الأربعاء، 15 فبراير 2017

مملكة العجائب ويحكم القرد وليس الحمار

مملكة العجائب لمحمود السمرة
ضاق على الضرغام يوماً غابه *** وانقطعت من رزقه أسبابـــه
فقال للفهد أشِرْ بمـــا ترى *** فقال إن الخير في ترك الشـرى
فمشيا في الأرض حتى وجـدا *** غاباً حوى من الوحـوش عددا
وبصُرا بالقرد وهو يحكـــمُ *** يومئ باللَّحظ ولا يُكــــلِّمُ
منتفخٌ كالليث وهو قـــــردُ *** منفردٌ بالحكم مستبـــــدُ
له بطانةٌ بها الحمــــــارُ *** مدخرٌ للرأي مستشــــــارُ
والبغل فيها الشـــاعرُ المُقدَّم *** وقنفذ الجحر الكمى المعـــلم
والبوم للبشرى بكلِّ خيــــرِ *** والببغاوات لحفظ الســــرِّ
والضفدع الصدَّاح والمغنِّــي *** والذئب قائمٌ بأمر الأفــــنِ
والجرذ القائم بالإصــــلاحِ *** والهرُّ طاهي اللحم في الأفـراحِ
والدبُّ للزمر وقرع الطبـــلِ *** والفيل للألعاب فوق الحبـــلِ
رأى الهزبر ما رأى فــــزأرَ *** وقال للفهد أحقٌ ما نــــرى
فقال يا مولاي حقٌ صـــدقُ *** جميع ما يفعل هــــذا الخلقُ
ليس الذي ترى مــن الغرائب *** فنحن في مملكة العجــائب


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق