق كما أن من كتبها عرف بعض الاستشراق وغابت عنه تفاصيل كثيرة. بالإضافة إلى بعض من كتب عن الاستشراق لم يخبر الاستشراق عن قرب بل قرأ بعض المصنفات المترجمة عن الاستشراق والمستشرقين وكان الآخر ناقلاً عن السابق فتكررت الكتابات. ومن عيوب بعض هذه الكتابات أن التخصص في دراسة الاستشراق مازال حديثاً حيث أنشئ قسم الاستشراق بكلية الدعوة بالمدينة المنورة منذ حوالي ثلاثين عاما (1403هـ)، وهو القسم الوحيد في العالم العربي الإسلامي حتى الآن وقد عطلت الدراسة فيه منذ سنوات بعيدة، كما أن معايير القبول فيه لم تلتزم بالشروط التي وضعت في الأساس من إتقان لغة أجنبية (الإنجليزية أو الفرنسية أو غيرهما)، ولذلك فإن الذين تخرجوا فيه لم يخدموا التخصص كما ينبغي أو لم يخدموا التخصص البتة، وها هو يوشك أن يفتح من جديد فكلي أمل أن يلتزم القسم بالشروط الأصلية وأن يزيدوا عليها أن يكون الطالب في هذا التخصص صاحب مقدرة علمية وعقلية وأن تكون لديه الإمكانات على السفر والانتقال والشعور بالتحدي للخوض في هذا العلم بقوة واقتدار.
وقد لاحظت أهمية التخصص في الاستشراق من خلال الاطلاع على عدد من الكتب التي تناولت الاستشراق بعامة من حيث النشأة والأهداف والتطور وكذلك في أثناء حضوري بعض المؤتمرات الدولية سواء في البلاد العربية الإسلامية أو في الغرب حيث يكون المتحدثون في الاستشراق قد تخصصوا في أحد فروع المعرفة الإسلامية وعرفوا كتابات المستشرقين في ذلك المجال فتأتي كتاباتهم وآراؤهم متأثرة بالجزء اليسير الذي عرفوه من علم الاستشراق وميادينه الواسعة.
أما هذا الكتاب الذي بين يديك فهو محاضرات كنت ألقيتها على طلابي في كلية الدعوة بالمدينة المنورة، ولا شك أن دراسة الاستشراق أمر يتطور لأن مراكز البحوث والأقسام العلمية والمعاهد ما تزال تعمل في مجال دراسة العالم العربي والإسلامي وتعقد المؤتمرات والندوات وتصدر الكتب والدوريات وغيرها.
ورب سائل يتساءل وما الفائدة من دراسة الاستشراق، هل ينبغي علينا أن نعرف ما يقولونه عنّا؟ والجواب دائماً هو أننا نعيش في عالم تقاربت فيه الثقافات بسبب وسائل الاتصال الحديثة التي جعلت العالم أشبه بقرية كونية كبرى، ولكن في هذه القرية أصبحت السيادة والسيطرة والانتشار للفكر الغربي. فهل نقبل أن يعرف العالم كله الإسلام من خلال ما كتبه الغربيون عنّا. ذلك أن ما كتبه الغربيون من أوروبيين وأمريكيين عن الإسلام والمسلمين قد كتب في غالبه بوجهة نظر إن لم تكن معادية فإنها لن تكون كمن كتب عن الإسلام من أبنائه والمؤمنين به. وقد قدم أحد الباحثين الكوريين دراسة عن صورة الإسلام والمسلمين في كوريا الجنوبية وأكد فيها أن هذه الصورة إنما هي ناتجة عمّا تبثه وسائل الإعلام الغربية في المقام الأول وما كتبه ويكتبه المستشرقون في المقام الثاني، وأضيف حتى وسائل الإعلام الغربية تعتمد أساساً على كتابات المستشرقين.
وحاجتنا لمعرفة ما يقوله الغرب عنّا نابعة من أن هذا الدين الذي ارتضاه الله عز وجل للبشرية أجمع وجعل أمة الإسلام الأمة الشهيدة والأمة الوسط فمن واجبها أن تعرف مكانتها لدى الآخرين حتى تستطيع أن تخاطبهم بما يفهمون. وعلينا أن نكون على علم عميق بالغرب من الداخل لأن الإسلام وهو الدين الذي بعث به الله عز وجل الرسل أجمعين يجب علينا أن نبذل كل ما نستطيع لنقله إلى العالم كله. فكيف نعرف مخاطبتهم إن لم نكن على معرفة بهم وبما يقولونه عن هذا الدين؟


الأحد، 10 ديسمبر 2017

أخبار المؤتمرات ومواعيدها وفرص وظيفية

CONFERENCES

1. Fourth International Conference on Shi'i Studies, Islamic College, London, 5-6 May 2018
 2. 4th China and the Middle East Conference: "China and West Asia: Economic Development; and Social and Political Cooperation", Nevsehir Haci Bektas Veli University, Cappadocia, Turkey, 20-22 June 2018
3. Second Doctoral Conference in Religious Studies: "The Sacred in Conflict: Disagreement between and within Religions", Central European University, Budapest, 28-30 June 2018
4. Conference: "Innovative Approaches in Islamic Sciences and Education", Institute of Islamic Theology, University of Osnabruck, Germany, 20-22 September 2018
  
POSITIONS

5. Postdoctoral and Two Doctoral Positions on Syrian Refugees in Germany at the Leibniz-Zentrum Moderner Orient (ZMO), Berlin
 6. PhD Candidate for Project "Between the Holy Land and the World: The Melkite Community of Palestine (1920-1950)", University of Leiden, The Netherlands 
7 Post-doctoral Position for Project "Between the Holy Land and the Mediterranean: The Arab Orthodox Community of Palestine (1920-1950)’", University of Leiden, The Netherlands 
8. Post-doctoral Researcher in Computational Social Science for Project “Hatemeter: Prevent and Combat Racism, Xenophobia and other Forms of Intolerance”, University of Toulouse
9. Tenure-track Assistant Professor in Sociology, American University of Beirut
10. Non-tenure Track Assistant Professor for "Islam, Judaism, or other Global Religions in Dialogue with Christianity", Villanova University, PA
11. Visiting Assistant Professor for Middle Eastern History, Reed College, Portland, OR
12. Professor and Chair of the Department of Sociology and Anthropology, University of Richmond
13. One-year Post-doctoral Fellowship in Modern Middle East History, Rice University in Houston, Texas
14. Professor of Middle Eastern Studies, Arab Crossroads Program, New York University Abu Dhabi
15. Program and Political Communication Manager, Rosa Luxemburg Stiftung Regional Office Palestine

16. Professor-Researcher for History in the Middle East and North Africa Studies Program, El Colegio de México, Mexico City


 OTHER INFORMATION 

17. Summer School: "Navigating the Grey Zone: Complicity, Resistance and Solidarity", University of Edinburgh, 25-27 June 2018

18. Syriac Summer Course, Saint John’s University, Collegeville MN, 2 July - 2 August 2018

19. Ibrahim Abu-Lughod Award: Post-doctoral Fellowship 2018-19 at the Center for Palestine Studies, Columbia University


If you want to distribute an announcement via DAVO-Info-Service (about 1400 recipients) and EURAMES Info Service (more than 6000 recipients, only English and French announcements), please apply the usual format of the text with no more than 50 words and no attachment. Please send only the most important information to davo@geo.uni-mainz.de and refer to further details with a link to the respective website or an email address.
Best regards,
 Guenter Meyer, Centre for Research on the Arab World (CERAW), University of Mainz, in cooperation with the University of Sharjah/UAE
  ____________________
  
CONFERENCES


1. Fourth International Conference on Shi'i Studies, Islamic College, London, 5-6 May 2018
This conference will provide a broad platform for scholars in Shi’i studies to present their latest research. Papers are welcome on any aspect of Shi’i studies.
 __________________________
  
2. 4th China and the Middle East Conference: "China and West Asia: Economic Development; and Social and Political Cooperation", Nevsehir Haci Bektas Veli University, Cappadocia, Turkey, 20-22 June 2018

All academic submissions should be related to contemporary themes of global studies, sociology, economics, political science, international relations, history and anthropology. Accommodation and food will be covered 19-23 June 2018.

Deadline for abstracts: 16 April 2018. Information: Dr. Tugrul Keskin (
tugrulkeskin@t.shu.edu.cn)
__________________________
  
3. Second Doctoral Conference in Religious Studies: "The Sacred in Conflict: Disagreement between and within Religions", Central European University, Budapest, 28-30 June 2018

Deadline for abstracts: 29 January 2018. Information: 
crsconference2018@ceu.edu
 __________________________
  
4. Conference: "Innovative Approaches in Islamic Sciences and Education", Institute of Islamic Theology, University of Osnabruck, Germany, 20-22 September 2018

The conference has two main goals: First, to promote the interdisciplinary discussion about new approaches to re-interpret the rich legacy and history of traditional Islamic scholarship in the contemporary world. Second, to improve the quality of Islamic education and curricula for religious research and teaching institutions.

Deadline for abstracts: 31 December 2017. Information:  
https://goo.gl/KHi1Dk
 __________________________
  
POSITIONS
5. Postdoctoral and Two Doctoral Positions on Syrian Refugees in Germany at the Leibniz-Zentrum Moderner Orient (ZMO), Berlin

Researchers will participate in the project: "Normality and Crisis: Memories of Everyday Life in Syria as a Chance for a New Start in Germany". Candidates must hold a doctoral or master`s degree in history, social anthropology or related fields. They should be familiar with Syrian structures and conversant in Syrian Arabic.

Deadline for applications: 10 January 2018. Information: www.zmo.de/Ausschreibungen/Mitarbeiter/Ausschreibung%20Syrienprojekt%202018.pdf

__________________________



6. PhD Candidate for Project "Between the Holy Land and the World: The Melkite Community of Palestine (1920-1950)", University of Leiden, The Netherlands 
Selection criteria: (Research) MA degree in History (or a discipline closely connected with the theme of the PhD project); Written and oral fluency in English and Arabic (and a good command of French); etc.
 __________________________
  
7. Post-doctoral Position for Project "Between the Holy Land and the Mediterranean: The Arab Orthodox Community of Palestine (1920-1950)’", University of Leiden, The Netherlands

Selection criteria: PhD degree in the Study of Humanities, Social Science, Political Science, and Religious Studies/ Theology. An excellent command of English. Knowledge of Greek, and/or Ottoman and/ or Arabic is important as well.

Deadline for application: 10 January 2018. Information:  
https://academicpositions.eu/ad/leiden-university/2017/post-doctoral-position-discipline-languages-and-culture/106455
 __________________________
  
8. Post-doctoral Researcher in Computational Social Science for Project “Hatemeter: Prevent and Combat Racism, Xenophobia and other Forms of Intolerance”, University of Toulouse

The  position is available for 12 months and will be part of a European-wide project to develop a hate speech tool for monitoring, analyzing and tackling Anti-Muslim hatred online.

Deadline for application: 19 January 2018. Information: Contact 
Jerome.ferret@ut-capitole.frand jen.schradie@iast.fr  
 __________________________
  
9. Tenure-track Assistant Professor in Sociology, American University of Beirut

Applicants are invited whose research focus is in economic sociology or the sociology of inequalities with a comparative perspective if possible. Knowledge of the Arabic language is considered an advantage.

Deadline for application: 1 January 2018. Information: 
http://website.aub.edu.lb/fas/fas_home/academic-employment/Pages/academic_positions.aspx#33
 __________________________
  
10. Non-tenure Track Assistant Professor for "Islam, Judaism, or other Global Religions in Dialogue with Christianity", Villanova University, PA

Deadline for application: 6 January 2018. Information: 
www.h-net.org/jobs/job_display.php?id=56176
 __________________________
  
11. Visiting Assistant Professor for Middle Eastern History, Reed College, Portland, OR
 Deadline for application: 10 January 2018. Information: https://apply.interfolio.com/47484
 __________________________
  
12. Professor and Chair of the Department of Sociology and Anthropology, University of Richmond

We seek an established scholar with an exceptional publication record who also thrives in teaching and mentoring in the context of an undergraduate environment in either Sociology or Cultural Anthropology.

Deadline for application: 15 January 2018. Information: 
http://jobs.richmond.edu; contact Patrice Rankineprankine@richmond.edu  
 __________________________
  
13. One-year Post-doctoral Fellowship in Modern Middle East History, Rice University in Houston, Texas

This fellowship is renewable for a second year contingent upon successful review and completion of the first year. This position begins on 1 July 2018.

Deadline for application: 1 February 2018. Information: 
https://jobs.rice.edu/postings/12400
 __________________________
  
14. Professor of Middle Eastern Studies, Arab Crossroads Program, New York University Abu Dhabi
 We are searching for faculty in all disciplines (particularly Anthropology, Economics, Politics or Sociology) whose research and teaching focuses on the contemporary society and politics of the Gulf and the Middle East. You must be willing to relocate to Abu Dhabi, United Arab Emirates.
 The review of applications will continue until the position is filled. Information:https://apply.interfolio.com/47368
 __________________________
  
15. Program and Political Communication Manager, Rosa Luxemburg Stiftung Regional Office Palestine

Professional requirements: MA in political or social science, or any related field; At least 5 years of professional experience in a similar position; Identification with leftist ideas and objectives of RLS; Excellent command of spoken and written English and Arabic; German is an asset; etc.

Deadline for application: 10 January 2018. Information:

 __________________________



16. Professor-Researcher for History in the Middle East and North Africa Studies Program, El Colegio de México, Mexico City
We seek a candidate able to teach courses in the social, political, cultural, and economic history of the Islamic world from its origins to the end of 18th century, and who has a research capacity in this field.
Deadline for application: 28 February 2018. Information: direccionceaa@colmex.mx
 __________________________
  
OTHER INFORMATION 
17. Summer School: "Navigating the Grey Zone: Complicity, Resistance and Solidarity", University of Edinburgh, 25-27 June 2018
This event targets PhD students and early career researchers. We will explore the complexities of complicity in and resistance to systemic human rights violations. Moreover, we will consider the ethical and political value of art for shedding light on the ambiguous reality of political responsibility and fostering relations of political solidarity, bringing together perspectives from political theory, political science, law, history, sociology, cultural studies, aesthetics and art.

Deadline for application:  15 December 2017. Information:
www.pol.ed.ac.uk/greyzone/events/greyzone_summer_school_june_2018_call_for_applications
_________________________

18. Syriac Summer Course, Saint John’s University, Collegeville MN, 2 July - 2 August 2018

The audience is doctoral students or recent PhDs who can demonstrate a need to learn Syriac for their research. Costs for tuition, housing, and meals will be covered.

Deadline for application: 15 February 2018. Information: 
http://mailchi.mp/mediterraneanseminar/attend-syriac-summer-course-2-july-2-august-collegeville-mn?e=82aeb6c61d
 __________________________
  
19. Ibrahim Abu-Lughod Award: Post-doctoral Fellowship 2018-19 at the Center for Palestine Studies, Columbia University

The year-long fellowship carries a stipend of $50,000 and includes teaching one undergraduate course. The fellow must have a PhD in hand by June 2018.

Deadline for abstracts: 28 February 2018. Information: 
www.palestine.mei.columbia.edu/cps-ial
 _____________________________________