الأربعاء، 9 مارس 2016

رسائل إلى الدكتور الجليل قاسم السامرائي يحفظه الله

أستاذي الحبيب الدكتور قاسم السامرائي              حفظه الله
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

       أبعث إليك بأجمل التحيات من طيبة الطيبة على ساكنها أفضل الصلاة وأزكى السلام وعلى آله وصحبة أجمعين وبعد:
         يبدو أن وصفك إياي يوماً ما بالوفاء جعلني أركن إلى ذلك المديح فلا أعود إلى الكتابة إليك منذ مدة طويلة. إنني أشعر أنني بحاجة إلى الكتابة إليك لأسباب كثيرة ومنها أن طموحاتي العلمية توشك أن تتوقف  وذلك لأن الدراسة الجامعية عندنا لا تكاد تشبع طموحات الأستاذ. فقسم الاستشراق ليس فيه إلاّ أربعة طلاب وهم ليسوا متفرغين لطلب العلم بل معظمهم يعمل وربما الالتزامات الاجتماعية لا تسمح لهم بالتفرغ للدراسة كما يجب.
           أنجزت اليوم نسخ كتاب مونتجمري وات على الحاسوب (حقيقة الدين في عصرنا) الذي قمت بترجمته وأنتظر أن أعرضه على أستاذ لغة عربية لمراجعته لغوياً وبعد ذلك أحتاج لكتابة مقدمة نقدية للكتاب لأن وات في هذا الكتاب يحمل لواء القسيس المدافع عن النصرانية وعن اليهودية. وأعجب من هذا الرجل الذي يزعم أنه أمضى خمسين سنة في دراسة الإسلام وهو لا يزال لا يفهم كثيراً من الأمور الأساسية في هذا الدين.
    لقد دعا الشيخ أحمد زكي يماني إلى اجتماع للمهتمين بالمدينة المنورة تاريخاً وثقافة وتراثاً في إطار عمله في موسوعة الحرمين الشريفين . وأنتظر أن أكون ضمن لجنة من اللجان العلمية للموسوعة. لكن لم أتلق شيئاً حتى الآن .
      ما زالت التذكرة التي حصلت عليها من  الجامعة العام الماضي لم تستخدم وإنني أرغب في أن أجمع بين زيارة فرنسا وهولندا في رحلة واحدة ولا أدري متى تتوفر الإمكانات المادية لذلك.
       من مشروعاتي العلمية  أنني كنت أعددت محاضرة بعنوان ( المعرفة بالآخر: ظواهر اجتماعية من  الغرب) وقد تجمع لدي معلومات غزيرة بعد إلقاء المحاضرة وإنني أرجو أن أجد الفرصة لطباعتها قريباً. فقد اشتقت للطباعة وأنت تعرف الكاتب وشوقه ليرى عمله مطبوعاً بدل أن يظل حبيس الأدراج.
    أطلت عليك في هذه الرسالة الاستهلالية ولكن أخباري فيها ما يسر وفيها دون ذلك وأرجو أن تتاح لك الفرصة لزيارة المدينة المنورة فهل يصح أن تنجز تحقيق وفاء الوفاء دون أن تزور المدينة وتقف على الأماكن التي ذكرها المؤلف .
     برفقه ورقة فيها أسماء بعض المخطوطات التي لدي أحد أبناء خالي ويريد أن يعرف قيمتها كمخطوطات فهي يمكنك أن تفيدني في ذلك . لك تحياتي وأشواقي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .  7صفر الخير 1418هـ.           
                                                                ابنكم
                                                               مازن مطبقاني
                                بسم الله الرحمن الرحيم       
        أستاذي الجليل الدكتور قاسم السامرائي      حفظه الله
                                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

      أبعث إليكم بأطيب التحيات وأجملها من طيبة الطيبة على ساكنها أفضل الصلاة وأزكى التسليم سائلاً المولى عز وجل ان يمنّ عليكم بالصحة والعافية والتوفيق.
     أكتب هذه الرسالة لأتقدم إليكم بخالص الشكر والتقدير على كل ما قدمتموه لي من كرم الضيافة وما بذلتموه من وقتكم الثمين معي في إثناء زيارتي لمدينة لايدن .
     وصلت المدينة المنورة في اليوم الذي غادرت فيه هولندا ووجدت الكثير من الأعمال المتأخرة كقراءة أوراق الطلاب وبدأت الامتحانات وبدأنا عملنا في المراقبة وهو أسوأ عمل يمكن أن يُكَلّف به إنسان يحترم عقله ووقته.
    وجدات أن أحد الإخوة في المدينة المنورة كان قد طلب ما يأتي: قصيدة في التجويد للخاقاني في فهرس مخطوطات مكتبة لايدن في الصفحة 268. فهل تتفضل علينا بها وجزاك الله ألف خير. كما إن الدكتور عاصم كلفني الاتصال بالمستشرق ويتك للحصول على صورة لأمين بن حسن حلواني المدني ، فهل يمكنكم الاتصال به لهذا الغرض أو أكتب له من هنا. وشكراً 

                   وتقبلوا تحياتي
4صفر 1417(20يونيه1996)
                                                                ابنكم
                                                              مازن مطبقاني
ملحوظة : بعد إرسال هذه فاكسياً ،سأبعثها مع المقالات التي كتبتها عن الندوة بإذن الله وأخبار الكتب التي طلبت حيث إنني تركتها لدى إحدى المكتبات ليبحث لي عنها.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق