السبت، 16 يونيو 2012

مطالبة بعدم أقفال قسم الاستشراق (ولا حياة لمن تنادي)


بسم الله الرحمن الرحيم
تقديم: كان قسم الاستشراق مهدد بالإيقاف لأن من أنشئ في عهده ترك الجامعة، وربما لماذا يكون القسم المتميز الوحيد في المدينة المنورة فكتبت إلى الوكيل الذي (يقولون يا ويلها من وكيلها) ولم يرد كعادته وعادة المسؤولين ولكن إخلاء لمسؤوليتي أمام الله لم أسكت وهذا هو الخطاب
الخطاب

سعادة وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية للدراسات العليا والبحث العلمي

        أستاذي الكريم الدكتور محمد بن عبد الرحمن الربيع         حفظه الله ورعاه

                                                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

        فأبعث إليكم بأطيب التحيات من طيبة الطيبة على ساكنها أفضل الصلاة وأزكى التسليم  سائلاًَ المولى عز وجل أن يمنّ عليكم بالصحة العافية والتوفيق.

   أستاذي الفاضل : ترددت في الكتابة إليك لأني أعتقد أنك مشغول جداً بمهام البحث العلمي والدراسات العليا ولكن ما شجعني على التغلب على هذا التردد أن رأيت روّاد أصيلة - وانت  تعرفهم- اتفقوا على إنشاء مركز الدراسات الأمريكية في أصيلة بالمغرب. وقد كتبــت مقـالة بعنوان ( جامعة الإمام سبقت ندوة أصيلة) أشرت إلى أعمال وحدة الاستشراق والتنصير في مركز البحوث بالرياض وكذلك قسم الاستشراق بالمدينة المنورة.

    و لا شك أن قسم الاستشراق يعاني من القدرة على استقطاب الكفاءات المتميزة للعمل في هذا المجال، كما يعاني من ضعف الامكانات وقلة الحماسة في بعض المنتسبين له حالياً ، ولكن هذا كله لا يمنع من المحاولة لإنعاش هذا القسم . فقد أتيحت لي الفرصة لزياة عدد كبير من الجامعات الأمريكية في صيف العام الماضي (1995) ومراكز البحوث الدراسات العربية الاسلامية في الجامعات الأمريكية ، كما حضرت ندوة في جامعة نيويورك ومؤتمراً عالمياً في هولندا بعنوان ( الإسلام والقرن الواحد والعشرين) ومؤتمراً في مؤسسة التميمي بتونس حول المنهجية الغربية في دراسة العلوم الاجتماعية والإنسانية حول العالم العربي وتركيا. وقد لاحظت في حديثي لكثير من المستشرقين وغيرهم من المهتمين بالعلاقات بين الاسلام والغرب أن إنشاء هذا القسم العلمي يعد خطوة كبرى ويجعل جامعة الإمام متقدمة على غيرها على الأقل عشرات السنين.

   إنني إذ أكتب إليكم أتوقع أن تلقى هذه الرسالة لديكم كل تأييد ودعم فقسم الاستشراق بحاجة إلى كفاءات متميزة في الدراسات العربية الاسلامية في الغرب ، كما إننا في حاجة إلى تطوير القسم ليكون منه مرحلة جامعية تمد الدراسات العليا بالخريجين ويكون التركيز في المرحلة الجامعية على الدراسات الشرعية والدراسات الأوروبية فيتخصص الطالب في المرحلة الجامعية في إحدى الدول الأوروبية مع ضرورة إتقان إحدى اللغات الأوروبية . فالعالم يتنافس في مجال المعرفة والطالب عندنا في المرحلة الثانوية وحتى الجامعية  يطرق سمعه كثير من الأسماء الأجنبية لكنه لا يعي ما تعنيه هذه الأسماء وكيف وصلت إوروبا وأمريكا إلى النهضة الحالية. ألم يحن الأوان لندرسهم كما يدرسوننا؟

   إن قسم الاستشراق كما تعرف القسم الفريد الوحيد في العالم الإسلامي وقد سبقنا غيرنا في إنشائه وهم الآن يفكرون في عمل شيء مشابه فماذا نتوقف نحن  وقد قطعنا مشواراً طيباً والحمد لله.

    أعتذر أستاذي الكريم عن إزعاجك بهذه الخواطر ولكن وجدت أنني لا بد أن أكتب أطلب المساعدة والعون لهذا القسم وبأسرع وقت ممكن . فإن الذي لا يتقدم إلى الأمام فإنما يسير إلى الخلف . وشجعني أكثر على الكتابة إليكم أنني عملت معكم فترة من الوقت فعرفت فيكم الأسلوب العلمي والتفكير المنطقي وحب الخير ، فأسأل الله عز وجل أن يكتب لكم الأجر في إنعاش هذا القسم ، والله الموفق.

        وتقبلوا تحياتي واحترامي ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

9 جمادى الأولى 1417هـ.   

                                                                        ابنكم

                                                            مازن بن صلاح مطبقاني


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق